مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - والعاديات ضبحا

منذ 2020-03-16

{وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5)إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَىٰ ذَٰلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8)} [العاديات]

{وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا}  :

أقسم تعالى بالخيل العاديات في سبيله عدواً شديداً يصدر عنه صوت الضبح من صدورها, وينقدح الشرر إذ تواري أرض الجهاد وصخورها بحوافرها, وإذ تغير صباحاً على أعداء الله فيثار الغبار من احتدام الغارة وتتوسط جيوش الإسلام ساحة المعركة تحت راية إعلاء كلمة الله.

أقسم تعالى بهذا المشهد المحبوب إليه بأن طبيعة الإنسان مجبولة على منع حقوق الله واستثقال العطاء وبذل الطاعات إذ تركن النفس إلى التكاسل والراحة, والإنسان شهيد على ذلك في نفسه, حيث يدفعه حب الدنيا وزينتها للتمسك بها. 

قال تعالى:

{وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5)إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَىٰ ذَٰلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8)} [العاديات]

قال السعدي في تفسيره:

أقسم الله تبارك وتعالى بالخيل، لما فيها من آيات الله الباهرة، ونعمه الظاهرة، ما هو معلوم للخلق.
وأقسم تعالى بها في الحال التي لا يشاركها فيه غيرها من أنواع الحيوانات، فقال: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا} أي: العاديات عدوًا بليغًا قويًا، يصدر عنه الضبح، وهو صوت نفسها في صدرها، عند اشتداد العدو .

{فَالْمُورِيَاتِ } بحوافرهن ما يطأن عليه من الأحجار {قَدْحًا }  أي: تقدح النار من صلابة حوافرهن وقوتهن إذا عدون،

{فَالْمُغِيرَاتِ } على الأعداء {صُبْحًا } وهذا أمر أغلبي، أن الغارة تكون صباحًا.

{فَأَثَرْنَ بِهِ} أي: بعدوهن وغارتهن  { نَقْعًا } أي: غبارًا.

{فَوَسَطْنَ بِهِ } أي: براكبهن  { جَمْعًا } أي: توسطن به جموع الأعداء، الذين أغار عليهم.

والمقسم عليه، قوله: { إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ } أي: لمنوع للخير الذي عليه لربه .
فطبيعة الإنسان وجبلته، أن نفسه لا تسمح بما عليه من الحقوق، فتؤديها كاملة موفرة، بل طبيعتها الكسل والمنع لما عليه من الحقوق المالية والبدنية، إلا من هداه الله وخرج عن هذا الوصف إلى وصف السماح بأداء الحقوق.

{وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ} أي: إن الإنسان على ما يعرف من نفسه من المنع والكند لشاهد بذلك، لا يجحده ولا ينكره، لأن ذلك أمر بين واضح. ويحتمل أن الضمير عائد إلى الله تعالى أي: إن العبد لربه لكنود، والله شهيد على ذلك، ففيه الوعيد، والتهديد الشديد، لمن هو لربه كنود، بأن الله عليه شهيد.

{ وَإِنَّهُ }أي: الإنسان { لِحُبِّ الْخَيْرِ } أي: المال { لَشَدِيدُ } أي: كثير الحب للمال.
وحبه لذلك، هو الذي أوجب له ترك الحقوق الواجبة عليه، قدم شهوة نفسه على حق ربه، وكل هذا لأنه قصر نظره على هذه الدار، وغفل عن الآخرة.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 176
المقال السابق
إذا زلزلت الأرض زلزالها
المقال التالي
أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً