(11) كتاب الرضاع

كتاب زاد المستقنع في اختصار المقنع متن في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن حنبل

Audio player placeholder Audio player placeholder

لا تجعل برِّك صعبا

لكل (أب وأم) لا تجعل برِّك صعبا: لا تكن غامضا لا يُعرف ما الذي تريد، لا تكن سريع الانفعال عند أمور يسيرة، لا تكن كثير العتب عند أدنى تقصير ، لا تسرف في المطالبة بأنواع البر، وبالجملة لا تجعل التعامل معك صعبا.

 تنبيه: هذه رسالة للوالدين

أما الأبناء فيجب عليهم البر مهما كانت طبائع الوالدين

يا بني موعظة لقمان لابنه

هذه وقفات مع آيات تتعلق بموعظة لقمان لابنه في سورة لقمان. من إصدارات مركز تدبر للدراسات والاستشارات ... المزيد

كيف نفهم دور الأم في المنزل

فالأمر لا يتعلق بالعمل ذاته، ولكن بمفهوم المشاركة والاحترام والإنصاف والتقدير. وإذا لم يكن من المشاركة فائدة، سوى مجرد الشعور بالمشاركة والتقدير، لكفى بها فائدة، ولنعم الفائدة هي. ... المزيد

تبرج الأمهات أمام أولادهم

أنا أعانى بشدة ..تلبس أمي فى البيت ملابس متبرجة جدا ومثيرة للغاية (بنطلون ضيق جدا، ملابس تكشف الثدي، ملابس قصيرة جدا، وهكذا. أعرف أنها تفعل ذلك زينة لأبي.  لكن أنا عندي 18 سنة وأعاني من ذلك؛ فأنا أغض بصري في الشوارع وتعودت من زمان طويل على غض البصر خارج البيت وأصبح الأمر طبيعيا بالنسبة لي ولكن فى البيت ماذا أفعل مع أمي؟

هل أغض بصري عن أمي؟ مع أنني فى البيت أجد صعوبة فى ذلك.  كيف أغض بصري عن أمي؟ ذلك يقيد حريتي. كيف أتحدث مع أمي في أي موضوع وأنا أغض بصري عنها؟ كيف أتحدث معها بسهولة وكل ملابسها تجعل كل شيئ ظاهرا. كيف بي أن أتجنبها وأجعل الحديث بيننا محدود؛ لا أستطيع غض البصر، وأجعل شأنها شأن الفتيات خارج البيت وهي من المفترض أقرب الناس إلي.  وأعلم أني من المحارم لأمي فيجوز لها أن تبدي زينتها فى المنزل ولكن أشعر أن ذلك يثير عندي الشهوة جدا للأسف وأحيانا تتثاقل بداخلي الشهوة أياما طويلة لدرجة صعبة لا أتحملها فأتخلص من شهوتي بالعادة السرية للأسف مع علمي بأنها حرام ولكن تغلبني الشهوة. ماذا أفعل !؟ لقد تحيرت كثيرا والأمر يضايقني كثيرا مع العلم بأنني لا أستطيع إطلاقا أن أتحدث مع أبي وأمي بشأن هذا الأمر لأن حيائي يمنعني كما أنهم قد يعنفانى بقسوة مع العلم أيضا أن أمي متدينة وتخشى الله وأبي كذلك.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فعوْرة الأم أمام أبنائها الذكور والإناث هو جميعُ بدنِها ما عدا ما يَظْهَر عادةً في العمل داخلَ البيت، من الوجْه، واليديْن، والقدمين، وأسفلِ السَّاقين، والرَّأس، والشَّعْر، والعنق؛ وهو مذهب المالكيَّة والحنابلة ... أكمل القراءة

جامعة الأم

تبقى الأم كالجامعة في مرافقها، والحديقة في أفنانها، والمياه في ريّها وأندائها...! ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً