وباء كورونا - (4) إلى عمار المساجد

منذ 2020-04-01

أخبرنا الصادق المصدوق ﷺ: «إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيمًا صحيحًا».

(4) إلى عمار المساجد

يا من فارقتم بيوت الله بأسى وحزن ودموع مكبوتة وقلوب معلقة بها

الله مطلع على خشيتكم وتعظيمكم لشعائره، ونرجو أن يوفيكم أجوركم غير منقوصة، من الخطى للمسجد والمكث فيه وصلاة الجماعة وانتظار الصلاة إلى الصلاة

وقد أخبرنا الصادق المصدوق ﷺ: «إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيمًا صحيحًا».

قال الحافظ في الفتح في شرح هذا الحديث: (وهو في حق من كان يعمل طاعة فمنع منها وكانت نيته - لولا المانع - أن يدوم عليها، كما ورد ذلك صريحًا عند أبي داود) انتهى.

وكان سعيد بن المسيب رحمه الله يقول:

"من هم بصيام أو صدقة أو حج أو عمرة أو شيء من الخير فحال دونه حائل كتب الله له أجره".

وأبلغ من هذا قوله ﷺ في الحديث القدسي فيما يروي عن ربه عز وجل قال (إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة).

محمد هشام راغب

كاتب وداعية إسلامي

  • 5
  • 1
  • 620
المقال السابق
(3) كأن لم تغن بالأمس
المقال التالي
(5) الآيات الغيبية في وباء كورونا وخطورة الغفلة عنها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً