قاهر التتار وناصر الإسلام

منذ 2021-01-09

لمَّا رأى تأخر الأمراء، ركب فرسه وقال: أنا ألقى التتار بنفسي، وعند المعركة رمى خوذته إلى الأرض وقاتل ماشياً لا خيل له وصرخ بأعلى صوته: وَا إسلاماه!.. لم يأتِ قطز رحمه الله في زمن تمكين ولا زمن سيادة... لكنه استعان بالله

قاهر التتار وناصر الإسلام

هو قطز بن عبد الله السلطان الملك المظفر، سيف الدين المعزي. كان أكبر مماليك المعز أيبك التركماني. وكان بطلاً شجاعاً كثير الخير، يرجع إلى دين وإسلام، وكان الناس يحبونه ويدعـون له كثيراً[1]. وكان كثير الصلاة في الجماعة، ولا يتعاطى المسكر ولا شيئاً مما يتعاطاه الملوك[2]. عوتب مرة في بكائه من لطشة أستاذه (أي لطمته) فقال: إنَّما بكائي من لعنته أبي وجدي، وهما خير منه. والله ما أنا إلا مسلم ابن مسلم، أنا محمود بن مودود، ابن أخت خوارزم شاه، من أولاد الملوك[3]، وكانت مدة ملكه نحواً من سنة، رحمه الله وجزاه عن الإسلام وأهله خيراً[4].

توحيد الصف على قيادة واحدة:

ومن محاسنه - رحمه الله - توحيد الصف على قيادة واحدة؛ ذلك أنَّه لَـمَّا داهم المغول دمشق وكان على مصر نور الدين علي بن المعز، وكان صغير السن، ضعيف الشخصية، وكانت الأخطار تحيط بالأمة فعزله واختار نفسه وقال: «إنِّي ما قصدت إلا أن نجتمع على قتال التتار، ولا يتأتى ذلك بغيـر ملك، فإذا خرجنا وكسرنا هذا العدو، فالأمر لكم، أقيموا في السلطة من شئتم»[5]. وسيرة الرجل تدل على حسن نيته وصدق عزيمته، وقد أجمع علماء الأمة على عدالته وفضله وتقواه[6].

عفوه عند المقدرة:

ومن محاسن قطز العفو عند المقدرة وإنزال النَّاس منازلهم؛ فأول ما تولى الحكم أصدر قراراً بالعفو العام عن المماليك البحرية، وهو قرار في غاية الأهمية، وخاصة أن الحرب على الأبواب والمماليك البحرية أهل خبرة وقتال ودربة في الحروب، وعندما قدم بيبرس إلى مصر عظَّم شأنه لديه وأنزله بدار الوزارة وعرف له قدره وأقطعه «قليوب» وما حولها من القرى، وعامله كأمير من الأمراء المقدمين، بل جعله على مقدمة جيشه[7].

إعداده للحرب:

كانت الأخطار تحيط بدولة المماليك من كل جانب؛ فالتتار على الأبواب، والصراع بين المماليك البحرية والمماليك المعزية قائم، والصليبيون يتربصون للحظة للانقضاض على المماليك، والشام قتلته الفرقة؛ بل كان منهم من يسعى للاستيلاء على مصر، ولا سند لهم من دول الجوار.

كانت العلاقة بين مصر والشام متوترة جداً وقد حاولت الشام أكثر من مرة غزو مصر ونقضوا الحلف الذي كان بين مصر والشام أيام الصالح أيوب، واستقطبوا المماليك البحرية عندهم، عندما فروا من مصر وكانوا يتربصون بمصر الدوائر في كل يوم؛ بل إنَّ الناصر أمير دمشق وحلب طلب من التتار بعد سقوط بغداد أن يعاونوه على غزو مصر[8].

مع كل هذا سعى قطز لإذابة الخلافات والوحدة بين مصر والشام، أو - على الأقل - تحييد أمراء الشام ليخلُّوا بينه وبين التتار دون أن يطعنوه في ظهره[9].

ومن محاسن قطز أنَّه قبل الشروع في قتال المغول أراد أن يختبر الصليبيين على ساحل بحر الشام قبل أن يدفع بقواته إلى المغول، فتوجهت سفارة مصرية تطلب من الصليبيين السماح للجيوش الإسلامية باجتياز بلادهم، وشراء ما تحتاجه من المؤن، وتزامن ذلك مع عدم ثقة الصليبيين في المغول بعد ما ارتكبوه من المذابح والجرائم، فعرضوا عليه أن يسيروا معه نجدة، فشكرهم، واستحلفهم أن يكونوا لا له ولا عليه، وأقسم لهم أنَّه متى تبعه منهم فارس أو راجل يريد أذى عسكر المسلمين رجع وقاتلهم قبل أن يلقى التتر[10].

ومـن محـاسن قطـز أيضـاً أنَّه أخـذ برأي الشـيخ العز بن عبد السلام في تجريد الأمراء من أموالهم لصالح الجيش وحاجة الدولة وتساويهم مع العامة في الأموال[11]؛ فأخذ برأيه وعمل بنصيحته. وكانت بعض ممتلكات الأمراء تكفي لإصلاح الوضع الاقتصادي، وسداد مديونية دولة من الدول. وتم تجهيز الجيش بالطريقة الشرعية[12].

ومن محاسن قطز كذلك نقل ميدان المعركة في فلسطين ومباغتة العدو، وعدم انتظار مجيئه إلى لمصر لتحقيق عنصر المفاجأة والمحافظة على أمن مصر القومي من بوابتها الشرقية في فلسطين، والتأثير السلبي على الخصم وتوفير عنصر أمان للجيش المصري يمكِّنه من الرجوع إن حدثت هزيمة، ومناصرة إخوانهم في فلسطين وسوريا وغيرهم[13]. فبادرهم قبل أن يبادروه وبرز إليهم وأقدم عليهم قبل أن يقدموا عليه[14].

هيبته (رحمه الله):

ومن محاسن قطز لما وصل أمره إلى كتبغا استشار الأشرف صاحب حمص والمجير ابن الزكي، فأشاروا عليه بأنَّه لا قبل له بِا المظَفَّرِ حتى يستمد هولاكو[15].

طلبه للجهاد (رحمه الله):

ومن محاسن قطز لمَّا لم يرضَ الأمراء بالخروج؛ كراهة لقاء التتار وأبَوا كلهم عليه وامتنعوا من الرحيل، فقال لهم: يا أمراء المسلمين لكم زمان تأكلون أموال بيت المال وأنتم للغزاة كارهون وأنا متوجه، فمن اختار الجهاد يصحبني، ومن لم يختر ذلك يرجع إلى بيته. فإنَّ الله مطلع عليه وخطيئة حريم المسلمين في رقاب المتأخرين، ولمَّا رأى تأخرهم، ركب فرسه وقال: أنا ألقى التتار بنفسي، فلما رأى الأمراء مسير السلطان ساروا على كره. ثمَّ سار إلى غزة ومنها إلى عكا وأمر أن يجمع الأمراء فجمعوا وحضهم على قتال التتر، وذكرهم بما وقع بأهل الأقاليم من القتل والسبي وخوفهم وقوع مثل ذلك وحثهم على استنقاذ الشام من التتر ونصرة الإسلام والمسلمين وحذرهم عقوبة الله فضجوا بالبكاء وتحالفوا على الاجتهاد في قتال التتر ودفعهم عن البلاد[16].

حفظه للعهود (رحمه الله):

ومن محاسن قطز عندما أشار عليه أحد الأمراء الذين قاموا بالسفارة بينه وبين الأمراء الصليبيين أنَّ عكا الآن في أشد حالات ضعفها، وأنهم مطمئنون إلى المعاهدة الإسلامية، وغير جاهزين للقتال، فإذا انقلب عليهم قطز فجأة فقد يتمكن من إسقاط حصن عكا وتحرير المدينة الإسلامية بعد مائة وست وستين سنة من الاحتلال، فرد عليه قطز رحمه الله: «نحن قوم لا نخون العهود»[17]

حسن اختياره لمكان المعركة (رحمه الله):

ومن محاسن قطز دقة تحديد مكان المعركة؛ فهو الذي اختار سهل عين جالوت وهي منطقة تقع في الوسط تقريباً بين مدينة بيسان في الشمال ونابلس في الجنوب بالقرب من «جنين» الآن. وهو سهل منبسط تحيط به التلال المتوسطة من كل جانب إلا الجانب الشمالي فهو مفتوح، كما تعلو هذه التلال الأشجار والأحراش؛ وهو ما يوفر مخبأً مناسباً للجيش الإسلامي فيسهل عمل الكمائن على الجوانب[18].

أَخْذه بأسباب النصر (رحمه الله):

ومن محاسنه أنَّه لما رأى عصائب التتار قال للأمراء والجيوش الذين معه: لا تقاتلوهم حتى تزول الشمس وتفيء الظلال وتهب الرياح، ويدعوا لنا الخطباء والنَّاس في صلاتهم، رحمه الله تعالى[19].

حسن إدارته لجيشه وتنظيم صفوفه (رحمه الله):

ومن محاسن قطز حسن ترتيبه لجيشه واختياره لقادته وتخطيطه لحربه؛ فدفع ببيبرس في مقدمة قليلة من الجيش وأخفى بقية جيشه خلف التلال والأحراش[20]. وها هو جيش التتار قادم من بعيد وفي عينه جيش بيبرس لا يرى غيره، بل لا أثر لغيره، وحتى بيبرس بالرغم من قلة من معه من أعداد إلا أنَّه لم يدفع بهم إلى أرض المعركة دفعة واحدة، بل دفع بهم بمجموعة تلو أخرى في هيئة مليحة وزي موحد مليح، وملأ الرعب قلوب التتار وارتفعت سحب الغبار في ساحة المعركة، وعلت صيحات التكبير، وسرعان ما تناثرت الأشلاء وسالت الدماء، وعلا صليل السيوف على أصوات الجند واحتدمت المعركة في لحظات ورأى الجميع من الهول ما لم يروه في حياتهم قبل ذلك[21].

حسن إعداده وتخطيطه للحرب (رحمه الله):

وهي - كما أشرنا - بدأت باستنزاف القوات التترية في حرب متعبة، والتأثير على نفسياتهم عند مشاهدة ثبات المسلمين وقوة بأسهم، ثمَّ بدأ تنفيذ الجزء الثاني من الخطة ودقت الطبـول دقات معيَّنـة لتصـل بالأوامر من قطز إلى بيبرس ليبدأ في تنفيذ الجزء الثاني من الخطة؛ وهو عبارة عن محاولة سحب جيش التتار إلى داخل سهل عين جالوت، وتمت الخطة بحزم وبأعلى درجات النجاح، ودخل جيش التتار كمائن المسلمين، والتف جيش الإسلام على جيش التتر من كل مكان، وسقطت جحافل التتار تحت أقدام المسلمين صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية[22].

ومن محاسنه - رحمه الله - أنَّه لمَّا أبصر كيف كسرت ميمنة المسلمين كسرة شنيعة، وأنَّ المعركة لم تزدد إلا شدة، عندها ألقى بنفسه ورمى خوذته إلى الأرض وصرخ بأعلى صوته: وَا إسلاماه! وَحمل بنفسه وبمن معه حملة صادقة على التتر فأيده الله بنصره، وهزمهم هزيمة لا تجبر[23].

نجاته من القتل وشجاعتة (رحمه الله):

ومما اتفق في هذه الوقعة أنَّ الصبي الذي أبقاه السلطان من رسل التتر بعد قتلهم، وأضافه إلى مماليكه كان راكباً وراءه حال اللقاء. فلما التحم القتال صوب سهمه نحو السلطان فلم يخطئ فرسه وصرعه إِلى الأرض[24]. فترجل السلطان رحمه الله على الأرض وقاتل ماشياً لا خيل له! وما تردد وما نكص على عقبيه وما حرص على حياته رحمه الله. فلمَّا رآه بعض الأمراء تَرَجَّلَ عن فرسه وحلف على السلطان ليركبنها فامتنع وقال لذلك الأمير: ما كنت لِأَحْرِمَ المسلمين نفعك، ولمَّا لامه بعض الأمراء وقال له يَا سيد لم لا ركبت فرس فلان؟ فلو أن بعض الأعداء رآك لقتلك وهلك الإسلام بسببك فقال: أمَّا أنا فكنت أروح إلى الجنة، وأمَّا الإسلام فله رب لا يُضَيِّعُهُ، قد قتل فلان وفلان وفلان حتى عدَّ خلقاً من الملوك فأقام للإسلام من يحفظه غيرهم ولم يضع الإسلام[25].

عزيمته وصبره على القتال وحسن توكله على الله (رحمه الله):

ولمَّا أحكم المسلمون قبضتهم على التتار ركز التتار جهدهم على فتح ثغرة، وفتحت وكادت أن تنقلب الموازين حتى أجمع المؤرخون على أنَّ تلك الواقعة أصعب من الأولى، وابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالاً شديداً، وقطز - رحمه الله - يصرخ: «وا إسلاماه»، ثم قال: «يا الله! انصر عبدك قطز على هؤلاء التتار ورمى الخوذة من على رأسه وحمل بنفسه حملة الأسود، وما انتهى من دعائه حتى خارت قوى التتار، وبدأ الجنود الذين روعوا الأرض يتساقطون كالذباب على الأرض، وارتفعت راية الإسلام وتهاوت راية التتار، وأبيد الجيش بكامله ولم يبق منه على قيد الحياة إلا اسمه»[26]. فلما انكسر التتار الكسرة الثانية ورأى السلطان - رحمه الله - جموع التتار صرعى على أرض بيسان نزل عن فرسه ومرغ وجهه على الأرض وقبلها، وصلى ركعتين؛ شكراً لله تعالى[27].

شكره لنعمة المنعم (رحمه الله):

ومن محاسنه أنه لمَّا أُسر ابن كتبغا فأحضر بين يدي المظفر قطز فقال له: أَهَرَب أبوك؟ قال: إنَّه لا يهرب أبداً فطلبوه فوجدوه بين القتلى، فلمَّا تحققه المظفر سجد لله تعالى ثم قال: أنام طيباً[28].

لم يأتِ قطز رحمه الله في زمن تمكين ولا زمن سيادة، ولم يأت في ظروف طيبة ومريحة، لم يحكم البلاد وهي قوية قاهرة، لم يجلس على الكرسي وأموال دولته تسد جوع شعبه، إنَّما كانت كل الظروف ضده... لكنه استعان بالله[29].


[1] البداية والنهاية، 13/ 261.

[2] البداية والنهاية، 13/ 257 - 258.

[3] تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام للذهبي، تحقيق: د. عمر عبد السلام تدمري، 48/ 352 - 354، الطبعة: الأولى. 1407هـ - 1987م، دار الكتاب العربي بيروت لبنان.

[4] البداية والنهاية لابن كثير،13/ 257 -  258.

[5] قصة التتار من البداية إلى عين جالوت للدكتور راغب السرجاني، ص245، الطبعة الأولى 1427هـ - 2006م، مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة القاهرة.

[6] انظر: المرجع نفسه، ص 246 - 247.

[7] البداية والنهاية، 13/ 255.

[8] قصة التتار، ص252 - 253.

[9] السلوك لمعرفة دول الملوك للمقريزي، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، 1/508، الطبعة: الأولى، 1418هـ - 1997م، دار الكتب العلمية - لبنان بيروت.

[10] السلوك لمعرفة دول الملوك، 1/516.

[11] تاريخ الخلفاء للسيوطي، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ص 403، الطبعة الأولى، 1371هـ - 1952م، مطبعة السعادة مصر، والسلوك لمعرفة دول الملوك، 1/507.

[12] قصة التتار، 286 - 287.

[13] قصة التتار، 286 - 287.

[14] البداية والنهاية، 13/ 255.

[15] البداية والنهاية، 13/ 255.

[16] السلوك لمعرفة دول الملوك، 1/515 - 516.

[17] قصة التتار من البداية إلى عين جالوت، ص305.

[18] قصة التتار، 307 - 319.

[19] البداية والنهاية، 13/ 262.

[20] انظر: قصة التتار، 300 - 301.

[21] قصة التتار، 315.

[22] قصة التتار، 321 - 322.

[23] السلوك لمعرفة دول الملوك، 1/ 516.

[24] السلوك لمعرفة دول الملوك، 1/ 516.

[25] البداية والنهاية، 13/ 261.

[26] انظر: قصة التتار، ص239.

[27] انظر: قصة التتار، ص231.

[28] انظر: السلوك لمعرفة دول الملوك، 1/ 517، ونزهة الأنام في تاريخ الإسلام لابن دُقْماق، تحقيق: الدكتور سمير طبارة، ص 264، الطبعة: الأولى، 1420 هـ - 1999م البداية والنهاية، 13/ 263.

[29] انظر: قصة التتار، 332.

___________________________________

 

د. حمدي طنطاوي محمد

  • 1
  • 0
  • 596

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً