من أبجدية السعادة الزوجية - شَاورْهم

منذ 2020-08-24

بهذه وغيرها تطمئن البيوت وتستقر، تهدأ وتسعد، ويشعر كل فرد بقيمته ودوره، وتملأ السعادة جنبات البيت وأركانه...

من أبجدية السعادة الزوجية: شَاورْهم

   إن الإسلام الحنيف يحرص كل الحرص على أصول ومبادئ ثابتة، يرسخ لوجودها، ويدعم غرسها في نفوس أتباعه، ومن أهم هذه المبادئ الشورى، والشورى لفظ عربي أصيل ولها معانٍ عدة: لغة واصطلاحًا، أما لغة: فهي الأمر الذي يُتشاور فيه، قال الراغب الأصفهاني: التشاور والمشاورة والمشورة: استخراج الرأي بمراجعة البعض إلى البعض من قولهم: شرت العسل إذا اتخذته من موضعه واستخرجته منه، وشرت العسل وأشرته: أخرجته، وفي لسان العرب: عن ثعلب أن شار الدابة يشورها شورًا وشِوارًا وشوّرها وأشارها، كل ذلك: راضها أو ركبها عند العرض على مشتريها، وقيل: عرضها للبيع، وقيل: بلاها ينظر ما عندها، وقيل: قلبها، والتشوير: أن تشور الدابة تنظر كيف مشوارها أي كيف سيرتها، وفي حديث أبي بكر -رضي الله عنه- أنه ركب فرسًا يشوره أي يعرضه، وأما في الاصطلاح فهي تعني: طلب الرأي من أهله، وإجالة النظر فيه، وصولاً إلى الرأي الموافق للصواب.

   ولقد حرص القرآن الكريم أن يوليها مزيدًا من الرعاية والاهتمام، فخص لها سورة قرآنية سماها باسمها، ونص عليها صراحة في غير موضع منه، فتارة يجعلها بين ركنين عظيمين من أركان الإسلام، فجعلها بين الصلاة والزكاء،  قال – جل شأنه-:" { وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ} " الشورى: (38)، ذكر الطبري في تفسره: وقوله: والذين استجابوا لربهمأي : اتبعوا رسله وأطاعوا أمره، واجتنبوا زجره، وأقاموا الصلاة، وهي أعظم العبادات لله عز وجل، وأمرهم شورى بينهم، أي : لا يبرمون أمرًا حتى يتشاوروا فيه، ليتساعدوا بآرائهم في مثل الحروب وما جرى مجراها، كما قال تعالى :" {وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله} " آل عمران : 159ولهذا كان عليه الصلاة والسلام يشاورهم في الحروب ونحوها، ليطيب بذلك قلوبهم).

    وتارة يأمر نبيه أن يلتزم بها، وأن يقدمها على ما سواها، حتى وإن كان في الالتزام بها نتائج يبدو في ظاهرها الألم والشدة عليه وعلى المسلمين، فقد لحقتهم الهزيمة في غزوة من أعظم الغزوات وهي غزوة أحد، بعدما أخذوا بالشورى، فقد استشار رسول الله – صلى الله عليه وسلم أصحابه في الخروج للقاء جيش المشركين، أو البقاء في المدينة والتحصن بها، وكان رأيه مع رأي العديد من كبار الصحابة هو البقاء في المدينة، ولكن الأغلبية كانت لرأي الشباب الذين رأوا في أنفسهم الرغبة في مواجهة المشركين لا سيما من لم يشهد بدرًا منهم، أصابهم القرح والألم بسبب هذه الشوري- فيما يبدو للكثير- خاصة بعد مقتلة عظيمة في جند المسلمين، استشهد على إثرها عم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حمزة بن المطلب-رضي الله عنه- والعديد من صحابته الكرام، قال تعالى: " {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ، وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} " آل عمران:  (159، ذكر الطبري في تفسيره قوله:" ثم اختلف أهل التأويل في المعنى الذي من أجله أمر تعالى ذكره نبيَّه -صلى الله عليه وسلم- أن يشاورهم، وما المعنى الذي أمره أن يشاورهم فيه، فقال بعضهم: أمر الله نبيه -صلى الله عليه وسلم بقوله " -وشاورهم في الأمر "، بمشاورة أصحابه في مكايد الحرب وعند لقاء العدو، تطييبًا منه بذلك أنفسَهم، وتألّفًا لهم على دينهم، وليروا أنه يسمع منهم ويستعين بهم، وإن كان الله -عز وجل- قد أغناه بتدبيره له أمورَه، وسياسته إيّاه وتقويمه أسبابه عنهم.

    وتحقيق الشورى بين أفراد الأسرة الواحدة أصل من أصول هذا الدين، وأساس لحياة زوجية سعيدة، فالرجل لم يكن يومًا ما لينفرد بالرأي من دون شريك حياته وأولاده، بل إن الزوج وزوجته شريكان في اتخاذ كل قرار يناسب حياتهما، وهو لم يكن يومًا ليُعطَى الحق بالتسلط عليه أو على أبنائه، فيكون فرعون داخل بيته وكان لسان حاله يقول: "ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل لرشاد"  بل يشعر الجميع بدوره وقيمته داخل البيت، فلا يقطع أمرًا دون مشورتهم والاستئناس برأيهم، حتى يتحمل الجميع المسؤولية معًا، وحتى يشعر الجميع أن له قيمة وكيانًا.

     ولم تكن الزوجة يومًا ما كمًا مهملاً لا قيمة لرأيها، بل لم تكن المرأة المسلمة مجرد زوجة وربة بيت وأم أطفال فقط بل كانت صاحبة رأي ومشورة، ومثال على ذلك أم سلمة زوجة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقد كانت صاحبة رأي صائب، وقد أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمشورتها، عندما حدث صلح الحديبية بين المسلمين والكفار، وكان من شروط الصلح ألا يدخل المسلمون في هذه المرة لزيارة الكعبة ويعودوا العام القادم، وبعدما فرغوا من كتابة وثيقة الصلح طلب رسول الله من المسلمين أن ينحروا ويحلقوا ولكن أحدًا لم يقم منهم، وأعاد الرسول -صلى الله عليه وسلم- طلبه ثلاث مرات ولم يفعلوا، فدخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أم سلمة فذكر لها ما حدث من المسلمين، وهو يقول: هلك الناس، فقالت -رضي الله عنها-: يا نبي الله، أتحب ذلك؟ اخرج ولا تكلم أحدًا حتى تنحر بدنك (ذبيحتك) وتدعو حالقك فيحلقك، فخرج رسول الله وفعل بمشورتها فما كان من المسلمين إلا أن نحروا وحلق بعضهم لبعض، وبذلك حلت المشكلة، وأنقذ الله – تعالى – بها الأمة من عاقبة عصيانه- صلى الله عليه وسلم.

    وصور تحقيق الشورى كثيرة وكثيرة ذكرت منها ما يحقق الفائدة المرجوة، والذي ينبغي أن تعمل به، وتجعله أساسًا لإدارة البيت اعتماد الشورى بين أفراد أسرتك في كل ما يتعلق بشؤون حياتها، فالزوجة تستشار فيما صغر أو كبر مما يتعلق بأمور حياتكم، والأبناء والبنات فيما يتعلق بشؤونهما، ونحن نجد فيما ورد من السنة النبوية الكريمة ما روي َعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: لَا تُنْكَحُ الْأَيِّمُ حَتَّى تُسْتَأْمَرَ، وَلَا تُنْكَحُ الْبِكْرُ حَتَّى تُسْتَأْذَنَ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ إِذْنُهَا؟ قَالَ: أَنْ تَسْكُتَ» . [ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ] .

    والبيت الذي يقوم على الاختيار والمشاروة في أمور الحياة هو أعظم البيوت نجاحًا، وأكثرها استقرارًا، وإني أقدم لك بعض المفاتيح التي إن شاعت بينكم، وأصبحت أساسًا داخل بيتك نشأ الأبناء على احترام الرأي، والجرأة على إبداء الرأي، والمهارة في عرض الرأي، وتحمل تبعات الرأي مهما كانت نتائجه.

  • اجعل الشورى والحوار والنقاش في كل أمر يخص شؤون البيت، وزوجتك شريك أساس في ذلك.
  • درب أبناءك وشجعهم على عرض أرائهم في الأمور التي تحتاج فيها لرأي، وعلمهم أن يحترموا رأي الغير وإن كان على غير رأيهم.
  • استمع لآراء أسرتك: زوجك وأبنائك، ولا تنفرد بقرار ولا تستأثر برأي دونهم.
  • قدم الثناء على ما قدموا من رأي ومشورة، وعزز لديهم اعتزازهم بعرض آرائهم ومناقشتهم فيها.
  • رسخ فيهم أنك ما صنعت ذلك، وما قاموا به من الحوار والنقاش والشورى إنما هو عبادة يتقرب بها إلى الله كما ورد سلفًا في سورة الشورى.

     بهذه وغيرها تطمئن البيوت وتستقر، تهدأ وتسعد، ويشعر كل فرد بقيمته ودوره، وتملأ السعادة جنبات البيت وأركانه... رزقنا الله وإياكم كل سعادة وهناء، وصلى اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه.

  • 0
  • 0
  • 420
المقال السابق
خٌذ
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً