حنين المساجد في زمن كورونا

منذ 2020-04-21

ما للمآذن تشتكي وتنوح        وتقول أن فؤادها مجروح


هل يستقل الإنسان بالإرادة عن غيره من الكائنات...؟، و لم يستحيل أن تكون للجماد إرادة حقيقية وليست مجازية كما يقول الزمخشري في الكشاف ؟؟!!، فالجمادات تسبح لله سبحانه، وتسجد له مع موكب الساجدين من أهل الأرض والسماء، قال تعالى
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ ۖ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ۗ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ } [الحج/ 18] .
و المعلوم أن السجود والتسبيح لا يصدران إلا عن إرادة حقيقية، يقول الشيخ الشنقيطي رحمه الله في أضواء البيان في سياق بيانه للآية 77 من سورة الكهف، ( {فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ ۖ } )، " وقد دلت آيات من كتاب الله على أنه لا مانع من كون إرادة الجدار حقيقية، لأن الله تعالى يعلم للجمادات إرادات وأفعالا لا يدركها الخلق." انتهى.
و لقد أَحَبَّ جبل أحد النبِيَّ صلى الله عليه وسلم على الحقيقة لا المجاز، وثبت تحت قدميه، واستجاب لأمره، و لن تنبثق هذه الأحوال إلا عمن يري ويسمع، يعقل ويريد، يتحرك ويسكن، يحزن ويسر..، أحوال وأحاسيس جلاها الله لنبيه إعجازا لمن خالفه، و تثبيتا لمن صدقه و آمن به، جاء في مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" « «إن أحدا جبل يحبنا ونحبه» » "، يقول النووي في شرحه لمسلم: " «والصحيح المختار أن معناه أن أحدا يحبنا على الحقيقة، جعل الله فيه تمييزا يحب به» ".
و المساجد و إن بدت في الظاهر جامدة، فليست مسلوبة المشاعر، مفتقرة إلى الأحاسيس...بالضرورة، إنها تعي و ترى...، تفرح وتحزن..، تشتاق و تحن...، لكن الحكمة الإلهية ضربت بجدار من الرحمة بيننا و بين فهم أصواتها و إدراك مشاعرها في هذه الدنيا.
إن لها حنينا إلى المؤمنين لا يضاهيه حنين آخر، حنين متصل عبر الزمان ، ممتد في المكان..، لكن مع أيام البلاء هاته فقد انهمر حنينها إلى روادها و فاضت أشواقها إلى عمارها....

حنين المساجد اليوم يستبطن االكثير من مشاعر الحب للراكعين، وعواطف الود للساجدين أكثر من أي وقت مضى، فما من موضع في بيت الله إلا ويترقب صلاة المؤمنين فيه، وينتظر أهله من الخاشعين، فكل لبنة فيه وسارية قد ازينت لمقدمهم، وتجملت لأوبتهم...

يحن المسجد اليوم إليك أكثر من أي وقت مضى، فهو يبتهل إلى الله ابتهالا ليعيد إليه حياته و نشاطه....، و يرد عليه سناه و يعيد إليه بهجته...

يحن إليك ليشاركك الهموم التي ألمت بك والغموم التي طوقتك...

يحن إلى وقوفك بين يدي الله، و ليسمع شكواك بين سيدك و مولاك.....

لقد اشتاق بيت الله إلى احتضان الداعين و المهمومين، و معانقة المسبحين و المستغفرين....، سأل النبي صلى الله عليه وسلم أبا أمامة الأنصاري عن السبب الذي أجلسه في المسجد في غير وقت الصلاة، فيجيبه: " هموم لزمتني وديون يارسول الله،....". أخرجه أبو داود في سننه. وهذا ليس بدعا من الأمر، فأهل المساجد سنتهم هي سنة نبيهم عليه الصلاة والسلام إذ كان عليه الصلاة والسلام يفزع إلى الصلاة في مسجده كلما  حزبه أمر  ليلقي بأحماله وأوجاعه بين يدي سيده ومولاه.

تحن بيوت الله في الأرض، و الملائكة في السماء في هذه الزمن العصيب إلى أهل الإيمان، فلسان حالهما يتضرع ليرفع الله البلاء عن الناس حتى يسعى المؤمنون في أنوار بيوته بعد انقطاع، ولتضاء فيها مواطن القيام، ومواضع السجود بعد غياب، ولتسعد كذلك ملائكة السماء بإشراقة أهل السجود في سجودهم و بأصوات المبتهلين في ابتهالهم، يقول أحد الحكماء: "أهل الأرض ينظرون في السماء نجوما متلألئة، والملائكة في السماء ينظرون نجوما متلألئة في بيوت الله".

يحن إليك بيت الله مع كل أذان للصلاة، و في صلاة الليل خاصة، يقول صلى الله عليه وسلم:" بشر المشائين في الظلم إلى المساجد، بالنور التام يوم القيامة "، حديث الترمذي وأبي داود .

إنه يتوق لأناس، كانوا من فرط تعلقهم به، أنهم يسعون إلى الفرائض بالحب، و يسيرون إلى التراويح في رمضان بالأشواق، ينقل ابن المبارك في"الزهد"عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قوله: " ما جاء وقت صلاة قط إلا وقد أخذت لها أهبتها، وما جاءت إلا وأنا لها بالأشواق.".

تحن أماكن السجود، وتبكي بكاء الحبيب على محبوبه، على صفوة الناس بعد الرسل والصحابة، على من قلوبهم معلقة بالمساجد ، وقد غيبهم الوباء، و حبسهم البلاء، يروى إبن أبي حاتم أن عليا رضي الله عنه قال" إنه ليس من عبد إلا له مصلى في الأرض، ومصعد عمله من السماء، إن آل فرعون لم يكن لهم عمل صالح في الأرض، ولا مصعد في السماء، ثم تلا قوله تعالى ( { فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ} ) الدخان/29..

و لغياب الطائفين و الركع السجود يحن بيت الله الحرام، و لأجل المسلمين في مشارق الأرض و مغاربها تئن المآذن...
أما لسان الكائنات فيردد في الآفاق قائلا:
ما للمآذن تشتكي وتنوح        وتقول أن فؤادها مجروح

بنداود رضواني

حاصل على شهادة الدكتوراة في الفكر الإسلامي ومقارنة الأديان

  • 21
  • 1
  • 3,974
  • moniraalmonira

      منذ
    الحقائق الكامنة في القرآن الكريم و أسرار لم تكشف من قبل فيما يلي بعض الاسرار والحقائق التي يلزم علمها: هام للغاية فهم هذا الذي أدناه عند قراءة أو سماع أو التحدث لتعقل التالي: إعلم بأنه عندما يكون اول حرف في الكلمة التي تمت قرائتها أو تم سمعها هو حرف ال ( م ) فتكون كلمة منفية ذلك بأن حرف ال ( م ) هو حرف نفي أي يقوم بنفي الكلمة ايا كان إعرابها أي إن كانت خبر أو فعل أو صفة ...الخ وهي كـ ( ما فعلت ) أو ( ما عملت ) أو ( ما سمعت )، وقد تجد ذلك الحرف بغير مد كـ ( مسمع ) أو ( منظر) فإن الحكم هو نفسه وكأنك وضعت علامة ال( سالب - ) قبيل رقم فإنه أخذ طابعه وهو ( - سالب ) كذلك حرف ال( ن ) له كطابع حرف ال ( م ) وذلك بأجماع العديد من اللغات بطابع هذان الحرفان وهو النفي والرفض كفي اللغة الفرنسية ( Non ) واللغة الانجليزية ( No ) و في اللغة الروسية ( Net ) و في اللغة الإسبانية ( No ) و في اللغة الهندية ( Nahi ) ، وكشفنا ان لحرف ال ( ل ) طابع أختلف عن العرف فكان حرف ( ل ) للتأكيد في القسم كـ (لأفعلن) و (لأتبعن) فعليه تقر وتؤكد وكـ ( لسليمان الريح ) فهنا كانت للتملك وفي التعريف كـ ( العير ) و ( الوقت ) و ( الفعل ) فذلك يخالف ويناقض إستخدامنا لهذا الحرف بأنه حرف للنفي بدليل الذي تم ذكره، فوجدنا بعد البحث أن في اللغة الفرنسية يستحدم حرف ال ( ل ) لتعريف الشيئ كـ ( La ) في التأنيث و ( Le ) في التذكير وفي اللهجة البحرينية يستخدم حرف ال ( ل ) في السؤال لتأكيد الإيجاب كـ ( تغديت لا ؟ ) أو ( سمعتلي لا ؟ ) فأرجو التدقيق والإستيعاب التام لما تم ذكره. -{ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ } [طه: 44]. (هنا الاشارة على توصية الله بالذي يقوله موسى وهارون عند الذهاب الى فرعون). -{ فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَٰءِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَٰكَ بِءَايَةٍ مِّن رَّبِّكَ وَالسَّلَٰمُ عَلَىٰ مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَىٰ } [طه: 47]. (وهنا أيضا تأكيد بالقول الذي يتقولاه عند الذهاب الى فرعون). -{ إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَىٰ مَن كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ } [طه: 48]. (هنا قول موسى وهارون وعدم الالتزام بما قاله الله لهما “الذي قيل في الايات التي سبقت” ). -قَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَٰذَا لَسَٰحِرٌ عَلِيمٌ. (أي نعت قوم فرعون لموسى). -إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ. (أي أن فرعون وهامان وقارون قد أجمعوا على أن موسى جاء بالساحر وأنه كاذب). -{ قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَٰمُوسَىٰ } [طه: 57]. (تأكيد على قول قوم فرعون. وإخراجهم عنوة عن إرادتهم). -قَالَ فِرْعَوْنُ ءَامَنتُم بِهِ قَبْلَ أَنْ ءَاذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَٰذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ. (أي ان موسى اتى ليخرج اهل المدينة منها وبدليل ان موسى قال ابعث بنوا اسرائيل معي). -وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَءَالِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَٰهِرُونَ (أن موسى وقومه يفسدون في الارض وقوله بالذي سيفعله “إستحياء النساء وقتل الابناء” و غروره بالقوة التي بحوزته “إنا فوقهم قاهرون” بدليل قول قوم فرعون “جئت لتخرجنا” أي عنوة وبستخدام القوة). -وَلَقَدْ ءَاتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ ءَايَٰتٍ بَيِّنَٰتٍ فَسْءَلْ بَنِي إِسْرَٰءِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَٰمُوسَىٰ مَسْحُورًا. (فقد علمنا قول بني اسرائيل أي قوم فرعون وبزيادة إقرار هامان وقارون وفرعون نفسه). -ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَىٰ بِءَايَٰتِنَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَإِيهِ فَظَلَمُوا بِهَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ. (ظلمو أي موسى والدليل ان موسى الذي يملك الايات وليس فرعون فكيف يقوم بالظلم شخص ما يملك أداة الظلم). -ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَىٰ وَهَٰرُونَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَإِيهِ بِءَايَٰتِنَا فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ (هنا الحكم مثل الآية التي سبقتها). -وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَٰثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَٰنِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ. (أي تسللا وعلى غفلة من أهل المدينة وقتل موسى للنفس وإلقاء اللوم على الشيطان عوضا أن يعترف بالجرم). -فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَٰمُوسَىٰ أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ إِن تُرِيدُ إِلَّا أَن تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ (وَمَا) تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ. (أي ان هذه لم تكن أول مرة يقتل فيها موسى فقد قام بقتل نفس في يومهم السابق للحدث وهنا ايضا شاهد بذلك وإيضاح النية التي يكنها موسى). -قَالَ رَبِّ إِنِّي قَتَلْتُ مِنْهُمْ نَفْسًا فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ. (أي الهروب وعدم أقامة الحق من نفسة لأهل الذين قتلهم). -{ وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ } [الشعراء: 14]. (أي اعتراف ثاني لموسى بالقتل) -إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَٰكَ إِلَىٰ أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَٰكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّٰكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَىٰ قَدَرٍ يَٰمُوسَىٰ. (أي التستر على الذي فعله موسى و تعرضه الى فتن كثيرة وهنى الاستغراب من رجوعه على الذي كان عليه من قبل، وعلم أخته وأمه بهذا لمحاولة التستر عليه وإنقاذه ليتكفله الآخرين). -وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَٰلِبِينَ (وهنا أبين التلاعب في الايات حيث ذكرت كلمة السحرة أي قوم فرعون). -{ فَلَمَّا أَتَىٰهَا نُودِيَ يَٰمُوسَىٰ } [طه: 11]. -{ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى } [طه: 12]. -{ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىٰ } [طه: 13]. (هنا تعريف كلمة “وحي” في المعاجم ـ الوَحْيُ: الإِشارةُ، والكِتابَةُ، والمَكْتُوبُ، والرِّسالَةُ، والإِلْهامُ، والكَلامُ الخَفِيُّ، وكُلُّ ما ألْقَيْتَهُ إلى غَيْرِكَ، والصَّوْتُ يَكُونُ في النَّاس وغَيْرِهِم ـ كالوَحَى والوَحَاة انتهى.). -هنا قول مهم.. قال علقمة قرأْتُ القُرآن في سنتين، فقال الحرثُ: القرآن هَيِّنٌ، الوَحْيُ أَشدُّ منه؛ أَراد بالقرآن القِراءة وبالوَحْي الكِتابة والخَطَّ. وهنا السؤال على (إقرأ بإسم ربك). -وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَاب لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِين. (أي انه كتاب مكتوب من قبل شخص قد “اوحي اليه” أي أتاه “إلهام”) -{ وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَىٰ إِلَىٰ قَوْمِهِ غَضْبَٰنَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّٰلِمِينَ } [الأعراف: 150]. (وهنا دليل بأنه “كتاب” قد كتب وأيضا قول هارون أن القوم أعداء فهذا إعتراف بأن القوم بمثابة الاعداء لموسى وهارون). -{ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَوٰةَ لِذِكْرِي } [طه: 14]. -{ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ } [الأنبياء: 25]. (أي ان الوحي يلهم قول “لا إله ألا انا فاعبدون” أي استعبدهم القوم بدليل أن الباء والدال “مضمومتان” والنون “بكسر”). -{ مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَٰبَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّٰنِيِّنَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَٰبَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ } [آل عمران: 79]. (أي لإقامة الحجة عليهم بأنهم كانو يدرسون الكتاب ويعلمونه ويخفول ويحرفون ويستعبدون الناس ويفسدون في الأرض، بغير سلطان وبغير حق، وأن “الوحي” ماهو إلا أفكار وتآليف هم إبتدعوها ليحكموا بين الناس بالتحريم والتحليل وغيره.) -يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (وهنا الأخطاء عديدة فإذا كانت الحسبة للرجل مثل حظ اثنتين من النسوة فهذه القاعدة تكون ثابته بغض النظر عن عدد الرجال الورثة الى عدد النساء حتى في صلة القرابة فالنسبة ثابتة وهي لكل رجل مثل حظ اثنتين من النسوة في الميراث) - فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ. (مامن عفو) - يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ. -فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ. -وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيم (وهنا نلاحظ ان النسوة قامو بكيد ولم يذكر ماهو كيدهن في القرآن) -{ كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ } [الدخان: 54]. -{ مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ } [الطور: 20]. -{ وَحُورٌ عِينٌ } [الواقعة: 22]. (وهنا نلاحظ أن وصف الجنة دائما يتي بتزويج الرجال بحور عين) ملاحظ أقل شيء ذكر في القرأن النسوة ولم يذكر ان احدى النسوة كانت رسولة او نبية { يَٰأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا شَهَٰدَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ ءَاخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصَٰبَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمَا مِن بَعْدِ الصَّلَوٰةِ فَيُقْسِمَانِ بِاللَّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لَا نَشْتَرِي بِهِ ثَمَنًا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ وَلَا نَكْتُمُ شَهَٰدَةَ اللَّهِ إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الْءَاثِمِينَ } [المائدة: 106]. قَالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ (أي ان الحكم لي لاحكم بالحق) الحكم من القران : وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ما انا بظالم وحكمي مثل الذي سبق في الاية. انتهى. { فَإِنْ عُثِرَ عَلَىٰ أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْمًا فَءَاخَرَانِ يَقُومَانِ مَقَامَهُمَا مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْأَوْلَيَٰنِ فَيُقْسِمَانِ بِاللَّهِ لَشَهَٰدَتُنَا أَحَقُّ مِن شَهَٰدَتِهِمَا وَمَا اعْتَدَيْنَا إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الظَّٰلِمِينَ } [المائدة: 107]. (لشهادتي احق من شهادتهن والقران وانتن شهداء على هذا “”) { قَالُوا نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّٰهِدِينَ } [المائدة: 113].

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً