صغر اللقمة وامضغ جيدا

منذ 2021-11-06

لا تأْخُذِ العِلمَ جُمْلةً، فَإنَّ منْ رَامَ أخْذَهُ جُمْلَةً ذهبَ عنْهُ جملةً ولكن الشَّيْءُ بعْدَ الشَّيء مع اللَّياليِ والأيَّام

صغر اللقمة وامضغ جيدا

ومن تتبع النابغين في أيِّ بابٍ سيجد أن (اجتماع الهمّ على ما طلبوا) و(أخْذَه خطوةً خطوة) هو حجرٌ في أساس ذلك النبوغ 
وأذكر قصةً قرأتُها عن رجلٌ برِجْلٍ واحدةٍ قطعَ مسافةً طويلة جريًا في الغابة، سُئل: كيف استطعتَ؟ قال: جعلتُ المسافةَ أجزاءً بحسب أشجار الغابة، فإذا شرعتُ في الجري لم أُفكّر إلا في الوصول إلى الشجرة الأولى، فإذا بلغتُها صار هدفي الثانيةَ.. وهكذا


ولو أني فكّرتُ في آخر المسافة وطُولها = لما تحرّكتُ من مكاني! 
قلت: هكذا كل هدف كبير، لابد أن تُقسِّمه مجموعة أهداف صغيرة


فإتقانُ القرآنِ الكريم كاملا يبدأ بتعلُّمِ آية، وطريق الوحي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدأ ب (إقرأ)، و هذه العاقبةُ العظيمة: {فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136) وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ} بدأت ب {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ}.


وأقولُ: مِن أكبر المعوقات في طريق أي هدف هو الانشغال بحجم الهدف وضخامته وصعوبته، وما يحتاجه من زمن وجهد. ولو قُسِّم أجزاءً لَسهُل على طالبه أن يبني صرحَه حجرا حجرا، فانشغِل بوِرد اليوم فقط فإذا أنهيته فكِّر فيما بعده
وعن يونُس قالَ: قالَ لي ابنُ شِهَابٍ {يعني الزُّهريَّ}:
" يا يُونُس! لاَ تُكَابِر ِالعِلْمَ، فإنَّ العلْمَ أَوْدِيَةٌ فأيّهاَ أَخذْتَ فيهِ قطَعَ بِكَ قَبلَ أنْ تبْلُغَهُ ،ولَكِنْ خُذْهُ مع الأيَّامِ واللَّياليِ، ولا تأْخُذِ العِلمَ جُمْلةً، فَإنَّ منْ رَامَ أخْذَهُ جُمْلَةً ذهبَ عنْهُ جملةً ولكن الشَّيْءُ بعْدَ الشَّيء مع اللَّياليِ والأيَّام "[جامع بيان العلم وفضله، لابن عبد البر: 431].


ومما نصحنا به شيخنا د صالح بن محمد حفظه الله: ((العلمُ لا يُحمل جزافا من غير وزن ولا كيل، وإنما العلم يعد حرفا حرفا، و كلمة كلمة، و مسألة مسألة، و بابا بابا)).


وسُئل بماذا تنصح فيمن يتعلم معلومات كثيرة وتذهب من ذاكرته
فأجاب:

كما يقول الأطباء: صغِّرْ اللقمة و امضغْ جيدا- كذلك يقول المحدِّثون:
- آيةً آية و حديثا حديثا
-  و كرِّرْ ثم كرر 
-و أقرأ على من يسمع منك و من لا يسمع منك- ثم ارضَ بما قسم لك
- و ما فاتك من العمل فأدركه بالنية و أسأل الله من فضله.

  • 7
  • 0
  • 440

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً