اتساع أبواب الصدقات

منذ 2021-06-09

إعانة الضعيف صدقة وإغاثة اللهفان صدقة والعفو عن الناس صدقة وسبحان الله صدقة والحمد لله صدقة ولا إله إلا الله صدقة والله أكبر صدقة وأن يأتي الرجل شهوته في الحلال صدقة ..

أيها الإخوة الكرام:

الصدقة في الإسلام لها مفهوم ضيق ولها مفهوم واسع ..

للصدقة مفهوم قد يضيق ويضيق ويضيق حتى ينحصر في كسرة خبز تسد بها جوعة جائع أو تنحصر في ثوب تقي به فقيرا من الحر ..

قلت وقد يتسع مفهوم الصدقة ويتسع ويتسع حتى يشمل كل معروف تسقه إلى نفسك أو إلى الناس فتبسمك في وجه أخيك صدقة وإماطة الأذي عن طريق الناس صدقة والأمر بالمعروف صدقة والنهي عن المنكر صدقة وإعانة الضعيف صدقة وإغاثة اللهفان صدقة والعفو عن الناس صدقة وسبحان الله صدقة والحمد لله صدقة ولا إله إلا الله صدقة والله أكبر صدقة وأن يأتي الرجل شهوته في الحلال صدقة ..

أبواب الصدقات أيها الكرام لا نكاد نحصيها عدا، تتسع أبواب الصدقة وتتسع حتى تشمل كل معروف تصنعه لنفسك أو لولدك أو لزوجك أو لمخلوق خلقه الله تعالي ..

أحدهم أعزكم الله سقي ( كلبا ) فشكر الله له فغفر له ! قيل يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجرا فقال عليه الصلاة والسلام في كل ذات كبد رطبة أجر .. وفي الحديث الآخر ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه إنسان أو طير أو بعيمة إلا كان له به صدقة ..

لكن في يومنا هذا ورغم كثرة وسعة أبواب الصدقة إلا أني أود أن أتكلم عن الصدقة بمفهومها الضيق .. كسرة خبز تشبع بها أفواها جائعة، أو ثوبا جديدا تسعد به طفلا فقيرا.. هذا فيما أرى أولي الصدقات في هذه الأيام العصيبة ..

أيام نزل فيها بلاء ووباء نسأل الله أن يصرفه عنا إلي غير رجعة أثر هذا الوباء بقوة علي معايش الناس ولم يزل يؤثر علي الناس فقراء وأغنياء على حد سواء ..

بحكم عملي وبسبب احتكاكي المباشر بكثير من الناس علي اختلاف ثقافتهم وطبائعهم سمعت كثيرا من الناس يتحدثون عن أبواب الصدقات رعاية مرضى كفالة أيتام حفر آبار زرع أشجار بناء مدارس بناء معاهد تجهيز مستشفيات .. هكذا عهدنا الناس يتكلمون عن هذه الأبواب من الصدقات .. لكن الجديد والذي فوجئنا بسؤال الناس عنه (بكثرة) هذه الأيام هو السؤال عن الصدقة علي الأبناء والبنات ..

أحدهم له ولد عاقل بالغ هذا الولد له بيت مستقل يسكنه مع زوجه وأولاده .. بسبب هذا الوباء الذي ضرب العالم قبل سنوات ولم يزل يضربه .. هذا الولد المذكور ( مثالا ) أوذي في لقمة العيش قل دخله وعليه تكاليف كثيرة منها إيجار وماء وكهرباء وغذاء وكساء ودواء .. والده الآن يسأل أيجوز أن أعطي ولدي من أموال الصدقة بسبب فقره وحاجته ؟؟ والجواب نعم يجوز لأن الولد وهذه حاله لا تلزمك النفقة عليه فتجوز الصدقة عليه ..

وآخر يسأل عن ابنته .. لها زوج وعندهما بيت مستقل وعندهما أولاد وقد آذاهما هذا الوباء الذي ضرب العالم قبل سنوات ولم يزل يضربه .. هذه البنت وزوجها المذكورين ( مثالا ) أوذيا في لقمة العيش قل دخلهما وعليهما تكاليف كثيرة منها إيجار وماء وكهرباء وغذاء وكساء ودواء .. والدها الآن يسأل أيجوز أن أعطي ابنتي وزوجها من أموال الصدقة بسبب فقرهما وحاجتهما ؟؟ والجواب نعم يجوز لأن ابنتك وهذه حالها لا تلزمك النفقة عليها فتجوز الصدقة عليها ..

وامرأة صالحة لها مال مستقل ولها (زوج) أصابه في معاشه هذه الأيام ما أصاب الناس في معايشهم، سدت في وجهه أبواب وضاقت عليه الأرزاق .. تسأل هذه المؤمنة أيجوز أن أدفع لزوجي نصيبا من صدقة مالي ؟ والجواب نعم يجوز لأنه لا يلزم المرأة أن تنفق علي زوجها فيجوز لها أن تعطية من الصدقة ..

الدليل:

زينب الثقفيةِ امرأةِ عبدِ الله بن مسعود قَالَتْ قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم { تَصَدَّقْنَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ وَلَوْ مِنْ حُلِيِّكُنَّ } ..

قَالَتْ : فَرَجَعْتُ إِلَى عبد الله ، فقلتُ لَهُ : إنَّكَ رَجُلٌ خَفِيفُ ذَاتِ اليَدِ ، وَإنَّ رَسُول الله قَدْ أمَرَنَا بِالصَّدَقَةِ فَأْتِهِ ، فَاسألهُ ، فإنْ كَانَ ذلِكَ يْجُزِىءُ عَنِّي وَإلاَّ صَرَفْتُهَا إِلَى غَيْرِكُمْ ..

فَقَالَ عبدُ اللهِ : بَلِ ائْتِيهِ أنتِ ، قالت: فانْطَلَقتُ ، فَإذا امْرأةٌ مِنَ الأنْصارِ بِبَابِ رسولِ الله حَاجَتي حَاجَتُها..

وَكَانَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم قَدْ أُلْقِيَتْ عَلَيهِ المَهَابَةُ ، فَخَرجَ عَلَيْنَا بِلاَلٌ ، فَقُلْنَا لَهُ : ائْتِ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم ، فَأخْبرْهُ أنَّ امْرَأتَيْنِ بالبَابِ تَسألانِكَ : أُتُجْزِىءُ الصَّدَقَةُ عَنْهُمَا عَلَى أزْواجِهمَا وَعَلَى أيْتَامٍ في حُجُورِهِما ؟

وَلاَ تُخْبِرْهُ مَنْ نَحْنُ ، فَدَخلَ بِلاَلٌ عَلَى رَسُول الله صلى الله عليه وسلم ، فسأله ، فَقَالَ لَهُ رَسُول الله مَنْ هُمَا ؟ قَالَ : امْرَأةٌ مِنَ الأنْصَارِ وَزَيْنَبُ ..

فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم أيُّ الزَّيَانِبِ هِيَ ؟ قَالَ : امْرَأةُ عبدِ الله ، فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم ( «لَهُمَا أجْرَانِ : أجْرُ القَرَابَةِ وَأجْرُ الصَّدَقَةِ» )

الصدقة أيها الكرام :

كما تدفع الجوع والعطش وكما تذهب الظمأ .. الصدقة تذهب الهم وتكشف الغم وتزيل الكرب وتجعل بعد الحزن فرحا ..

الصدقة كفالة، الصدقة إعانة، الصدقة معول هدم تهدم بها الأحزان والأكدار ..

الصدقة شكر لله سبحانه وتعالي ، الصدقة حب لله عز وجل ، الصدقة دليل صدق الإيمان ..

الصدقة تطفئ الخطايا كما يطفئ الماء النار ، الصدقة مظلة تنعم أنت في ظلها يوم القيامة ..

الصدقة تكفر ذنوب صاحبها ، الصدقة تداوي العلل والأوجاع ، الصدقة تبارك المال وتصونه وتحرسه فلا يضيع المال المزكى ولا يسرق ولا يحرق إلا ما شاء الله ..

الصدقة الخفية تطفئ غضب الجبار سبحانه وتعالي ..

مواساة الفقراء من ذوي القربي أو من غيرهم خاصة في مثل هذه الأيام العصيبة التي نمر بها وسد حوائج الأرامل واليتامى بنية خالصة لله تعالي بلا منّ وبلا أذى سعى مشكور وصدقة مقبولة عظيم أجرها عند الله تعالي ..

{الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُواُ مَنًّا وَلاَ أَذًى لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ}

الخطبة الثانية

بقي في ختام الحديث أن نقول : ما نقص مال عبد من صدقة..وما مدّ عبد يده بصدقة إلا وقعت فى يد الله تعالى قبل أن تقع فى يد السائل ..

وإن الرجل ليتصدق بالصدقة من الكسب الحلال فيتقبلها الرب سبحانه وتعالى بيمينه فيربيها وينميها لصاحبها كما يربى أحدنا مهره حتى أن اللقمة لتكبر وتنمو حتى تكون مثل الجبل بفضل الله سبحانه وتعالى ..

, وإن الصدقة لتسد سبعين باباً من أبواب السوء , ومَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلَانِ فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، وَيَقُولُ الْآخَرُ اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا ..

الصدقة على الفقير الغريب صدقة والصدقة على الفقير من الأهل ومن الأقارب ومن ذوى الأرحام ثنتان صدقة وصلة رحم

وليس لابن آدم من ماله إلا ما أكل فأفنى أو لبس فأبلى أو تصدق فأبقى كما أشارت إلى كل ذلك أحاديث النبى عليه الصلاة والسلام

فى أى وقت من العام الصدقة ثوابها عظيم أيها المؤمنون .. في الشدة والرخاء في السراء والضراء الصدقة ثوابها عظيم ..

لكنها فى وقت الأزمات أعظم وأكرم الصدقة والناس في شدة تجعلنى أنال من الأجر والثواب النصيب الأوفر لأنها لن تكون فقط صدقة بل ستكون صلة ستكون تفريج كرب وتخفيف هم وستكون سرورا يدخل علي قلوب محزونة وهذه أحب الأعمال إلي الله تعالي كما قال النبي عليه الصلاة والسلام ..

محمد سيد حسين عبد الواحد

إمام وخطيب ومدرس أول.

  • 3
  • 0
  • 864

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً