دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ

منذ 2022-03-18

وهذا باب عظيم للصدقات ، حيث يمكنك أن تثاب على إنفاق راتبك أو دخلك جميعه كل شهر إذا نويت واحتسبت ، مع أنك شئت أم أبيت لابد لك من الإنفاق عليهم .

فقه النيات ، ومقاصد الأعمال ، واحتساب الأجر والثواب في كل ما يفعله المرء : باب عظيم ، وبه يتفاضل الناس تفاضلا هائلا .

والموفق اللبيب من أحسن التعامل مع هذا الباب ، واستحضر الأجر والثواب وقصد رضا الله في كل ما يفعل حتى في عاداته وما لابد له من القيام به من واجبات الحياة ومسئولياتها ، وكما قال بعض السلف : إني لأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي .

ومن أبواب النيات التي يغفل عنها الكثيرون ، مع سهولتها ويسرها ومسيس الحاجة إليها في أيام الغلاء الشديد التي يعايشها الناس حاليا : الاحتساب في كل جنيه تنفقه على زوجتك وأولادك ، فمن احتسب ذلك كتب له كل ما أنفق صدقة ، حتى اللقمة يضعها في فم زوجته وأولاده .

وهذا باب عظيم للصدقات ، حيث يمكنك أن تثاب على إنفاق راتبك أو دخلك جميعه كل شهر إذا نويت واحتسبت ، مع أنك شئت أم أبيت لابد لك من الإنفاق عليهم .

ودليل ذلك : قول النبي صلى الله عليه وسلم " «إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا أَنْفَقَ عَلَى أَهْلِهِ نَفَقَةً وَهُوَ يَحْتَسِبُهَا ؛ كَانَتْ لَهُ صَدَقَةً» " [ متفق عليه]

وقوله صلى الله عليه وسلم " «إِنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللَّهِ، إِلَّا أُجِرْتَ عَلَيْهَا، حَتَّى مَا تَجْعَلُ فِي فِي امْرَأَتِكَ» " [متفق عليه]

وقوله صلى الله عليه وسلم " ««دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي سَبِيلِ اللهِ وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ، وَدِينَارٌ تَصَدَّقْتَ بِهِ عَلَى مِسْكِينٍ، وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ، أَعْظَمُهَا أَجْرًا الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ» » [رواه مسلم]

 

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 2
  • 0
  • 1,230

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً