لما عشنا متنا

منذ 2021-11-06

فما أعجب حال الدنيا ، وكم ترى فيها من أناس يظلون طوال عمرهم في ركض شديد خلف تحصيل العيش ، والضرب في الأرض ، فإذا جمع الواحد منهم ما يكفيه ، وآن وقت الراحة والاستمتاع بما ادخر ، تكاثرت عليه الأوجاع

( لما عشنا متنا !! )

هذه الجملة العجيبة قالها القاضي عبد الوهاب أحد أعلام المالكية الكبار ، وقد عاش جل حياته في بغداد وكان في فقر شديد وضيق حال، ثم إنه ترك بغداد ورحل لمصر ، وهناك أقبلت عليه الدنيا واتسع حاله جدا واغتنى بعد طول إملاق وعوز ، واشتهى طعاما ما فأكله فكان سبب موته ، ولما حضرته الوفاة قال " لا إله إلا الله، لما عشنا متنا "

فما أعجب حال الدنيا ، وكم ترى فيها من أناس يظلون طوال عمرهم في ركض شديد خلف تحصيل العيش ، والضرب في الأرض ، فإذا جمع الواحد منهم ما يكفيه ، وآن وقت الراحة والاستمتاع بما ادخر ، تكاثرت عليه الأوجاع ، وما صار يهنأ بلقمة ، وربما فجأه الموت وقد جهز دارا فخيمة فلم يسكن فيها يوما ، ولما أراد أن يعيش مات ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

يؤمِّل دنيا لتبقى له

فوافى المنيَّة قبل الأمل

حثيثا يروي أصول الفسيل

فعاش الفسيل ومات الرجل

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 4
  • 0
  • 488

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً