تحويل القبلة دروس وعبر

منذ 2022-03-14

وأن يحولوا قلوبهم للتعلق بالله والاستنصار به وليس بالبشر وأن يتحولوا بإنتماءهم وهويتهم إلى منهجهم الحق ويتمسكوا به ويثقوا فى سلامة الطريق

 

نشهد هذه  الأيام ذكرى تحويل القبلة التى نستقى منها الدروس والعبر ولا ندعها تمر مر الكرام  والتى منها

أنها كانت اختبار وتمحيص لصدق الإيمان و الثقة فى الله إذ يقول تعالى :" {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ (143)} " البقرة فإن الأحداث تبعث لنا برسالة وهى  التسليم التام لأمر الله تعالى وكما كانت رحلة الإسراء والمعراج اختبار هكذا تحويل القبلة اختباراً يعلم فيه الواثق من المنهج أن النصر لهذا الدين مهما طال الوقت ولكن سنن الله لابد أن تاخذ مجراها  أما المتشككين يكون لسان حالهم  :" {ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا } " وما أكثرهم فى هذا التوقيت يظهرون فى وقت المحن  إذ تزيغ الأبصار، وتبلغ القلوب الحناجر من شدة الفتن يشككون فى  ثوابت معلومة عند الناس بالضرورة وكيف يتحقق النصر بدون تمحيص الصف من مثل هؤلاء  وليعلم المؤمن أن  تشديد الابتلاء عليه ليس ليفتنه فى دينه ويضيع إيمانه إنما ليزداد ثباتا وثقةً فى تأييد الله له

ولنتأمل  كيف كانت سرعة استجابة المؤمنين لأمر الله عز وجل حتى أنهم تحولوا إلى القبلة الجديدة فى نفس الصلاة ولم ينتظروا الفريضة التالية  فقد مر رجل بقوم   فوجدهم يصلون إلى بيت المقدس، فقال: “إن رسول الله قد أُنزِل عليه الليلةَ قرآنٌ، وقد أُمِرَ أن يستقبل الكعبة، فاستقبلوها، وكانت وجوههم إلى الشام؛ فاستداروا إلى الكعبة” فسمِّي مسجدهم من يومها (مسجد القبلتَيْن  )وكأنهم سمعوا نداء الحق" { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ } .....(24)" الأنفال ونحن ماذا نفعل أمام ما أمر  الله عزوجل  به نجد من يجادل بالباطل ومنهم من يسوف التنفيذ ومنهم من يقول أمهلنى حتى أقتنع  بهذا الأمر فأنا غير مقتنع وكل ذلك لأن فى القلب شكاً كم مرة نفذنا نداء الحق دون تلكؤ؟ ...

ومن الدروس أيضا إخبار المولى عزوجل المسلمين بما سيقول السفهاء قبل أن يقولوا

وقد يتساءل البعض وما الفائدة من ذلك يقول  الزمخشرى فى الكشاف :" فائدته أن مفاجأة المكروه أشدّ، والعلم به قبل وقوعه أبعد من الاضطراب إذا وقع لما يتقدّمه من توطين النفس، وأنّ الجواب العتيد قبل الحاجة إليه أقطع للخصم وأرد لشغبه،" وهذا إن دل فإنما يدل على صدق ما جاء به النبى وحتى يزدادوا ثقة بالله أنه معهم  ومن كان الله معه  فمعه الفئة التى لا تغلب ويتهيؤا للرد على اليهود والمنافقين فى ادعاءتهم الباطلة

كما عبرت الآيات عن الصلاة بالإيمان فى قوله :" {وما كان الله ليضيع إيمانكم} " لأن الإيمان لا يتم إلا بالصلاة ولأنها تشتمل نية وعمل وهما من متطلبات الإيمان الصادق ولأن الصلاة هى عمود الدين فكيف يدخل  الإيمان فى قلب لا يذكر لله ولا يقيم شعائره

ومن الدروس أيضا تمايز الأمة الأسلامية عن غيرها من الأمم فى المنهج والأخلاق والسلوك ولا تكون أمة تابعة لغيرها فتذوب فيها وتفقد هويتها الإسلامية وقد رأينا ذلك فى بعد  المسلمين عن لغة القرآن وحرصهم على إتقان اللغة الأجنبية وتبنيهم أفكار غربية فى الملبس والتصرفات بل وتفاخرنا باتباعنا للغرب ولم يعد غريب فى زمان الضعف من تشبه المغلوب بالغالب متناسين أننا أصل الحضار ة ولم يكن لنا السبق يوما إلا  بتمسكنا بديننا وهويتنا والتزامنا بما جاء فى كتاب الله وسنة رسوله ولكن ما نحن عليه الآن أننا صرنا فى أذيال الأمم فى جميع المجالات وما ذلك إلا باتباعنا منهجاً غربياً لا يتماشى مع تعاليم ديننا صدق فينا قول رسول الله  عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال الرسول : «“لتَتبعُنَّ سَنَنَ مَن كان قبلكم شِبرًا بشبرٍ، وذراعًا بذراع؛ حتى لو دخلوا جُحر ضبٍّ لدخلتموه”. قالوا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: “فمن؟!» ”؛ أي: فمَن غيرهم؟!

كما تمايزت هذه الأمة أنها أمة وسط شاهدة على الأمم كلها ترفض  الغلو فى الروحية والإسراف فى المادية والتعلق بها  وفى الوقت نفسه لا تتبع كل ناعق وتقلد تقليداً أعمى تأخذ من تجارب الآخرين ما يفيد ها شعارها فى ذلك الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها

أمة وسط فلا تلغى شخصية الفرد ومقوماته  فى مجتمعه ولا تتركه لأنانيته وفرديته فهى تضع حد لنوازعه الداخلية وحبه لذاته وبين ما وضعته من ثواب وأجر على خدمته للمجتمع  فقد جمعت بين الشيئين جعلت الفرد خادمًا للجماعة، والجماعة كافلة للفرد فضلا عن موقعها الجغرافى بين الأمم وبعد ذلك نجد من المسلمين من يعرض عليه الحل الإسلامى لمشكلاته فلا يقبله ويبحث عن حلول ترضى هواه وتسكت صوت النفس اللوامة داخله  فهل تستحق أن تكون الأمة شاهدة على غيرها من الأمم ؟وأن يكونوا أصحاب رسالة للعالمين ؟

ومن الدروس أيضا أنها مهدت لفتح مكة إذ لم يمض إلا سنوات قليلة لم ينس فيها المسلمون ارتباطهم بالمسجد الحرام وأهمية تطهيره  من أصنام الجاهلية  فلا يدعوه بعد الآن  بين يدى المشركين  فلابد من السعى لاسترداد المقدسات وتوالت الغزوات حتى تم فتح مكة عام 8 هجرية

وفى قوله "  {وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ}  " توحى أن الأرض كلها لله والأمر بيده هو يضعه حيث يشاء وليس لنا اختيار فلينظر المسلم من يعبد ؟هل يعبد الأماكن أم يعبد رب هذه الاماكن وهذا يحثنا على الإخلاص لله فى العبادة فالعبرة ليست بتوجيه الوجه نحو المشرق والمغرب  ولكن بإخلاص القصد والنية  لرب المشرق والمغرب

ومن الدروس أيضا حرص المؤمنين على إخوانهم وحب الخير لهم فعندما نزلت هذه الآيات تساءل المؤمنون عن مصير إخوانهم فعن ابن عباس رضى الله عنه قال لما وجه النبى صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة قالوا يا رسول الله كيف بإخواننا الذين ماتوا وهم يصلون إلى بيت المقدس فأنزل الله :"  {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ  إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ 143 } فهل لنا أن نتعلم منهم الدرس ليكون الرابطة التى تربط بين الناس ليست قائمة على المصالح والماديات إنما رابطة العقيدة والخوف عليهم المتمثل فى قولهم "  {إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59)} "  تلك الجملة التى رددها الأنبياء فى دعوتهم أقوامهم وحرصهم عليهم وكانت المحرك لهم ليأخذوا بأيدى الناس من الظلمات إلى النور 

هكذا تأتى الآية تلو الآية والإختبار تلو الإختبار وما يزيد المؤمنين إلا ثباتاً ولا تجدهم إلا يستبشرون  بعطاء الله لهم إذ يقول تعالى:"  {وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَٰذِهِ إِيمَانًا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ} "  [التوبة]

فحرى  بمسلمي اليوم  أن يعودوا إلى وسطيتهم التي شرفهم الله بها من أول يوم.وأن يحولوا قلوبهم للتعلق بالله والاستنصار به وليس بالبشر وأن يتحولوا بإنتماءهم وهويتهم إلى منهجهم الحق ويتمسكوا به ويثقوا فى سلامة الطريق  وبالتالى يسارعون فى الاستجابة لأوامر الله عزوجل

 

  • 0
  • 0
  • 1,373

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً