مع الحبيب صلى الله عليه وسلم - الله يهيء مصطفاه

منذ 2020-04-11

فلما وسعت الشقة الفكرية والوجدانية عن قومه حبب الله إليه العزلة للتفكر والتدبر في الكون وخالقه شهراً كاملاً كل عام , حتى وصل الأربعين وقد تهيأ لحمل أمانة إخراج العالم بأسره من الظلمات إلى النور.

هيأ الله تعالى لمصطفاه أسباب التفكر والتأمل في الفترة ما بين زواجه من خديجة ونزول الوحي وهي فترة ما بين الخامسة والعشرين إلى الأربعين.

زوجة حصيفة حنون تعرف لزوجها حقه وتوفر له الهدوء الأسري, وحباه الله من الشمائل والصفات والفطرة ما جعله يتفكر في الكون والخالق العظيم ويبغض ما عليه قومه من الوثنية المتخلفة.

فلما وسعت الشقة الفكرية والوجدانية عن قومه حبب الله إليه العزلة للتفكر والتدبر في الكون وخالقه شهراً كاملاً كل عام , حتى وصل الأربعين وقد تهيأ لحمل أمانة إخراج العالم بأسره من الظلمات إلى النور.

 

قال المباركفوري في الرحيق المختوم:

في غار حراء

لما تقاربت سنه صلى الله عليه وسلم الأربعين، وكانت تأملاته الماضية قد وسعت الشقة العقلية بينه وبين قومه، حبب إليه الخلاء، فكان يأخذ السَّوِيق والماء، ويذهب إلى غار حراء في جبل النور على مبعدة نحو ميلين من مكة ـ وهو غار لطيف طوله أربعة أذرع، وعرضه ذراع وثلاثة أرباع ذراع من ذراع الحديد ـ فيقيم فيه شهر رمضان، ويقضي وقته في العبادة والتفكير فيما حوله من مشاهد الكون وفيما وراءها من قدرة مبدعة، وهو غير مطمئن لما عليه قومه من عقائد الشرك المهلهلة وتصوراتها الواهية، ولكن ليس بين يديه طريق واضح، ولا منهج محدد، ولا طريق قاصد يطمئن إليه ويرضاه‏.‏

وكان اختياره صلى الله عليه وسلم لهذه العزلة طرفًا من تدبير الله له، وليكون انقطاعه عن شواغل الأرض وضَجَّة الحياة وهموم الناس الصغيرة التي تشغل الحياة نقطة تحول لاستعداده لما ينتظره من الأمر العظيم، فيستعد لحمل الأمانة الكبرى وتغيير وجه الأرض، وتعديل خط التاريخ‏.‏‏.‏‏.‏ دبر الله له هذه العزلة قبل تكليفه بالرسالة بثلاث سنوات، ينطلق في هذه العزلة شهرًا من الزمان، مع روح الوجود الطليقة، ويتدبر ما وراء الوجود من غيب مكنون، حتى يحين موعد التعامل مع هذا الغيب عندما يأذن الله ‏.‏  أ هـ 

#أبو_الهيثم

#مع_الحبيب

 

  • 1
  • 1
  • 420
المقال السابق
قضية التحكيم وقولهم رضينا بالأمين
المقال التالي
وأشرقت الأرض بنور الوحي

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً