العمل التطوعي مهمة حضارية

منذ 2020-12-14

يجب أن يتناول العمل التطوعي البر والبحر، الأحياء والجمادات، كل ما من شأنه أن يؤدى إلى إعمار الأرض وإصلاحها وعدم سفك الدماء المصونة.

أولت الشريعة الإسلامية العمل الخيري عناية فاقت بكثير ما دونها من الشرائع والقوانين، فقد فصلت أنواع البر تفصيلا موسوعيا شاملا، وسنت له التشريعات التي تتضمن ثروة قانونية وإدارية هائلة بلغت مبلغا في الدقة والتنوع، وأضفت عليه بعدا إنسانيا خالصا من أي عنصرية أو عصبية.
ويعتبر المسلم الذي ليس له أي نشاط خيري قانوني سواء بالعلم أو بالجهد أو بالمال هو كلُّ على أمته وعبء على دولته؛ لأن العمل الخيري هو فرض كفائي حث الشارع عليه بالترغيب تارة وبالترهيب تارة أخرى.
ورغم ذلك حقق الغرب في ذلك تقدما مذهلا فاق المسلمين سواء على مستوى الأفراد أو المنظمات، ويعتبر الشعب الأمريكي من أكثر الشعوب تبرعًا للقطاع الخيري، وتسود في المجتمعات الغربية ثقافة تقتضي شعور المواطن الذي ليس له نشاط خيري بالعار ويمقته مجتمعه، لاسيما من له علم أو مال؛ لأنه ما حصّل علمه أو ماله إلا من قبل المجتمع، وللأسف الأرقام التي حققها الغرب في هذا الشأن مقارنة بما حققناه في مجتمعاتنا الإسلامية يشعرنا بالضئالة والخذلان.

إن العمل التطوعي ركيزة أساسية من ركائز إعمار الأرض وإصلاحها، ومهمة تكليفية للإنسان المستخلف من الله على الأرض، يجب أن تتعاون البشرية بمختلف أجناسها وأديانها تقريره وتعزيزه.
يجب أن يتناول العمل التطوعي البر والبحر، الأحياء والجمادات، كل ما من شأنه أن يؤدى إلى إعمار الأرض وإصلاحها وعدم سفك الدماء المصونة.
ولتحقيق ذلك يجب أن يكون العمل الخيري في إطار القوانين المحلية التي تفرضها الدولة والقوانين العالمية التي سنتها الأمم المتحدة والتي تتوافق مع روح الشرعية الإسلامية، بحيث لا تتضمن أهداف خبيثة تروج لفكر متطرف أو أهداف عداونية أو ستعمارية.

محمد سلامة الغنيمي

باحث بالأزهر الشريف

  • 4
  • 0
  • 568

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً