تدبر - إيلاف النعم

منذ 2022-03-03

الكثير من الخلق يبارز الله بنعم الله, هذا يبارز الله بنمنصبه وجاهه, وآخر يصد عن سبيل الله بماله, وثالث يحارب الله بقوته, ورابع وخامس وسادس

الله تعالى ينعم ويتكرم, وقليل من عباده الشكور, والكثرة تألف النعمة حتى تتعامل وكأنها حق مكتسب أو مفروض, ويتناسوا أنها محض فضل وتكرم من الله.

الكثير من الخلق يبارز الله بنعم الله, هذا يبارز الله بنمنصبه وجاهه, وآخر يصد عن سبيل الله بماله, وثالث يحارب الله بقوته, ورابع وخامس وسادس ................ اغتروا بالنعمة فأنستهم المنعم, ولابد من حساب وجزاء ولابد من لحظة ندم , لو لم يسرع الإنسان بالتوبة قبل فوات الأوان, لتوالت عليه الحسرات وتسيد الندم الموقف, يوم يعض الظالم على يديه, يوم يندم من بارز الله بنعم الله, ولات حين مندم.

والطائع الصالح, يعرف لله نعمته, ويشكره عليها ولا يعصيه بها, بل هو دائم الشعور بالافتقار إلى مولاه, مسلطاً نعم الله في خدمة دين الله.

فليحذر المسلم أن تلهيه النعمة عن منعمها

قال الإمام السعدي في تفسيره:

" { لإيلاف قريش} "

اعجبوا لإلف قريش, وأمنهم, واستقامة مصالحهم, وانتظام رحلتيهم في الشتاء إلى (اليمن), وفي الصيف إلى (الشام) وتيسير ذلك; لجلب ما يحتاجون إليه.

" {فليعبدوا رب هذا البيت} "

فليشكروا, وليبعدوا رب هذا البيت -وهو الكعبة- الذي شرفوا به, وليوحدوه ويخلصوا له العبادة.

" { الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف} "

الذي أطعمهم من جوع شديد, وآمنهم من فزع وخوف عظيم

#أبو_الهيثم

#تدبر

 

  • 4
  • 0
  • 4,202
المقال السابق
قسوة القلوب مرض عضال قريب من الكفر
المقال التالي
أصحاب الفيل : درس كبير

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً