كلمة من القلب: اعتبر ليلة القدر عشرة

منذ 2021-05-01

ونصيحة من القلب (اعتبر ليلة القدر وجزاءها العظيم مقسم على العشر الأخير من رمضان فاجتهد كل الليالي تنل أجر ليلة القدر بيقين

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد وآله وصحبه ومن والاه:

على أبواب العشر نأمل من الله التوفيق والإخلاص والقبول , ونسأله بلوغ ليلة القدر وقيامها كما يحب ربنا ويرضى.

ونصيحة من القلب (اعتبر ليلة القدر وجزاءها العظيم مقسم على العشر الأخير من رمضان فاجتهد كل الليالي تنل أجر ليلة القدر بيقين, دون أن تضرب السهم على ليلة قد تصيب وقد تطيش, هي فرصة والله ومغنم كبير لا ندري هل يتكرر في عمرنا أم يسبق الأجل.

عن أبي هُرَيرةَ رضِيَ اللهُ عنهُ عنِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ أنَّه قال: «مَن  يَقُمْ  ليلةَ  القَدْرِ إيمانًا  واحتسابًا، غُفِرَ له ما تَقدَّمَ من ذَنبِه» .   [رواه البخاريُّ (35)، ومسلم (760)] 

عن «عائشةَ رضِيَ اللهُ عنها قالتْ: كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ يُجاوِر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ، ويقول» :  «تَحرُّوا ليلةَ القَدْر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ»   [رواه البخاريُّ (2020)، ومسلم (1169)] 

وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالاهتمام بتحريها في الليالي الفردية , فعن عائشةَ رضِيَ اللهُ عنها أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: «تَحرُّوا لَيلةَ القَدْرِ في الوَتْر من العَشرِ الأواخِرِ من رمضانَ» [رواه البخاريُّ (2017)]

ولم تتعين معرفة ليلة بعينها يقينياً رغم اتجاه الظنون إلى احتمالية كونها ليلة السابع والعشرين.

ومن طلب المغفرة والإدراك اليقيني لليلة القدر عليه أن يتعاهد قلبه بالإخلاص وعمله بالاجتهاد في سائر الليالي العشر دون تكاسل أو تقصير في أي ليلة.

وأختم بكلمة من القلب: رمضان كله من بدايته إلى نهايته عيد للمؤمن, وفرح وسرور ممتد بين صيام وقيام وقراءة قرآن وتهجد وصدقة ودعوة وطاعة, فاستمتعوا بطاعة الرحمن, وسلوه الغفران وافرحوا بفضل الله ونعمته ورحمته :  {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ} [(58) يونس]

قال الإمام ابن كثير: أي : بهذا الذي جاءهم من الله من الهدى ودين الحق فليفرحوا ، فإنه أولى ما يفرحون به ،  {هو خير مما يجمعون}  أي : من حطام الدنيا وما فيها من الزهرة الفانية الذاهبة لا محالة .

تقبل الله مني ومنكم صالح الأعمال

أبو الهيثم

 

  • 8
  • 1
  • 772

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً