كأنهم صغروا أمرها

منذ 2020-07-11

فلا تستصغرن في أزمنة التيه وضعف الأمة شيئا من الخير - صغر أو كبر - ولا بابا نافعا لخدمة دين الله -

في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه ، «أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد - أي تكنسه وتنظفه - ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسأل عنها، فقالوا: ماتت، قال: «أفلا كنتم آذنتموني» قال: فكأنهم صغروا أمرها ، فقال: «دلوني على قبرها» فدلوه، فصلى عليها، ثم قال: «إن هذه القبور مملوءة ظلمة على أهلها، وإن الله عز وجل ينورها لهم بصلاتي عليهم» »

فتأمل رعاك الله هذه العبارة " كأنهم صغروا أمرها "
إذ أي قيمة تذكر لكنس المسجد وتنظيفه من القمامة ؟

لكن ذلك عند الله عظيم ، وليس يضيع عنده سبحانه مثاقيل الذر ، فكيف بتنظيف مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

وها هي تلك المرأة قد اجتمع لها شرف الصحبة ، وشرف تنظيف مسجد رسول الله ، ثم كان خاتمة أمرها أن حظيت باهتمام رسول الله صلى الله عليه وسلم بشأنها ، وصلاته ودعائه على قبرها .

فلا تستصغرن في أزمنة التيه وضعف الأمة شيئا من الخير - صغر أو كبر - ولا بابا نافعا لخدمة دين الله - يتناسب مع مواهبك وقدراتك ووظيفتك أو تخصصك - تلزمه وتحسنه ، وتخلص لله فيه ، وتجعله هدفا من أهداف حياتك حتى تأتيك منيتك وأنت مقيم على ذلك .

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 8
  • 0
  • 2,189

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً