هل لك يا أم عيد ...؟

منذ 2020-03-26

فلتكن كل أيامها عيدًا يتجدد، وسعادة تتعدد، رزقنا الله بر آبائنا وأمهاتنا، وجمعنا الله بهم في جنات النعيم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، وصلى اللهم وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه.


    في الحادي والعشرين من شهر مارس من كل عام .... ومع مطلع الربيع ... ومع الجمال يغطي الكون ... مع الزهور تتفتح ... مع الرياحين ... مع الأغصان النضرة والأشجار المورقة .... مع العليل النسيم ..... يكتشف آلاف بل ملايين البشر .... أن اليوم يوم (عيد الأم) فيتسابق البعض إلى باقات الورد وآخرون إلى محلات الهدايا النفيسة الغالية ... وقد لا يجد أحدهم ما يقدمه لأغلى من يدين بالفضل له، ويعترف بالجميل عليه، لا يجد أجمل من كلمات يسطرها إلى أمه يعبر فيها عن مشاعره نحوها ويكتب لها ما تجود به قريحته من لطيف العبارات وجميل الكلمات، فتجد قنوات التواصل تعج بألوان من البيان شتى، وأصناف من عذب الكلام وأجمله.
    لكن .... سريعًا ما ينقضي اليوم ويذهب ... وتبقى معه الذكرى حلوة جميلة ... يوم (عيد الأم) ذلك اليوم المفرد من كل عام يحمل معه أغلى اسم يمكن أن تتحرك به الشفاه أو تنقله الألسن ...(أمي).
    لكن الذي أبحث عنه بين كلمات هذا المقال وسطوره، وبين جمله ومعانيه ... أن أجد جوابًا لما أسلفت من سؤال في بدء هذا المقال، هل لك يا أم عيد؟ ولعل أحدًا يلقي إليَّ بجواب فيه الشفاء ... 
   ولكني هنا لا أسأل عنه شرعًا وديانة، فالجواب شرعًا أفتى بها العديد من كبار العلماء وطلاب العلم في عدم جواز تخصيص يوم للاحتفاء بالأم، وتسميته باسمها، وأن الإسلام الحنيف لم يشرع لنا من الأعياد إلا يومين، وأمر ببر الأم في كل وقت وحين، قال الله تعالى:" {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا} " [الإسراء:  (23)]
    وأكتفي هنا بنقلٍ واحدٍ لأحد كبار العلماء وهو الشيخ محمد بن عثيمين- عليه رحمة الله -:" والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام، وهي عيد الفطر، وعيد الأضحى، وعيد الأسبوع "يوم الجمعة" وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة، وكل أعيادٍ أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة في شريعة الله- سبحانه وتعالى- لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، أي مردود عليه غير مقبول عند الله، وفي لفظ: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد".
    ولكن شيئًا آخر أبحث عنه ... هل يا ترى (عيدك) يا أم في هذا اليوم فحسب؟

أجيب: لا ... فعيدك يا أمُّ .... في كل يوم اكتحلت عيناي فيه برؤياك، بل عيدك يا أمُّ في تلك اللمسة الحانية والراحة الناعمة التي داعبت شعري ومفرق رأسي، عيدك يا أمُّ في أنفاسك التي لا زلت أجد دفأها على صدرك ورأسي بين يديك، عيدك يا أمُّ في زفرات الألم وآهات الوجع التي ملأت أذنيَّ قبل أن أرى نور الحياة أو أسمع صخبها، عيدك يا أم في ابتسامتك الباهية وضحتك الصافية التي لا زلت أسمع صداها داخلي، عيدك يا أم يوم جئت صارخًا باكيًا إلى هذه الحياة، عيدك يا أم يوم فرحتِ لنجاحي وتهللت بل وانسابت عيناك بالدموع، عيدك يا أم يوم أن برئتُ من سقمي، وعوفيتُ من ألم يوم أن نزل بي، فحارات أقدامكم بين الأطباء، وخارت قواكم من شدة ما لقيت، فتنزلت رحمة ربي فنرلت بي العافية، فعدت حيًا بعد وفاة، ووجودًا بعد عدم.
     وما تتعجب له أنك لا تسمع طيب الكلام، ولا ترى الودود من الأفعال إلا حين يبلغ العمر من الإنسان مبلغه، فتراه يفتقد – مع تقدم العمر – إلى حنان الأم وربيع قلبها، فلا يزال يذكر لها فضلها الذي لا ينقضي، وودها الذي لا ينتهي، يذكر له أيام طفولته وصباه، ثم أيام فتوته وشبابه، يذكر له أيام مرضه وصحته، يذكر لها أيام حزنه وفرحه وسعادته، يذكر لها كل هذا وذاك، ويتمنى في قرارة نفسه أن لو عاد به الزمن إلى حيث بدأ فيقدم لها أعظم البر، ويرد لها أجمل المعروف، لكن هيهات أن يجد إلى ذلك سبيلاً؛ فما انقضى لا يعود، وما ولَّى أين تجده؟
    العمر لحظات، والأيام تنقضي سريعًا، ولا تبقى الأحداث إلا ذكريات، والعاقل من عاش لحظته، واغتنم فيها فرصته، فالحياة فرص، والفرص قد لا تتكرر، وأمهاتنا وآباؤنا تاج رؤوسنا، وهما الأيام المبهجة في حياتنا، ولذا فكل يوم يمر وأحد الأبوين أو كلاهما – أطال الله بقاءهما – على قيد هذه الحياه كنز فاغتنمه، السعادة كلها والبركة بأسرها، والأمان الكامل.
   ولعلي أستحضر ههنا حديث المصطفى – صلى الله عليه وسلم – فيما روي عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال «سألت النبي -صلى الله عليه وسلم- أي العمل أحب إلى الله عز وجل ؟ قال : ( الصلاة على وقتها ) قلت ثم أي ؟ قال ( ثم بر الوالدين ) قلت ثم أي ؟ قال ( ثم الجهاد في  سبيل الله )- قال حدثني بهن ولو استزدته لزادنى» .
   عن طَيْسَلة (واسمه علي) بن مَيّاس قال: كنت مع النجدات، فأصبت ذنوبًا لا أراها إلا من الكبائر فذكرت ذلك لابن عمر قال ما هي؟ قلت كذا وكذا قال ليست هذه من الكبائر، هن تسع: الإشراك بالله وقتل نسمة والفرار من الزحف وقذف المحصنة وأكل الربا وأكل مال اليتيم والحاد في المسجد والذي يستسخر وبكاء الوالدين من العقوق. قال لي بن عمر أتفرق من النار وتحب أن تدخل الجنة؟ قلت: إي والله قال: أحي والدك؟ قلت: عندي أمي قال: فوالله لو ألنت لها الكلام وأطعمتها الطعام لتدخلن الجنة ما اجتنبت الكبائر. صحيح ((الصحيحة)) (2898)
    أذكر أني كنت – ولا زلت – بارًا بوالدتي – ولله الحمد – وأنا في سن الشباب قد طلبت مني والدتي أن أقضي لها حاجة، فأخرت حاجتها لعمل كان بَيدي، فعاودَت طلبه مرة بعد مرة، وعاودتُ تأجيله مرة بعد مرة، فما كان منها إلا أن قامت إليه بنفسها، فأغضبني ذلك- وأنا المخطئ بل المذنب-فقمت مسرعًا لأفعل ما أرادت ولكن بعد فوات الأوان، فقد  فرغت قبل أن آتيها، وفي عودتي إلى ما كان في يدي إلا وأجد من كنت أعمل وقد أصابني فيه الفشل، بل وطالني منه الأذى الكثير، وعدت إليها منكسرًا حزينًا، تعلو قسمات وجهي حزن وهم، ويعتصر قلبي غم وألم، وتعلو وجهها ابتسامة المغضب، لكنها لم تصبني بأذى حتى بكلمة، ولم تجرحنى بشئ ولا بنظرة، إنها الأم أيها الأحباب، ليس لها يوم عيد بل كل أيامها أعياد،  فاجعلوها كذلك، ولا يتملك منك حب الذات والأنا أن يكون برك بها أن تذكر لها ما مضى من أيام عشت في حضنها سعيدًا، وفي حنانها مدللاً، وتعتبر ذلك برًا لها وردًا لمعروفها.
    ولو عاش المرء حياة بعد حياة، وأعمارًا فوق عمره، ما كان له أن يفي بحقها، أو أن يقدم مثقال ذرة من جميل فعالها، ونبيل أفعالها، وقد مر ابن عمر -رضي الله عنهما- برجل من أهل اليمن، وقد حمل أمه على كتفيه في حرارة شمس مكة، وهو يطوف بها، وقد سال العرق على جبينه في الظهيرة، فقال: يا ابن عمر! أسألك بالله، أجازيتُ أمي بما قَدَّمَت لي؟ قال ابن عمر: لا والذي نفسي بيده ولا بزفرة من زفراتها.
 إنها الأم قال فيها القائل بلفظ بسيط جميل:
الأم مدرسة إذا أعددتـــــها         أعددت شعبًا طيب الأعراق.
الأمّ روضٌ إن تعهّده الحيا         بالــريّ أورق أيمـاً إيــراق
  فلتكن كل أيامها عيدًا يتجدد، وسعادة تتعدد، رزقنا الله بر آبائنا وأمهاتنا، وجمعنا الله بهم في جنات النعيم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، وصلى اللهم وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه.

  • 5
  • 0
  • 675

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً