الصدقة وأثرها في المجتمعات

منذ 2022-03-27

إننا في وقت قد غلت فيه المعيشة على الناس، فأصبح الفقراء والمستضعفون لا يجدون لقمة العيش، فيبيتون خاوية بطونهم، دامعة أعينهم، منكسرة قلوبهم، فيحتاجون إلى من يجبر خاطرهم، ويحن عليهم، ويواسهم في مصابهم.

أيها الإخوة المؤمنون، اتقوا الله حق التقوى، فإن أجسادنا على النار لا تقوى، فقد قال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 102]، واعلموا أن الأرزاق بيد الله، وأن الله ينفق على من ينفق على عباده، وأن الله وهبنا المال وجعل فيه حقًّا للسائل والمحروم، فمن أدى حق المال لأهله، بورك له في ماله، ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه.

 

عباد الله؛ إننا في وقت قد غلت فيه المعيشة على الناس، فأصبح الفقراء والمستضعفون لا يجدون لقمة العيش، فيبيتون خاوية بطونهم، دامعة أعينهم، منكسرة قلوبهم، فيحتاجون إلى من يجبر خاطرهم، ويحن عليهم، ويواسهم في مصابهم.

 

ومن أعظم سبل المواساة، ورفع المعاناة عن إخواننا المستضعفين، والمحتاجين من الفقراء والمساكين، هو الصدقة بقسميها الواجبة وهي الزكاة، والمندوبة وهي ما يسن إخراجه، ويثاب عليها صاحبها.

 

أيها الإخوة المباركون؛ نحن جسد واحد؛ فعن النعمان بن بشير، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مثلُ المؤمنين في توادِّهم، وتراحُمِهم، وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى» [1]، وعن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا»، وشبَّك أصابعه[2].

 

قال الطبري: فالأخ في الله كالذي وصف به رسول الله المؤمن للمؤمن، وأن كل واحد منهما لصاحبه بمنزلة الجسد الواحد؛ لأن ما سرَّ أحدهما سر الآخر، وما ساء أحدهما ساء الآخر، وأن كل واحد منهما عون لصاحبه في أمر الدنيا والآخرة؛ كالبنيان يشد بعضه بعضًا، وكالمرآة له في توقيفه إياه على عيوبه ونصيحته له في المشهد والمغيب وتعريفه إياه من خطئه، وما فيه صلاحه ما يخفى عليه، وهذا النوع من الإخوان في زماننا كالكبريت الأحمر، وقد قيل هذه قبل هذا الزمان؛ كان يونس بن عبيد يقول: ما أنت بواجد شيئًا أقل من أخ في الله صادق أو درهم طيب[3].

 

فهذه الأحاديث صَرِيحَةٌ فِي تَعْظِيمِ حُقُوقِ الْمُسْلِمِينَ بَعْضِهِمْ عَلَى بَعْضٍ وَحَثِّهِمْ عَلَى التَّرَاحُمِ وَالْمُلَاطَفَةِ وَالتَّعَاضُدِ فِي غَيْرِ إِثْمٍ وَلَا مَكْرُوهٍ[4].

 

هذا أوان الصدقة:

فوقت غلاء الأسعار، وانتشار الاحتكار، ممن لا يرحمون صغارًا ولا كبارًا، هو وقت الصدقة، وهو وقت المواساة، والتراحم والتعاطف؛ قال الله تعالى: {فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ} [البلد: 11 - 16].

 

أي: أفلا سلك الطريق التي فيها النجاة والخير، ثم بيَّنها فقال: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ} [البلد: 12، 13].

 

فك رقبة: أي عتقها وتحريرها، فعن عقبة بن عامر الجهني: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من أعتق رقبة مسلمة فهو فداؤه من النار» [5].

 

{أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ} [البلد: 14]، قال ابن عباس: ذي مجاعة، وقال إبراهيم النخعي: في يوم الطعام فيه عزيز، وقال قتادة: في يوم يشتهى فيه الطعام.

 

وقوله: {يَتِيمًا} [البلد: 15]؛ أي: أطعم في مثل هذا اليوم يتيمًا، {ذَا مَقْرَبَةٍ} [البلد: 15] أي: ذا قرابة منه.

 

وعن سليمان بن عامر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذي الرحم اثنتان، صدقة وصلة» [6].

 

وقوله: {أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ} [البلد: 16]؛ أي: فقيرًا مدقعًا لاصقًا بالتراب، وقيل: هو الفقير المديون المحتاج، وقال سعيد بن جبير: هو الذي لا أحد له، وقال ابن عباس، وغيره هو ذو العيال، وكل هذه قريبة المعنى.

 

فهذا الوقت أيها الكرام هو أوان البذل والعطاء، هو وقت الصدقة والصلة، وقت التراحم والتعاطف، وقت التعاون على سد حاجة الفقراء والمحتاجين.

 

وحتى نخرج من الكلام النظري إلى الواجب العملي، فإنني أقترح عليكم أن يتعاون خمسة مثلًا من المعروفين بالصدق والأمانة عند الناس من كل قرية، ويحصروا أسماء ذوي الحاجات من أهل القرية، وهؤلاء الخمسة كل واحد منهم مسؤول عن خمسة آخرين، يجمع منهم كل أسبوع مبلغًا محددًا من المال، ثم يجمعونه ويقسمونه على أصحاب الحاجات على شكل أطعمة أساسية (مثل شنطة رمضان) توزع كل أسبوع، وهذه الفكرة إذا طبقت ووفق أصحابها ستؤتي بفضل الله ثمارًا طيبة، وستنتشر في القرى المجاورة، ونكون بذلك قد خففنا من وطأة الغلاء على الناس.

 

أيها الإخوة الفضلاء، إن للصدقة آثارا طيبة على صاحبها في الدنيا والآخرة فمنها أنها مكفرة للسيئات: ففي الحديث: «والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار...» [7].

 

• وقاية من النار:

فعن عدي بن حاتم، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما منكم أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم من عمله، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة» [8].

 

 الصدقة ظل لصاحبها يوم القيامة:

فعن يزيد بن أبي حبيب قال: كان مرثد بن عبد الله لا يجيء إلى المسجد إلا ومعه شيء يتصدق به، قال: فجاء ذات يوم إلى المسجد ومعه بصل، فقلت له: أبا الخير، ما تريد إلى هذا ينتن عليك ثوبك، قال: يا بن أخي، إنه والله ما كان في منزلي شيء أتصدق به غيره، إنه حدثني رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ظل المؤمن يوم القيامة صدقته» [9].

 

 البركة والتوسعة على المتصدق:

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من يوم يصبح العباد فيه، إلا ملكان ينزلان، فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقًا خلفًا، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكًا تلفًا» [10].

 

 في الصدقة علاج من الأمراض:

وقد جرب كثير من الناس الصدقة، فشافهم الله من أمراضهم ومن هذا:

ما جاء عن علي بن الحسن بن شَقِيق قَالَ: سَمِعت ابْن الْمُبَارك، وَسَأَلَهُ رجل يَا أَبَا عبد الرَّحْمَن: قرحَة خرجت فِي ركبتي مُنْذُ سبع سِنِين، وَقد عَالَجت بأنواع العلاج وَسَأَلت الْأَطِبَّاء فَلم أنتفع بِهِ.

 

قَالَ: اذْهَبْ فَانْظُر موضعًا يحْتَاج النَّاس المَاء، فاحفر هُنَاكَ بِئْرًا، فَإِنِّي أَرْجُو أَن تنبع هُنَاكَ عين ويمسك عَنْك الدَّم، فَفعل الرجل فبرأ.

 

وقال الإمام البيهقي رحمه الله: وَفِي هَذَا الْمَعْنى حِكَايَة شَيخنَا الْحَاكِم أبي عبد الله رَحمَه الله فَإِنَّهُ قرح وَجهه وعالجه بأنواع المعالجة، فَلم يذهب وَبَقِي فِيهِ قَرِيبًا من سنة، فَسَأَلَ الْأُسْتَاذ الإِمَام أَبَا عُثْمَان الصَّابُونِي أَن يَدْعُو لَهُ فِي مَجْلِسه يَوْم الْجُمُعَة، فَدَعَا لَهُ وَأكْثر النَّاس التَّأْمِين، فَلَمَّا كَانَ يَوْم الْجُمُعَة الْأُخْرَى، أَلْقَت امْرَأَة فِي الْمجْلس رقْعَة بِأَنَّهَا عَادَتْ إِلَى بَيتهَا وَاجْتَهَدت فِي الدُّعَاء للْحَاكِم أبي عبد الله تِلْكَ اللَّيْلَة، فرأت فِي منامها رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَأَنَّهُ يَقُول لَهَا قولي لأبي عبد الله يُوسع المَاء على الْمُسلمين، فَجئْت بالرقعة إِلَى الْحَاكِم فَأمر بسقاية بنيت على بَاب دَاره وَحين فرغوا من بنائها أَمر بصب المَاء فِيهَا، وَطرح الجمد (الثلج) فِي المَاء، وَأخذ النَّاس فِي الشرْب فَمَا مر عَلَيْهِ أُسْبُوع حَتَّى ظهر الشِّفَاء وزالت تِلْكَ القروح وَعَاد وَجهه إِلَى أحسن مَا كَانَ وعاش بعد ذَلِك سِنِين[11].

 

وللصدقة آثارٌ كثيرة تعود على صاحبها وينتفع بها في الدنيا والآخرة.

 

وقال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: ذُكر لي أن الأعمال تتباهى فتقول الصدقة: أنا أفضلكم.

 

وأختم بقول الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى؛ حيث يقول: إن للصدقة تأثيرًا عجيبًا في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجر أو من ظالم، بل من كافر، فإن الله تعالى يدفع بها عنه أنواعًا من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم، وأهل الأرض كلهم مقرون به لأنهم جرَّبوه[12].

 

أسأل الله تعالى أن يوسع أرزاقنا، وأن يرحم ضعفنا، ويجبر كسرنا، وأن يرزُقنا التراحم والتعاطف، وأن يرفع عنا البلاء والغلاء والوباء، وأن يحفظ بلادنا من كل مكروه وسوء.

 


[1] رواه مسلم 2586.

[2] رواه البخاري 481، ومسلم 2585.

[3] شرح صحيح البخاري لابن بطال9/ 237.

[4] شرح النووي على مسلم 16/ 139.

[5] المسند (4/ 150).

[6] سنن الترمذي برقم (658)، وقال: حديث حسن.

[7] الترمذي 2616.

[8] مسلم 7512.

[9] أخرجه أحمد 23490، وهو صحيح.

[10] البخاري 1442، مسلم 1010.

[11] الترغيب والترهيب للمنذري 2/ 4242.

[12] الوابل الصيب ص32.

______________________________________________________
الكاتب: جمال علي يوسف فياض

  • 2
  • 0
  • 652

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً