جبلت النفوس على حب من أحسن إليها

منذ 2020-09-01

و الحر - كما قيل - من رعى وداد لحظة ، وانتمى لمن أفاده ولو لفظة ، أما اللئيم فهو من يجحد الإحسان ، وينسى سابق الإكرام ، ويهيل التراب على ما تقدم من البر .

جبلت النفوس على حب من أحسن إليها ، وشد من أزرها ، ووقف بجانبها ، لا سيما في مواقف المصيبة المزلزلة ، أو لحظات الفرح العظيمة ، وأمثال هؤلاء هم الإخوان حقا ، والأخلاء صدقا .

و الحر - كما قيل - من رعى وداد لحظة ، وانتمى لمن أفاده ولو لفظة ، أما اللئيم فهو من يجحد الإحسان ، وينسى سابق الإكرام ، ويهيل التراب على ما تقدم من البر .

ومما يستشهد به هنا ما ورد في حديث كعب بن مالك الطويل حين تخلف عن غزوة تبوك ، حيث حكى ما حدث له حين نزل الوحي بتوبة الله عليه فقال " «فَانْطَلَقْتُ أَتَأَمَّمُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَلَقَّانِي النَّاسُ فَوْجًا فَوْجًا ، يُهَنِّئُونِي بِالتَّوْبَةِ ، وَيَقُولُونَ : لِتَهْنِئْكَ تَوْبَةُ اللهِ عَلَيْكَ . حَتَّى دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ ، فَإِذَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسٌ فِي الْمَسْجِدِ وَحَوْلَهُ النَّاسُ ، فَقَامَ طَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ يُهَرْوِلُ حَتَّى صَافَحَنِي ، وَهَنَّأَنِي وَاللهِ مَا قَامَ رَجُلٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ غَيْرُهُ قَالَ : فَكَانَ كَعْبٌ لَا يَنْسَاهَا لِطَلْحَة»"

والشاهد هو هذا : فكان كعب لا ينساها لطلحة !

وكيف ينساها لطلحة ، وهو الوحيد الذي قام له في تلك اللحظة الفارقة في حياته ، حين فرجت غمة خانقة ، ضاقت عليه فيها الأرض بما رحبت وضاقت عليه نفسه إلى أن جاء الفرج ، وأوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بتوبة الله عليه ، بل صارت قرآنا يتلى إلى يوم القيامة .

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 4
  • 0
  • 661

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً