حماية الأسرة المسلمة من شياطين الإنس

منذ 2022-01-20

فأبق لبيتك حرمته، وأبق على تماسكه وترابطه ، وأبق عليه بركته، فلا تصاحب إلا مؤمناً ولا يدخل بيتك إلا تقي ..

 

أيها الإخوة الكرام : إن من أجل نعم الله تعالى علينا بعد نعمة الإيمان، أن جعل الله لنا من أنفسنا أزواجا وجعل لنا من أزواجنا بنين وحفدة ..

قال الحكيم العليم سبحانه وتعالى {﴿ وَٱللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَٰجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَٰجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ ٱلطَّيِّبَٰتِ ۚ أَفَبِٱلْبَٰطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ ٱللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ ﴾}

فأن يكون لك زوجة ..

ولك منها ولد، وحين لا يتدخل بينكم أحد من الناس ، وحين لا يعرف الطريق إليكم شيطان من شياطين الإنس، هذه وربي نعمة من أعظم النعم.

أيها الإخوة الكرام: إن لبيوتكم حرمة ، وإن لأزواجكم حرمة ، فلا تجعلوا بيوتكم مستباحة للناس ، استروا أنفسكم عن عيون الناس، تكتموا على أسراركم، كونوا على حذر ، لا تصاحبوا إلا مؤمنا ، ولا يأكل طعامكم إلا تقي ..

ذلك أن البيوت تبقي متماسكة ، وتبقي الأسر مترابطة ، وتبقى وفية مخلصة ، ما دامت تغلق عليها أبوابها ، تبقي البيوت ببركتها ما دامت تقطع الطريق على شرار الخلق ..

قالَ عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، وافَقْتُ رَبِّي في ثَلَاثٍ:

قُلتُ يا رَسولَ اللَّهِ، لَوِ اتَّخَذْنَا مِن مَقَامِ إبْرَاهِيمَ مُصَلًّى، فَنَزَلَتْ: { {وَاتَّخِذُوا مِن مَقَامِ إبْرَاهِيمَ مُصَلًّى}} ..

وقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، لو أمَرْتَ نِسَاءَكَ أنْ يَحْتَجِبْنَ، فإنَّه يُكَلِّمُهُنَّ البَرُّ والفَاجِرُ، فَنَزَلَتْ {﴿ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَٰعًا فَسْـَٔلُوهُنَّ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ۚ ﴾}

قال عمر واجْتَمع نِسَاءُ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في الغَيْرَةِ عليه، فَقُلتُ لهنَّ: {(عَسَى رَبُّهُ إنْ طَلَّقَكُنَّ أنْ يُبَدِّلَهُ أزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ)} ، فَنَزَلَتْ { عَسَىٰ رَبُّهُۥٓ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُۥٓ أَزْوَٰجًا خَيْرًا مِّنكُنَّ مُسْلِمَٰتٍ مُّؤْمِنَٰتٍ قَٰنِتَٰتٍ تَٰٓئِبَٰتٍ عَٰبِدَٰتٍ سَٰٓئِحَٰتٍ ثَيِّبَٰتٍ وَأَبْكَارًا }

النبي عليه الصلاة والسلام يقول :

«(خير القرون قرني، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ) » بمعنى أن عمر رضي الله عنه قال ما قال في أشرف زمان ، وفي خير القرون أصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم،

قال يا رَسولَ اللَّهِ، لو أمَرْتَ نِسَاءَكَ أنْ يَحْتَجِبْنَ، فإنَّه يُكَلِّمُهُنَّ البَرُّ والفَاجِرُ، فَنَزَلَتْ هذه الآيَةُ { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَٰعًا فَسْـَٔلُوهُنَّ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ۚ }

أما البر في قول عمر : فهو الصادق من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام مثل ( أبي بكر ، وعلي ، وزيد ، وسعد ، وأبي هريرة ، وربيعة ) وغيرهم من الصحابة الكرام ..

وأما الفاجر في قول عمر: فيقصد به أهل النفاق ، والذين في قلوبهم مرض وقد كان منهم في المدينة كثير ..

كان بعض المنافقين يدخل على النبي عليه الصلاة والسلام بحضرة أمهات المؤمنين ( فينظر أينما ينظر ويقول ما يحب أن يقول ) كالرجل الذي استأذن في الدخول فقال النبي « ( ائذنوا له بئس أخو العشيرة )» .. كان هذا الرجل منافقا ..

ومن أهل النفاق أيضاً من كان يكلم أمهات المؤمنين أن يتكلمن مع رسول الله فيوسع عليهن كنساء كسرى وقيصر فنهى القرآن أمهات المؤمنين أن تتأثرن بكلام المنافقين ونزلت الآية {﴿ يَٰنِسَآءَ ٱلنَّبِىِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ ٱلنِّسَآءِ ۚ إِنِ ٱتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِٱلْقَوْلِ فَيَطْمَعَ ٱلَّذِى فِى قَلْبِهِۦ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا ﴾}

والذي اختلق وخاض وتولى كبره في حديث الإفك وآذى رسول الله في أهل بيته كان أيضاً منافقا من المنافقين .

وفوق كل هذا ورد أنَّ أعرابيًّا أتَى بابَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فألقم عينَه خُصاصةَ البابِ فبصُر به النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فتوخَّاه بحديدةٍ أو عودٍ ليفقأ عينَه فلمَّا أن أبصر الرجل رسول الله انقمع فقال له النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أما إنك لو ثبتَّ لفقأْتُ عينَك.

الشاهد : أن المسلمين أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكونوا جميعاً أبو بكر وعمر ..

وإنما كان بينهم ضعاف النفوس وبينهم رؤوس النفاق وهؤلاء قد جاوز عددهم ثلاثمائة وسبعين منافقا ما بين رجل وامرأة منهم عبدالله بن سلول ومنهم (أبو طُعمة) بَشِيرُ بْنُ أُبَيْرِقٍ ومنهم أَبُو حَبِيبَةَ بْنُ الْأَزْعَرِ ومنهم عَصْمَاءُ بِنْتُ مَرْوَانَ. ..

وغيرهم من ضعاف الإيمان الذين يقولون بألسنتهم.. والله تعالي يقول: {﴿ إِذَا جَآءَكَ ٱلْمُنَٰفِقُونَ قَالُوا۟ نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ ٱللَّهِ ۗ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُۥ وَٱللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ ٱلْمُنَٰفِقِينَ لَكَٰذِبُونَ ﴾}

قال عمر يا رَسولَ اللَّهِ، «( لو أمَرْتَ نِسَاءَكَ أنْ يَحْتَجِبْنَ، فإنَّه يُكَلِّمُهُنَّ البَرُّ والفَاجِرُ » .. ) هذه دعوة من عمر للحفاظ على البيت النبوي من الفتن والفساد والشقاق ..

( «لو أمَرْتَ نِسَاءَكَ أنْ يَحْتَجِبْنَ، فإنَّه يُكَلِّمُهُنَّ البَرُّ والفَاجِرُ » ..) هذه دعوة من عمر للحماية البيت النبوي من شرار الخلق ومن شياطين الإنس باتخاذ حجاب بين أمهات المؤمنين وبين من يدخل عليهن ..

يا رسول الله «( لو أمَرْتَ نِسَاءَكَ أنْ يَحْتَجِبْنَ، فإنَّه يُكَلِّمُهُنَّ البَرُّ والفَاجِرُ ..)» دعوة استجاب لها الله تعالى من فوق سبع سموات ، وأنزل هذه الآيَةُ ﴿ { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَٰعًا فَسْـَٔلُوهُنَّ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ۚ } ﴾

واليوم أيها المؤمنون:

ونحن في آخر الزمان ، ولأنه لا يأتي على الناس زمان إلا وما بعده شر منه .. نحن اليوم بحاجة ماسة إلى وصية عمر رضي الله عنه ، فنجعل في بيوتنا ( حجابا وستارا ) بين أزواجنا وأولادنا وبين من نسمح له أن يدخل بيوتنا ، طلبا للسلامة ، وسدا لباب الشر ..

فكم من بيت هدم .. والسبب معدوم ضمير دخل البيت فأفسده لأنه ليس في البيت حجاباً ..

وكم من أسرة تفككت، وأطفال تشردت، والسبب شيطان إنس تطفل فأغرى بين أفرادها العداوة والبغضاء لأنه لم يكون بالبيت حجاباً ..

فأبق لبيتك حرمته، وأبق على تماسكه وترابطه ، وأبق عليه بركته، فلا تصاحب إلا مؤمناً ولا يدخل بيتك إلا تقي ..

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يهب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الخطبة الثانية

بقي لنا في ختام الحديث أن نقول:

إن العِفَّة والطُّهر في البيوت المسلمة مِن ثَوابِتِ الاسلام ، ومَعلومٌ أنَّ الشَّيطانَ يَجْري مِن ابنِ آدَمَ مَجْرى الدَّمِ في العُروقِ، يريد الشيطان من ابن آدم إفسادَ دِينِهِ، وتَدنيسَ فِطرتِهِ، يريد أن يخلع عن المسلم ثِيابِ العِفَّةِ والطُّهرِ ، يريد جَرَّهُ إلى الفَواحِشِ والمُنكَراتِ ..

﴿ {يَٰبَنِىٓ ءَادَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ ٱلشَّيْطَٰنُ كَمَآ أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ ٱلْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَٰتِهِمَآ ۗ إِنَّهُۥ يَرَىٰكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُۥ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ۗ إِنَّا جَعَلْنَا ٱلشَّيَٰطِينَ أَوْلِيَآءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ } ﴾

ولذلك نَهى الشَّرعُ عن الاقترابِ مِن جَميعِ مُقَدِّماتِ السوء ومن جميع دَواعِي الشَّرِّ؛ ذلك أن مَن حامَ حَولَ الحِمى يُوشِكُ أنْ يقَعَ فيه..

{﴿ وَٱللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلشَّهَوَٰتِ أَن تَمِيلُوا۟ مَيْلًا عَظِيمًا ﴾ } وقدْ حذَّرَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِنَ الدُّخولِ على النِّساءِ الأجنبيَّاتِ والخَلْوةِ بهنَّ، فقال: «إيَّاكم والدُّخولَ على النِّساءِ»

ذلك أنَّه ما خَلا رجُلٌ بامرأةٍ إلَّا كان الشَّيطانُ ثالثَهما؛ فإنَّ النُّفوسَ ضعيفةٌ، والدَّوافعَ إلى المعاصي قَويَّةٌ ..

«فقالَ رجلٌ مِنَ الأنصارِ: يا رسولَ اللهِ، أفرأيتَ الحَموَ؟»

والحَموُ هو قريبُ الزَّوجِ، كأخِيه وعمِّه ونحْوِ ذلك، فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «الحَمْوُ الموتُ»

أي: إنَّ دُخولَ وخَلْوةَ أقاربِ الزَّوجِ بزَوجتِه يجِبُ أنْ يُجتَنَبَا كما يُجتنَبُ الموتُ..

تكلم الرسول في ذلك وقال «إيَّاكم والدُّخولَ على النِّساءِ» من أجل الحفاظ على طهارة الأسرة المسلمة، من أجل الإبقاء على تماسكها وترابطها وبركتها ..

قال النبي عليه الصلاة والسلام «إيَّاكم والدُّخولَ على النِّساءِ» من أجل الابتعادُ عَن مَواطنِ الزَّللِ عامَّةً؛ وسدًّا للذَّريعةِ، وخَشيةَ الوقوعِ في الشَّرِّ ، والسلامة لا يعدلها شيء ..

أسأل الله تعالى أن يحفظنا في بيوتنا وأموالنا وأن يحفظ أزواجنا وذرياتنا من كل سوء إنه ولي ذلك والقادر عليه ..

محمد سيد حسين عبد الواحد

إمام وخطيب ومدرس أول.

  • 4
  • 0
  • 2,322

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً