أخطاء يجب ألا تفعلها الزوجة

منذ 2020-09-16

خلف جدران البيوت أزواج، قد تراهم سعداء لكنهم يخفون الهموم، و زوجات قد يتظاهرن أمام الأخريات بابتسامات لكن قلوبهن تنبض بالأنين، والعجيب أن كلا يحسد الآخر يتمنى أن لو كان مثله، لا يرى إلا وجوها ضاحكة مبتسمة وقد خفي عنه ما وراء الستار !

خلف جدران البيوت أزواج، قد تراهم سعداء لكنهم يخفون الهموم، و زوجات قد يتظاهرن أمام الأخريات بابتسامات لكن قلوبهن تنبض بالأنين، والعجيب أن كلا يحسد الآخر يتمنى أن لو كان مثله، لا يرى إلا وجوها ضاحكة مبتسمة وقد خفي عنه ما وراء الستار !

 

اقول دائما أن المشكلات العابرة لا تعتبر مؤشرا علي سوء العلاقة بين الزوجين، فالمشاكل أمر طبيعي، لكنني أيضا اقول إن هناك علاقات زوجية متينة يسودها الحب و التفاهم والمودة ويعمها رضا الله سبحانه فلا تكاد تشكو من مشكلة.

 

قد تأتي فترات تشتد فيها العواصف بين الزوجين، أحيانا يكون الزوجان مشتركين فيها، وفي أحيان اخرى - وهو موضوع مقالنا اليوم - تكون اسباب المشكلات هي أخطاء الزوجات.. وهاكم بعضها :..

 

  • لا تتجسسي على هاتفه..

فالتجسس علي هاتف الزوج  ( ما الرسائل الواردة أو الصادرة ؟!، ومع من تكلم و من تحدث معه ؟! ) 

خطأ يزعج الزوج جدا ويشعره بعدم ثقة زوجته فيه، فلتعلم الزوجة أن هذا التجسس لا يفيدها بقدرما يضرها، فقد يستغله الشيطان ويسرب الشك اليها، أو سوء الظنون، أو يتفاقم الامر وتنشب الخلافات ويحصل مالا يحمد عقباه..

 

  • لا تتركي بيتك..

لا تتركي بيتك مهما كان الخلاف، ومهما كان غضبك منه، فلن يطيقك أقرب الناس إليك إذا ذهبت إليهم غاضبة ومعك أولادك، يرحبون بك اول يوم و ثاني يوم ثم بعد ذلك ستجدين وجوها عابسة أمامك.

ترك البيت خطا سيصعب تداركه بعد ذلك، ووجودك ببيتك له الف ايجابية وايجابية، فقد يكون سببا في الصلح بينكما بحوار هادىء وقور، وقد يرقق قلب زوجك عليك، وقد يدعوك للاعتذار عن الخطأ، كما أنه لايخفى عليك أن ترك بيتك بغير إذن زوجك سلوك لايرضاه الشرع الحنيف..

على جانب آخر لا تعودي زوجك المبيت خارج بيتك، مهما كان غاضبا، واتفقي معه على ذلك، فإن أول الجفاء بين الزوجين مبيت الزوج خارج البيت غاضبا أو لاهيا..

 

  • لا تكثري الخروج..

كل ساعة خارج بيتك لها تأثيرها السلبي إما علي الأولاد أو علي زوجك أو علي بيتك، فلا تكثري من خروجك و زياراتك بل اجعلي الخروج لأسباب ضرورية، فالقرار بالبيت صفة ذكرها الله تعالي في كتابه الكريم {وقرن في بيوتكن} لفضلها و مزاياها.

على جانب آخر لا تضيقي عليه إذا أحب الخروج مع أصحابه، أو أحب زيارة أحد أقاربه، فلا تجلسي أمامه كالحارس، أو تأخر خارج البيت بعض الوقت، احذري أن يعود ليجد أمامه وجها غاضبا عبوسا، حتي لا يشعر أن زواجه منك كالسجن وانك أنت السجان !

  • لا تهملي زوجك..

أول شكاوى الأزواج على مر العصور هو أن زوجاتهم تهملهم بعد الزواج، وسواء أكان ذلك حقا أم باطلا، فلا تتركي الباب مفتوحا لتلك الشكوى التي قد تصير تكأة بعد ذلك لهروب الزوج خارج البيت.. او ربما البحث عن أخرى  

فلا تهملي زوجك و تمنعيه حقوقه لأن ذلك مفتاح غضبه عليك، غير ما ستجدينه من تدهور العلاقات بينكما وعدم تركيزه في عمله، ونقده لك.

 

  • لا تهملي نفسك..

فلا تتركي نفسك سيئة المنظر أمامه، لكن اهتمي بأن تكون صورتك أمامه جميلة لتسعد عينه و يسعد دائما برؤياك.

ولا تكوني إمرأة عبوسة الوجه، شكاية مهمومة، لكن اجعلي دائما البشاشة و الابتسامة و المرح قرينا رؤياك ولزيما وجهك، و لا تطيلي أوقات الحزن، بل أسرعي بالصلح و الصفح و العفو، ( وحتي لا يقال عليك إمراة نكدية – رغم تعبك وجهدك وعطائك، لا تفتحي الطريق لذلك )

 

  • لا تقفي معه على كل خطأ..

 فقد تكون الأخطاء زلات، وقد تكون غير مقصودة، وقد يكون لها معان طيبة لم تدركيها ولم تنتبهي إليها، فلا تقفي عند كل خطأ، لكن القي  الأخطاء وراء ظهرك، ثم حاولي نصحه بطريقة لطيفة و في وقت آخر و بطريقة غير مباشرة – هكذا تكونين حكيمة، وتحسنين ادارة الدفة للسفينة

 

وإليك تتمة المعاني المهمة..

 

- إذا طلب منه والداه أو أحد إخوانه مساعدة مادية  أو أى خدمة إياك أن تمنعيه، أو تقولي له كلمات معبرة علي عدم رضاك علي هذا، فهو أعلم بحاله، فإذا لم يكن في قضاء حوائج أقرب المقربين فمن عنذئذ يساعد ؟

 

- لا ترفعي صوتك عليه كفعل اللئيمات الوقحات، و احذري نقده أو تجريحه أمام أقاربه، بل اذكري فضائله، وتحدثي عن مكارمة، كذا فعل السيدة الكريمة..

 

- لا تفشي سر زوجك أو بيتك ابدا، مهما كان صغيرا  مادمتى تعرفين أنه سر, فلا ينبغي أن تكون أسراركما مستباحة يعرفها الآخرون، فالسر حتي إن خرج لشخص واحد فمنه يخرج و يتداول للكثير..فاحذري

 

- لا تخفي عليه أى خطأ وقع به أحد أبنائك، فمعالجة الأخطاء أولا بأول أفضل، و تقويم الابن في بداية الخطأ أسهل، و إن لم تخبريه بأحوال الأبناء سيلقي عليك سبب فشلهم أو تلفهم، لكن ابحثي عن أفضل الطرق لاخباره، وابذلي جهدك في اصلاح الأخطاء الممكنة لو كانت بسيطة قبل إخباره بكل شىء، واختاري الوقت المناسب لذلك، ووصفي له الحال جيدا وبحكمة وهدوء..

 

- لا تنتقدي او تعيبي سلوك أمه أو أبيه أو أحد من رحمه، حتي إن وجد هذا العيب فيهم، لأنه يرفض هذا الأمر من داخل نفسه، فلكي تكسبي قلب زوجك أحسني إلي أهله.

 

- لا تستخدمي الكلمات اللاذعة، وإذا وجدت زوجك غاضبا فلا تثيريه بكلمات مثيرة أثناء ثورته، ولكن عليك الصمت، وعدم الرد علي كلامه لأن الصمت أهم مهدئات الثورة الغاضبة، ثم في وقت آخر يكون العتاب و يكون بطريقة لطيفة.

 

- لا تلحي في الطلب، بل إذا أردت أن تطلبي منه شيئا لك فاطلبي منه هذا الطلب مرة واحدة، و لا تكررى الطلب وتلحي، واعلمى أنه عرف و سمع فإذا تأخر، فعنده أسباب تمنعه.

 

- احذري الاختلاط بين الرجال والنساء في الاسر خصوصا القريبة منكم، فمنه تاتي المشكلات، وقد حذر النبي صلى الله ليه وسلم منه فقال : " الحمو الموت "

 

- لا تظهري غيرتك اذا بدا لك التفات زوجك لغيرك، بل اصبري والجئي الى الله، ثم أنظرى لنفسك في المرآة، وطورى من نفسك و جددى حالك و غيرى أسلوبك، ثم ذكريه بالله باسلوب رقيق وبطرق غير مباشرة، ونبهيه للصواب

 

- احرصي على استخدام افضل العطور، ولا تبخلي في الانفاق عليها، فالعطر خير ما ينفق عليه، واهتمي أن تنثري أجمل رائحة في بيتك، فلا يشم منك ألا أطيب ريح و لا ينظر منك الى قبيح.

 

تعلمنا هذا من ديننا ثم من أهل الحكمة الذين سبقونا، أخذنا خبرتهم، فلا تستهيني أيتها الزوجة بالقليل، وكوني واعية، و حافظي علي زوجك، و علي بيتك، فبيتك هو مملكتك فلا تتركيها لغيرك.   

  • 33
  • 4
  • 3,237

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً