علّمكم نبيُّكم كُلَّ شيءٍ

منذ 2021-07-16

قال المشركون يستهزئون بسلمان الفارسي رضي الله عنه: صَاحِبَكُمْ يُعَلِّمُكُمْ حَتَّى يُعَلِّمَكُمُ الْخِرَاءَةَ (١) ، فَقَالَ: أَجَلْ،.. ثم ذكر آداب التخلّي وقضاء الحاجة في الإسلام.

علّمكم نبيُّكم كُلَّ شيءٍ

قال المشركون يستهزئون بسلمان الفارسي رضي الله عنه: صَاحِبَكُمْ يُعَلِّمُكُمْ حَتَّى يُعَلِّمَكُمُ الْخِرَاءَةَ (١) ، فَقَالَ: أَجَلْ،..
ثم ذكر آداب التخلّي وقضاء الحاجة في الإسلام.


لم يلتفت سلمانُ إلى استهزائهم بل أجابهُم مُبَيّنًا حُسن شريعة الإسلام وشمولِها مُفتخرًا رافعا رأسه بها. 

مما يفخرُ به المُسلِم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علّمنا كل ما نحتاجه في ديننا ودلّنا على خير ما يعلمُه لنا.


فالوحيُّ وهديُ النبي محمد تكفَّل للإنسانِ ببيان الحق في أكبر ما يخطر على باله من المسائل التي يُطلَبُ فيها جوابٌ بأحسن بيان وأيسره.


ولا يترك الرَّبُّ عبدَه دون هداية، وهو من معنى قوله تعالى: {أَیَحۡسَبُ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَن یُتۡرَكَ سُدًى}
والواجبُ على كلّ من رضي بالله ربًا وبالإسلام دِينا وبمُحمّدٍ رسولا وبالقرآن هاديًا = ألا يطلبَ الهدى في غير ذلك الوحي
بل يعيشُ ما بقِي له من عُمرِه عاملا مُهتديًا بما علمه منه.


وضلالُ كثيرٍ من المسلمين: أنهم صاروا يعيشون مثل مَنْ لا هدى عندهم مِن الفلاسفة ومن تبعَهم: قضوا حياتهم في مجرد التصورات والشكوك والشّبهات والجدال والإشكالات والاعتراضات والأجوبة عليها.


ولن يهتدوا ولن يطمئنوا ولن يحسُن عملُهم-ما داموا على ذلك- بل حالُهم كما ذكر الله {كَٱلَّذِی ٱسۡتَهۡوَتۡهُ ٱلشَّیَـٰطِینُ فِی ٱلۡأَرۡضِ حَیۡرَانَ}.


لأنه لا هدى في هذه الحياة الدنيا إلا هدى خالقِها ربِّها: {قُلۡ إِنَّ هُدَى ٱللَّهِ هُوَ ٱلۡهُدَىٰۖ
ولا يبقى للعبد إلا: إسلام الوجه له وإحسان العمل بهُداه: {وَأُمِرۡنَا لِنُسۡلِمَ لِرَبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ}.


****
فمن اشتغل في هذه الحياة الدنيا بالجواب عن تلك الأسئلة الكبرى من خارج الوحي فهذه أخصّ معاني العالمانيّة: يعني: البحث عن العلم والعمل / التصوّر والتصرُّف داخل هذا العالَم، يعني: بمعزل عن الوحي.
...........
(١) في رواية ابن ماجه (قالوا له ذلك يستهزئون به)

  • 1
  • 0
  • 450

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً