تغيرت معاملة زوجي تجاهي وأفكر في الانفصال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة متزوجة منذ عامين، زوجي رجلٌ كريم، فيه كثيرٌ مِن الصفات الحسنة، فهو يساعد الناس، ومِعطاء، ولا يضرب، وحالته المادية ميسورة ولله الحمد، ولا يُقصِّر معي، كما أنه مؤدب، ولكن في الوقت نفسه لديه سلبيات مثل أنه ليس حسن التعامل مع أهلي، فلا يرُدُّ على اتصالات والدتي، ولا يُقبِّل رأس والدي، ويقول لهم: إن أردتم نقاشًا تعالوا إلى بيتي، وهو لا يشاورني إذا ذهبنا إلى أي مكان، ولا يُشاورني في أمور البيت، كما أنه حساس جدًّا.

 

زوجي تغيَّر - ولم يكن كذلك - بعد الزواج بشهرين؛ فلم أكن أطبخ ولا أنظف البيت؛ لأني كنتُ مُكتئبة، ولم أتعوَّدْ على ذلك فقد كانتْ لديَّ خادمة، وبعدما حملتُ ذهبتُ إلى أهلي لمدة 3 أشهر متواصلة، وبسبب قسوته عليَّ كنتُ ألمِّح له أنني وأهلي أفضل منه ماديًّا، وأعلى منه اجتماعيًّا، لكن اعتذرتُ له لشعوري أني أخطأتُ في حقه.

 

والآن أفكر في الانفصال فأشيروا عليَّ.

 

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فبنيتي، لِماذا هذا التفكير في الانفصال فقط؟ أليستْ هناك حلول أخرى؟ فهذه القضيةُ ليستْ مُعقَّدةً حتى تُفكِّري في الطلاق، وزوجك بدأ حياته الزوجية بداية حسنة، لكنه لما رأى بعض الأمور التي أزعجته تغيَّرتْ أخلاقُه، ... أكمل القراءة

تغيرت معاملتي مع زوجتي بسبب مشكلة الكذب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب متزوج، أسكن أنا وزوجتي في مدينة بعيدة عن أهلي وأهلها، وهي تُكثر مِن طلب البقاء عند أهلها، الأمر الذي أجده غير مقبول لديَّ!

كنتُ أذهب بها لأهلي 3 أيام في الشهر، فطَلَبَت البقاء عند أهلها شهرًا، لكني رفضتُ، وأثناء الحديث أخبَرَتْني أنها لا تَشْعُر بالارتياح عند أهلي، وتشعُر أنها ثقيلة، مما أثار غضبي، مع أنها لا تفعل شيئًا في بيت أهلي، ووالدتي لا تُكلِّفها بعمل شيء.

ذهبتُ بها إلى أهلها، وتركتُها لتعرفَ أن المتزوجة يعيبها أن تُطيلَ الجلوس عند أهلها وترك زوجها، ثم فوجئتُ بأنها كذبتْ على أهلها، وأخبَرَتْهُم أنها طلَبَت الجلوس لمدة يومين فقط، وأنا مَن تَرَكْتُها ومُقصِّر في حقها!

فوجئتُ بأمها تُخبرني بتقصيري نحوها، وأن زوجتي تشكو مني بسبب ظلم أهلي لها، وأنهم غير رحماء بها.

كذبُ زوجتي جعلني أتغيَّر نحوَها، وبدأتُ أفكِّر في مستقبلي معها، ومِن داخلي لا أريدها.

فأخبِروني كيف أتصرَّف في هذه الحالة؟


 

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ: ففي البداية لم تذكُرْ لي عمر زواجك؛ فإذا كنتَ حديثَ عهدٍ فلا تستغرب أي شيء، ولا أقصد بذلك أن أُشعرك بأن الأمرَ طبيعيٌّ وأنه يلزم تقبُّل ذلك، وإنما أقصد: أنه غالبًا ما يحصُل مثلُ هذا خلال سنوات الزواج الأولى؛ لذا ... أكمل القراءة

كثرة زيارة المرأة المتزوجة لبيت أهلها

مشكلتي أن أخواتي المتزوجات يأتين إلى بيتنا كل يوم تقريبًا، ويبيتون عندنا هن وأولادهن بالأسابيع، ويملؤون بيتنا بأشيائهم وبيتهم فارغ، فأزواجهن يعملون في منطقة غير منطقتنا ولا يأخذونهن معهم، فلا يذهبنَ إلى بيوتهن إلا عندما يأتي أزواجهن، وأنا متضايق من تضييقهنَّ علينا في بيتنا.
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:أرى أن الوضع طبيعي، فلا أجمل من اجتماع العائلة، ولنحاول أن نجعل هذه الاجتماعات مبعثَ سعادة وصلة، فمثل هذه الاجتماعات فيها خير كبير إذا أحسنَّا استثمارها، فمن المهم النظر للجانب الإيجابي في الكأس، ولتكن لدينا مبادرات تفاؤلية، ولنبتعد عن السلبية التي لا تأتي ... أكمل القراءة

الزواج من أرملة تكبرني في السن

أنا شاب أبلغ من العمر 26 سنة، أُريد الزواج بسيدة أرملة تكبرني بتسع عشرة سنة، لديها بنتان، وأنا أرى فيها الزوجة الصالحة والمناسبة لي، ولا أرى أيَّ عيب في فرق السن بيننا، ولكن بطبيعة الحال ترفض أمي زواجي بشدة، ودائمًا ما تدعو عليَّ، وتقول: إنها غير راضية عني إذا أتممت هذا الزواج، وتقول لي أيضًا: أنت ابن عاقٌّ، فهل طاعة أمي واجبة في هذه الحالة أو لا؟ وهل دعاؤها عليَّ جائز؟ وأيضًا هل على هذه السيدة ذنب إن تزوجت رغم معارضة إخوتها الرجال أو لا؟ علمًا بأن والديها متوفيان.
 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين؛ أما بعد:فمخلص المشكلة:عمرك 26 سنة، وتريد الزواج من أرملة تكبرك سنًّا بـ 19 سنة، ولديها طفلان، رغم معارضة أمك، وبالمقابل معارضة إخوة الأرملة، وتسأل: ما حل هذه المشكلة؟ أخي الكريم، نسأل الله القدير أن يكتُب لك الخير في كل أمر تقدم عليه، ... أكمل القراءة

زوجتي ترفض انتقالنا إلى جوار والدي

أبي رجل مُسن، مريض بالزهايمر، وغير ذلك من أمراض الشيخوخة، وقد قرَّرنا أنا وإخوتي أن نشترى شقه لأبي بجوار أختي؛ نظرًا لعدم قدرة أمي على رعاية أبي؛ حيث إنه معرَّض لموجات غضب في أي لحظة، ويطلب الذهاب إلى العمل أو المزرعة، ويُصر بشدة في أوقات متأخرة، فيكون الحل أن يأخذه أحدُنا إلى الشارع ساعة أو ساعتين للنزهة، وينسى الموضوع، ثم نحاول إرجاعه دون أن يغضَب، وأحيانًا لا تقدِر أمي على الرعاية، فتَكتئب وتنهار.

 

الآن بعد أن انتقَل أبي وأمي إلى سكن قريب من أختي، أفكِّر في أن أنتقل إلى سكن قريب منهم؛ حتى يسهل عليَّ عيادتهم في أي وقت، ثم إني لا أريد أن أُحمِّل أُختي مشقة الرعاية لأمي وأبي وحدَها، فهي مسؤولة عن بيت وأولاد، والآن زوجتي ترفُض الانتقال بجوارهم ومبرراتها:

أولًا: أن المنطقة أقل مستوى اجتماعيًّا، علمًا أنها أرقى من شقتي الأولى التي قَبِلتْها عند الخطبة.

 

ثانيًا: أنها تخاف من تدخُّلات أهلي وأختي في حياتها من قريب أو بعيد.

 

ثالثًا: أنها تعالَج من اكتئاب حتى الآن لا أعلم سببَه.

 

رابعًا: هي تقول إن التقارب الزائد قد يكون سببًا في مشاكل نحن في غنى عنها.

 

ومن ثم فقد ذهبتُ أنا وهي إلى دار الإفتاء، فقال لها الشيخ أنه يلزَم الزوجةَ اتباعُ مكان الزوج في السكن، ما دام أنه سكن مستقل، ثم أخذتها إلى طبيبها النفسي، وطرحت المشكلة، لكنه لم يذكر حلًّا إلى الآن، وهي الآن ما زالت مصرَّة، كما استشرت آخر فقال لي: خيِّرْها بين النقل أو الطلاق، وأنا لا أريد خراب بيتي، وتشتيت أطفالي، ماذا أفعل؟

سم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله؛ أما بعد:فملخص مشكلتك أنك تريد برَّ والديك المريضين وخدمتهما، وذلك باستئجار سكن قريب منهما، وزوجتك تعارض ذلك لمبررات وتخوفات، ومشكلتك في الحقيقة معضلة فعلًا، لماذا؟ لأنك تتعامل مع والدين كبيرين مريضين، ولهما عليك حقوق عظيمة، ومن ... أكمل القراءة

زوجي بعيد ولا يسأل عني

أنا متزوجة من قريب لي وهو إنسان خَلوق، حاليًّا أنا أسكن في مدينة وهو في مدينة أخرى لظُرُوف عملي.

 

المشكلة التي أشكو منها هي عدم اهتمامه بي، وعدم السؤال عني، ودائمًا أنا مَن أبادر بالسؤال عنه، وأتصل به باستمرار، لكنه لا يجيب إلا على فترات متباعدة.

 

أنا حامل وعلى وشك الولادة، وبالرغم من ذلك لا أجد ذلك الاهتمام الذي يشعرني بخوفه عليَّ، بل أجده يُعاند على أقل الأسباب.

 

حاولتُ كثيرًا أن أتفاهَمَ معه برفق، لكنه لا يعطيني فرصة، بل يتكلم كلامًا سلبيًّا.

 

الحمد لله أنا أهتم بنفسي، لكنه لا يُعطيني اهتمامًا، ولا يُثني عليَّ، ولا يمدحني، ومنذ أن تزوجتُه وإلى الآن لا يُنفق عليَّ؛ لأن ظروفه المادية صعبة، وأنا أنفق على نفسي مِن مالي، وأحاول ألا أكلفَه شيئًا، لكن بالرغم مِن ذلك لا أجد حبًّا أو اهتمامًا أو أي مشاعر منه تجاهي، بل يتكلم عن الزواج الثاني باستمرار، لكني آخذ الموضوع بمزاحٍ ولا أناقشه فيه.

 

أخبروني كيف أتصرف مع زوجي؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فاستمري في تجاهلك، وابقي على نفس الطريقة مِن السؤال والمراسلة، محتسبة ذلك كله، ولا تفعلي ذلك وأنت تنتظرين المقابلة بالمِثل؛ لأنه حتمًا سيأتي يوم وستجدين ثمرة ذلك بإذن الله، واعلمي أن هذه المرحلة في الحياة الزوجية ... أكمل القراءة
Video Thumbnail Play

(3) ندى تشتكي لعائشة رضي الله عنها

في هذه الكلمة التي صغناها على شكل قصة وحوار: 1. ما تعانيه الفتيات والنساء المتزوجات في ظل الحياة المادية المعاصرة. 2. ما يقابل ذلك في بيت النبوة ...

المدة: 37:14

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً