كورونا واختبار المشاريع!

منذ 2020-04-01

وصنف آخر بلا مشروع ولا هدف ولا غاية ولا بوصلة ولا وجهة، منشغلٌ في متاع الدنيا وزينتها، فألهته الوظيفة والتجارة ومتطلبات الحياة، فليس له وقت لطلب العلم أو المطالعة أو حتى الطاعة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فمع الزيادة الملحوظة في أعداد المصابين والوفيات بسبب " فايروس كورونا"، وتشديد الإجراءات بمختلف الجوانب، والتي ترتكز جميعها على تقليل التجمعات والاختلاط والاحتكاك بين الناس، وبذل أقصى درجات الاستعدادات والاحترازات الاستباقية، نصل إلى نتيجة حتمية بات جميع العقلاء ينادي بها؛ مفادها: الزموا بيوتكم ومنازلكم ولا تغادروها إلا للضرورة القصوى.

الناس في ظل الوضع الراهن والظرف القاهر، الذي أجبرهم على البقاء في مساكنهم، ولسان حالهم: مكره أخاك لا بطل، تنوعت آراؤهم ومشاربهم وتوجهاتهم في كيفية إدارة هذه الأزمة، والتعامل مع الواقع الجديد بجدية ومسؤولية وأمانة.

النمط الجديد والتغير المفاجىء والانتقال الطارىء في مجريات الحياة؛ من كثرة المشاغل والمهام والأعباء اليومية والحيوية والحركة مع ضيق الوقت، إلى الانحسار الجغرافي والعزلة والفراغ وقلة المهام؛ أدى لاضطراب وتباين وتفاوت في السلوك العملي الأمثل والبديل النافع في هذه الأحوال الاستثنائية.

البعض يتململ ويتضجر من الحال الجديد ويبحث عن أفكار وبدائل وطرق ووسائل عملية له ولعائلته، لتعويضهم عن فقدان حيز من الحرية والتنقل والدراسة والمهام، بعد ذلك الانشغال في ملذات الحياة الدنيا وزخارفها وأعباءها، ما جعل الكثير يسارع لسد الفراغ الكبير!

 في ظل هذه الأوضاع المباغتة، يظهر لنا جلياً اختبارٌ مهمٌ للغاية يَقسم الناس ويجعلهم صنفين وفريقين ووجهتين: صنفٌ موفق حَوَّلَ المحنةَ إلى منحةٍ والبليةَ إلى عطية؛ لأنه صاحب مشروع وهَمٍّ وهِمَّةٍ، فأنفاسه محسوبة وأوقاته مستثمرة ونفسه تواقة للمعالي، فلا ينظر إلى الوراء ولا تُقعده اللأواء ولا يستسلم للبلاء، فهو صابر محتسب باذل وقته وجهده وفراغه في سبيل هدفٍ سامٍ وغاية عظمى.

وصنف آخر بلا مشروع ولا هدف ولا غاية ولا بوصلة ولا وجهة، منشغلٌ في متاع الدنيا وزينتها، فألهته الوظيفة والتجارة ومتطلبات الحياة، فليس له وقت لطلب العلم أو المطالعة أو حتى الطاعة، ولا هو من أصحاب البر وأعمال الخير، وليس من اهتماماته معرفة أحوال المسلمين وقضايا الأمة ومآسيهم!

في وسط هذه المرحلة العصيبة والنازلة الكبيرة، يظهر لنا تحدٍ عظيم ومفترق طرقٍ خطير، يطفو على السطح لزاماً اختبارٌ مهم للغاية ومؤشر دقيق، يعتبر مقياساً ومعياراً لضبط بوصلة الاتجاه وخطوات السير، الذي يترتب عليه إما التميز والإنجاز والارتقاء والنجاح، أو الإخفاق والعجز والتواني والفشل!

الأزمات والمُلِّمَّات تُظهر معادن الرجال وتتمايز فيها الصفوف وتتمحص القلوب، وتتجلى الأمور على حقيقتها فينكشف أصحاب الدعاوى والتنظير والفوضوية، ليجدوا أنفسهم حيارى بلا هدف متخبطون بلا مشروع مضطربون بلا برنامج، فجأة أصبحوا كالعوام يستجدون النصيحة ويبحثون عن التوجيه، لم يحسنوا إدارة أنفسهم فضلاً عن مواجهة الأزمة بجدية، فلا يملكون فقه إدارة الأزمات، لأنهم بلا رؤية ولا مشروع ولا هدف.

أما صاحب المشروع وحامل الهمَّ ومستشعر المسؤولية؛ سريع التأقلم مع المتغيرات والمستجدات، فيتجاوز التحديات ويضاعف المنجزات ويتذوق حلاوة اغتنام الأوقات، بما يعود عليه بنفع وخير وثمرة وفائدة في حياته وبعد الممات.

فالإنسان الذي ليس لديه مشروع، ولا يعيش لمشروع، ولا يحمل همَّ مشروع؛ لن يترك بصمةً لنفسه أو دينه أو أمته أو وطنه أو مجتمعه، وسيصبح جزءًا من مشاريع الآخرين يعيش على هامش الحياة، كرقم فقط يعرف بتاريخ ميلاده ووفاته وبينهما سلسلة أرقام!

أصحاب المشاريع وخصوصاً العلمية والدعوية، لا تثنيهم المتغيرات عن تحقيق أهدافهم، ولا تُقعدهم الصعوبات عن المضي قدماً بخطى ثابتة وأقدام راسخة نحو المنجزات، فتجد لديهم إصراراً وجَلَداً وثباتاً وديمومةً في مواصلة السير، فلا تُعيقهم العوائق ولا يستعجلون النتائج، ولا يُقعدُهم القاعدون أو يؤثر فيهم المثبطون!

ومما يزيد العبد حرصاً وقوةً في بذل وقته وجهده وما يملك لخدمة مشروعه في جميع الظروف والأحوال، النظر لسير العظماء والقدوات من الأنبياء وأتباعهم، وكيف حولوا المحن إلى منح والبلايا إلى عطايا، ومضوا في مشاريعهم دون كلل أو ملل.

نوح عليه السلام حافظ على مشروعه الدعوي وصبر وثبت في جميع الأحوال وتجاوز التحديات، قال سبحانه عن نوح عليه السلام: {قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا . فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا . وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا . ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا . ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا . فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا}[نوح:5-10].

إبراهيم عليه السلام خليل الرحمن نشأ في العراق في بيئة اجتمعت فيها أصول الشرك، من عبادة الأصنام وعبادة الكواكب والنجوم وعبادة الحاكم الطاغوت، وكان والده يصنع التماثيل ويعطيها لإبراهيم ليبيعها في السوق، فمضى إبراهيم عليه السلام في نشر التوحيد وإقامة الحجة في ظل تلك التحديات والصعوبات، فلم يؤمن معه إلا زوجه سارة وابن أخيه لوط، ليهاجر بعدها إلى بلاد الشام مستكملاً مشروعه الدعوي في تأسيس مجتمع موحد مع ذريته في فلسطين.

والنماذج الرائعة والصور المشرقة كثيرة جداً، لعلنا نقف مع نموذج أخير للتمثيل والإشارة لضرورة وجود المشروع وأهمية استحضاره في جميع الأوقات والظروف، والعمل على تحويل الأزمات إلى إنجازات، والتكيف مع الواقع الجديد مهما عظمت التحديات.

شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله لم تكن الأمور ميسرةً له ولا الطريق مذللاً، بل واجه العديد من الخصوم والتحديات والمحن، حيث سجن سبع مرات حتى مات في السجن، ومع ذلك حافظ على مشروعه بمختلف الظروف، حتى وصلت ثماره إلينا وأثنى عليه القريب والبعيد.

ينقل ابن القيم – رحمه الله – عن شيخه ابن تيمية – رحمه الله – في الوابل الصيب من الكلم الطيب ص48 فيقول: (وقال لي مرة: ما يصنع أعدائي بي؟ أنا جنتي وبستاني في صدري، إن رحت فهي معي لا تفارقني، إن حبسي خلوة، وقتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة.

وكان يقول في محبسه في القلعة: لو بذلت ملء هذه القاعة ذهباً ما عدل عندي شكر هذه النعمة.

أو قال ما جزيتهم على ما تسببوا لي فيه من الخير، ونحو هذا.

وكان يقول في سجوده وهو محبوس «اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ما شاء الله» وقال لي مرة: المحبوس من حبس قلبه عن ربه تعالى. والمأسور من أسره هواه.

ولما دخل إلى القلعة وصار داخل سورها نظر إليه وقال: {فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب}.

وعلم الله ما رأيت أحداً أطيب عيشاً منه قط، مع ما كان فيه من ضيق العيش وخلاف الرفاهية والنعيم بل ضدها، ومع ما كان فيه من الحبس والتهديد والإرهاق، وهو مع ذلك من أطيب الناس عيشاً، وأشرحهم صدراً، وأقواهم قلباً، وأسرهم نفساً، تلوح نضرة النعيم على وجهه.

وكنا إذا اشتد بنا الخوف وساءت منا الظنون وضاقت بنا الأرض أتيناه، فما هو إلا أن نراه ونسمع كلامه فيذهب ذلك كله وينقلب انشراحاً وقوة ويقيناً وطمأنينة)أ.هـ.

إن البلاء إذا اشتد على أهل الإيمان قويت ثقتهم بالله تعالى ولم تضعف؛ لأن أهل اليقين لا يعرفون اليأس، وأحسن الناس صبراً عند المصائب أكثرهم يقيناً، وأكثر الناس جزعاً وسخطاً في المصائب أقلّهم يقيناً، فقلب المؤمن الواثق الموقن كالصرح الشامخ لا تهزه عواصف المحن، بل تزيده رسوخاً وشموخاً.

فالعاقل الكيِّس الفطن الذي يغتنم وقته دائماً ويتأكد ذلك في أوقات الأزمات والمحن، ولا يلتفت أو ينصرف عن مشروعه بل يحافظ عليه ويُقوِّي أركانه ودعائمه.

اللهم وفقنا لهداك واجعل عملنا في رضاك، وارفع هذه الغمة عن الأمة يا رب العالمين.

 

أيمن الشعبان

داعية إسلامي، ومدير جمعية بيت المقدس، وخطيب واعظ في إدارة الأوقاف السنية بمملكة البحرين.

  • 10
  • 1
  • 1,689

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً