مع الحبيب صلى الله عليه وسلم - وانطلقت المسيرة نحو إبلاغ العالم

منذ 2020-04-17

وفي هذا كله سلوى لأهل الإسلام بأن طريق الدعوة وإن حمل بين طياته الكثير من المشاق والصعاب إلا أن العاقبة للمتقين والفوز المبين لمن ثبت على صراط الله حتى الوفاة

وانطلقت المسيرة نحو إبلاغ العالم:

بعد ثلاث سنوات  من الدعوة السرية تربى فيها الرعيل الأول من سابقي هذه الأمة على يد خير معلم للبشرية صلى الله عليه وسلم , نزل الأمر بإنذار العالم وتبليغه أنه واقف بين يدي الله يوم القيامة وعليه أن يبادر بالاستجابة للهدى وصراط الله المستقيم الذي لا صراط غيره يوصل العباد إلى دار النعيم.

ويمهد الله لرسوله صلى الله عليه وسلم قبل الأمر بالمواجهة بذكر قصة موسى مع فرعون ليتفكر الرسول صلى الله عليه وسلم في سائر أحداث القصة وما وقع لموسى من صعاب ومشاق حتى كانت له الغلبة والنجاة وأهلك الله فرعون في اليم.

وفي هذا كله سلوى لأهل الإسلام بأن طريق الدعوة وإن حمل بين طياته الكثير من المشاق والصعاب إلا أن العاقبة للمتقين والفوز المبين لمن ثبت على صراط الله حتى الوفاة, وهذا هو المطلوب أن تثبت على صراط الله وأن تمهد للدعوة حتى وإن فاتك رؤية الثمرة والنصر فكن لبنة من لبنات التمكين للإسلام في كل زمان.

قال المباركفوري في الرحيق المختوم:

أول أمـر بإظهار الدعـوة

لما تكونت جماعة من المؤمنين تقوم على الأخوة والتعاون، وتتحمل عبء تبليغ الرسالة وتمكينها من مقامها نزل الوحى يكلف رسول الله صلى الله عليه وسلم بمعالنة الدعوة، ومجابهة الباطل بالحسنى‏.‏

وأول ما نزل بهذا الصدد قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ‏}‏ ‏[‏الشعراء‏:‏214‏]‏، وقد ورد في سياق ذكرت فيه أولًا قصة موسى عليه السلام، من بداية نبوته إلى هجرته مع بني إسرائيل، وقصة نجاتهم من فرعون وقومه، وإغراق آل فرعون معه، وقد اشتملت هذه القصة على جميع المراحل التي مر بها موسى عليه السلام، خلال دعوة فرعون وقومه إلى الله ‏.‏

وكأن هذا التفصيل جىء به مع أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بجهر الدعوة إلى الله ؛ ليكون أمامه وأمام أصحابه مثال لما سيلقونه من التكذيب والاضطهاد حينما يجهرون بالدعوة، وليكونوا على بصيرة من أمرهم منذ البداية‏.‏

ومن ناحية أخرى تشتمل هذه السورة على ذكر مآل المكذبين للرسل، من قوم نوح، وعاد، وثمود، وقوم إبراهيم، وقوم لوط، وأصحاب الأيكة ـ عدا ما ذكر من أمر فرعون وقومه ـ ليعلم الذين سيقومون بالتكذيب عاقبة أمرهم وما سيلقونه من مؤاخذة الله إن استمروا عليه، وليعرف المؤمنون أن حسن العاقبة لهم وليس للمكذبين‏.‏ أ هـ

#أبو_الهيثم

#مع_الحبيب

  • 6
  • 1
  • 583
المقال السابق
تربية الرعيل الأول: توحيد صلاة قرآن أخلاق
المقال التالي
وأنذر عشيرتك

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً