اقرأ بـ"ـاسم ربك" ...!

منذ 2021-05-05

لكنهم نسوا أن الإسلام لم يطلب منا قراءة كل سمين وغث، بل طلب منا "اقرأ باسم ربك"، فينبغي أن تكون قراءتنا بأمر الله وباسمه وعلى منهجه

كثير من الدعاة يرددون: كيف لنا لا نقرأ وأول كلمة في القرآن هي "اقرأ" ...!

لكنهم نسوا أن الإسلام لم يطلب منا قراءة كل سمين وغث، بل طلب منا " {اقرأ باسم ربك} "، فينبغي أن تكون قراءتنا بأمر الله وباسمه وعلى منهجه، وأن تكون قراءةً موصلة إلى الله، وذلك لا يتحقق إلا عن طريق قراءة خَلقِ الله ... " {اقرأ باسم ربك الذي خلق} "، لاسيما قراءة أنفسنا المخلوقة لله واستبصار آيات الله في خلق الإنسان " {اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق} "، وهذا مصداقا لقوله تعالى " {سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق} ".

وعندما نلتزم هذا المنهج سيكرمنا الله بالمعرفة.." {اقرأ وربك الأكرم} ".. وذلك بتعليمنا ما لم نكن نعلم، عن طريق تفهيمنا طريقة إدارته تعالى لخلقه، وهذا يتأتى بتعليمه إيانا كيف نفكر ونحلل ونفهم خلقه باستخدام القلم، فنعلم كل جديد عن هذا الخلق المُبدَع ... " {الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم} "، وليس هذا وحسب، بل قد سخر الله لنا علوم السابقين - عندما دونوها بالقلم - كي يتسنى لنا أن نبني على علومهم ولا نبدأ من الصفر، فتكون المعرفة الإنسانية معرفة متراكمة من آدم إلى آخر جيل من البشر تدركه الساعة، وقد يكون في هذا تأويل محتمل لقوله تعالى: " {وعلم آدم الأسماء كلها} "

الخلاصة:

لا تكونن قراءتنا خبط عشواء، لا لغاية إلا القراءة ذاتها وإشباع شهوة المعرفة، والمفاخرة بما علمنا! بل لتكن قراءتنا باسم الله، وفي سبيل الله، لغاية معرفة الله - ومن ثَمَّ - تعريف الناس بالله، وذلك بمعرفة كيف أعطى الله كل شيء خَلقَهُ ثم هدى!

والحمد لله رب العالمين.

والله أعلم

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 1
  • 0
  • 556

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً