(الحث على الصدقة ولو بشق تمرة، أو كلمة طيبة، وأنها حجاب من النار)

منذ 2022-06-24

قَالَ رَسُولُ اللهِﷺ: «مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ سَيُكَلِّمُهُ اللّهُ، لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ تُرْجُمَانٌ، فَيَنْظُرُ أَيْمَنَ مِنْهُ فَلاَ يَرَى إِلاَّ مَا قَدَّمَ. وَيَنْظُرُ أَشْأَمَ مِنْهُ فَلاَ يَرَى إِلاَّ مَا قَدَّمَ، وَيَنْظُرُ بَيْنَ يَدَيْهِ فَلاَ يَرَى إِلاَّ النَّارَ تِلْقَاءَ وَجْهِهِ. فَاتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ»؛ وفي رواية: «فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا، فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ»

عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِﷺ: «مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ سَيُكَلِّمُهُ اللّهُ، لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ تُرْجُمَانٌ، فَيَنْظُرُ أَيْمَنَ مِنْهُ فَلاَ يَرَى إِلاَّ مَا قَدَّمَ. وَيَنْظُرُ أَشْأَمَ مِنْهُ فَلاَ يَرَى إِلاَّ مَا قَدَّمَ، وَيَنْظُرُ بَيْنَ يَدَيْهِ فَلاَ يَرَى إِلاَّ النَّارَ تِلْقَاءَ وَجْهِهِ. فَاتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ»؛ وفي رواية: «فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا، فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ».

 

وفي رواية للبخاري: قال عدي: بَينا أنا عندَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم إِذا أتاهُ رجُلٌ فشَكا إِليهِ الفاقَةَ، ثمَّ أتاهُ آخَرُ فشكا إِليه قَطعَ السبيل، فقال: «يا عَدِيُّ، هل رأيتَ الحِيرةَ» ؟ قلت: لم أرَها، وقد أُنبِئتُ عنها. قال: «فإِن طالتْ بكَ حَياةٌ لتَرَيَنَّ الظَّعينةَ تَرتحِلُ منَ الحِيرةِ حتى تَطوفَ بالكعبةِ لا تخافُ أحدًا إِلا اللهَ» ـ قلتُ فيما بيني وبينَ نفْسي فأُين دُعّارُ طَيء الذينَ قد سَعَّروا البلادَ؟ ـ «ولئنْ طالَتْ بكَ حياةٌ لتُفتَحنَّ كُنوزُ كِسرَى»، قلتُ: كِسرَى بن هُرمُزَ؟ قال: «كِسرَى بنِ هُرمُزَ»، ولئنْ طالت بكَ حياةٌ لَتَرَينَّ الرجلَ يُخرجُ مِلْءَ كفِّهِ من ذهبٍ أو فضةٍ يَطلُبُ مَن يَقبلهُ منهُ فلا يَجِدُ أحدًا يَقبلهُ منه......... قال عديٌّ: فرأيتُ الظعينة ترتحلُ منَ الحِيرةِ حتى تطوفَ بالكعبةِ لا تخافُ إِلا اللهَ، وكنتُ فيمن افتتحَ كنوزَ كسرَى بنِ هُرمُزَ، ولئنْ طالت بكم حياةٌ لَتَرَوُنَّ ما قال النبيُّ أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: يُخرجُ مِلءَ كفه».

 

شرح ألفاظ الحديث:

((تُرْجُمَانٌ)): بفتح التاء وضمها يجوز الوجهان، والترجمان هو المفسر للكلام الموضح له عن لسان بلسان آخر.

 

((أَيْمَنَ مِنْهُ، أَشْأَمَ مِنْهُ)): أي عن يمينه وشماله، مأخوذ من اليد اليمنى والشؤمى، والشؤمى تأنيث أشأم؛ [انظر المفهم (3/62) وانظر النهاية مادة (شأم).

 

((فَاتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ)): شق التمرة نصفها وجانبها، والمعنى اجعلوا بينكم وبين النار وقاية من الصدقة وعمل البر ولو بشيء يسير قدموه.

 

((فشَكا إِليهِ الفاقَةَ)): الفاقة هي الفقر وقلة ذات اليد.

 

((فشكا إِليه قَطعَ السبيل)): أي قطع الطريق.

 

((هل رأيتَ الحِيرةَ)): الحيرة: بكسر الحاء وسكون الياء وفتح الراء، كانت بلدة تحت ملك فارس، تبعد عن الكوفة ثلاثة أميال على موضع يقال له النجف، وهذه البلدة كانت مسكنًا لملوك العرب في الجاهلية وكان ملكهم يومئذ إياس بن قبيصة الطائي وليها بعد قتل النعمان بن المنذر، ولهذا قال عدي بن حاتم: (فأين دُعّارُ طَيء)؛ [انظر الفتح (6/748) حديث (3595) وانظر أطلس الحديث النبوي لشوقي أبي الخليل ص (157)

 

(لتَرَيَنَّ الظَّعينةَ): الظعينة هي المرأة في الهودج، والظعينة في الأصل اسم للهودج.

 

((فأين دُعّارُ طَيء الذينَ قد سَعَّروا البلادَ)): (طيء) قبيلة مشهورة منها عدي بن حاتم راوي الحديث، وبلادهم ما بين العراق والحجاز، وفي هذه القبيلة (دعار) وليس عيبًا في هذه القبيلة وإنما كما يكون في سائر القبائل، والدعار جمع داعر وهو الخبيث المفسد قاطع الطريق، (دعار) غير (ذعار) من الذعر وهو الفزع، فالمقصود بالدعار قاطع الطريق.

 

((قد سَعَّروا البلادَ)): أي أوقدوا نار الفتنة وملأوا الأرض شرًا وفسادا. [انظر الفتح (6 / 749) حديث (3595)

 

((كنوزَ كسرَى بنِ هُرمُزَ)): المقصود به ملك فارس، وقال النبي-صلى الله عليه وسلم- (كسرى) لأنه الذي يملكهم في ذلك الوقت كسرى بن هرمز والعرب يملكهم النعمان بن المنذر في الحيرة ثم قتل، وكسرى كان عظيمًا في نفسه ذلك الوقت ولذا استفهم عدي متعجبًا فقال: كسرى بن هرمز.

 

((فلا يَجِدُ أحدًا يَقبلهُ منه......... قال عديٌّ)): المحذوف هنا في معنى حديث الباب حذف اختصارًا، ولفظه....

 

(فلا يجد أحدًا يقبله وليلقين الله أحد يوم يلقاه وليس بين وبينه ترجمان يترجم له، فيقولن: ألم أبعث إيك رسولًا فيبلغك؟ ألم أعطك مالًا وأفضل عليك؟ فيقول: بلى فينظر عن يمينه فلا يرى إلا جهنم، وينظر عن يساره فلا يرى إلا جهنم، قال عدي - رضي الله عنه -: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: فَاتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا، فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ، قال عدي: فرأيت..)) الحديث.

 

من فوائد الحديث:

الفائدة الأولى: في حديث عدي - رضي الله عنه - الحث على الصدقة ولو كانت قليلة حيث قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «فَاتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ»، «فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا، فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ»، وتقدم معنا الكلام عن الكلمة الطيبة، وهي ما فيها تطييب لقلب إنسان سواء كانت مباحة ومشروعة وهذا من باب أولى.

الفائدة الثانية: الحث على الصدقة والكلمة الطيبة في حديث الباب يشير إلى أمرين:

الأول: أن الصدقة ولو بالقليل والكلمة الطيبة سببان من أسباب النجاة من النار.

الثاني: عدم احتقار القليل من العمل وأنه مقبول، فالصدقة وإن قلَّت، والكلمة الطيبة قد ينجيان العبد من النار.

الفائدة الثالثة: حديث الباب يدل على أن لكل عبد لقاء مع الله جلَّ وعلا، وهذا اللقاء يتميز بما يلي:

أ- أن الله عز وجل سيكلمه.

ب- أنه سينفرد بربه ليس بينهما أي أحد لا يحتاج إلى أي مترجم يترجم بينه وبين الله جل وعلا.

ج- ليس هناك حجاب يحجبه عن الله جل وعلا.

د- أنه في ذلك الموقف سيرى ما قدَّم محيطًا به عن يمينه وشماله.

واختلف في سبب التفاته يمنيا وشمالا: فقيل: إن حاله كالإنسان الذي داهمه أمر فيلتفت يمينًا وشمالًا يطلب فيه العون.

وقيل: إن سبب الالتفات رجاء أن يجد طريقًا يذهب فيها ليحصل النجاة من النار، فلا يرى إلا ما يفضي إلى النار لأنه جاء في رواية البخاري فينظر عن يمينه فلا يرى إلا جهنم، وينظر عن يساره فلا يرى إلا جهنم؛ [انظر الفتح (11 / 492) حديث (6539).

 

هـ - أن النار في ذلك الموقف قربية منه تلقاء وجهه لقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: «وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه» فيا له من موقف عظيم نسأل الله فيه النجاة والسلامة، وفيه دليل على قرب النار من أهل الموقف.

 

الفائدة الرابعة: قوله في رواية البخاري: ليس بينه وبينه ترجمان ولا حجاب يحجبه؛ أي يحجبه عن الله تعالى، واختلف في معنى الحجاب:

فقيل: هو حجاب معنوي لا حسي، لأن الله عز وجل منزه عما يحجبه إذ الحجاب إنما يحط بمقدار محسوس.

 

وقيل: بل هو حجاب حسي بالنسبة للمخلوقين، ولا شك أن هذا تأويل وإجراء لهذا الوصف والنص على غير ظاهره.

 

والصواب أن يقال: هو حجاب حقيقي لا معنوي ولا مجازي جاءت الأحاديث الأخرى مبينة لهذا الحجاب ففي الصحيحين قال النبي-صلى الله عليه وسلم-: «وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن»، وجاء في صحيح مسلم عن أبي موسى - رضي الله عنه - قال النبي-صلى الله عليه وسلم-: حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه، ففي هذين الحديثين إثبات أن لله تعالى رداء الكبرياء على وجهه سبحانه وأن حجاب النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه، وهو حجاب حقيقي يليق به سبحانه من غير تكييف ولا تمثيل ولا تحريف ولا تعطيل نثبته كما نثبت سائر الصفات الثابتة له سبحانه كما هو مذهب أهل السنة والجماعة.

 

وأيضًا الحديث فيه دلالة على إثبات صفة الكلام لله تعالى إثباتًا يليق به سبحانه من غير تكييف ولا تمثيل ولا تحريف ولا تعطيل، وهذا يؤخذ من قوله -صلى الله عليه وسلم- «مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ سَيُكَلِّمُهُ اللّهُ» وتقدم الكلام عن إثبات صفة الكلام لله تعالى في كتاب الإيمان.

 

الفائدة الخامسة: في حديث الباب إثبات أن الله تعالى يكلم عباده المؤمنين في الآخرة من غير واسطة.

 

الفائدة السادسة: في الحديث دلالة على معجزة النبي -صلى الله عليه وسلم- وذلك في رواية البخاري حيث بشرهم بالأمان بعد ما شكي إليه قطاع الطريق فبشرهم بزمان ترتحل فيه المرأة من أرض العراق إلى مكة لا تخاف أحدًا إلا الله، وبشرهم بالغنى والمال بعدما شكي إليه الفقر وقلة المال فبشرهم بكنوز كسرى.

 

الفائدة السابعة: قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لتَرَيَنَّ الظَّعينةَ تَرتحِلُ منَ الحِيرةِ حتى تَطوفَ بالكعبةِ لا تخافُ أحدًا إِلا الله» استدل به بعض العلماء، على جواز سفر المرأة للطاعة من غير محرم إذا أمنت على نفسها كأن تكون مع جمع نسوة ونحوه، واختاره شيخ الإسلام بن تيمية - رحمه الله -، وسيأتي ذكر الخلاف في المسألة عند حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - المتفق عليه لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم.

 

الفائدة الثامنة: قول النبي - صلى الله عليه وسلم – : «لَتَرَينَّ الرجلَ يُخرجُ مِلْءَ كفِّهِ من ذهبٍ أو فضةٍ يَطلُبُ مَن يَقبلهُ منهُ فلا يَجِدُ أحدًا يَقبلهُ منه». وذلك لعدم الفقراء، واختلف في ذلك الزمن متى هل في زمن عيسى - عليه السلام- أوفي زمن عمر بن عبد العزيز - رجمه الله -؟ وتقدم ذكر الخلاف قريبًا، وتقدم أن كلا الزمانين يقع فيه ذلك، لكن حديث عدي - رضي الله عنه - في الباب ظاهره أن المقصود به عصر عمر بن عبد العزيز - رحمه الله - واختاره ابن حجر - رحمه الله - فقال: ((ولا شك في رجحان هذا الاحتمال على الأول لقوله في الحديث: «ولئنْ طالت بكَ حياةٌ» (انظر: الفتح 6/ 749).

عبد الله بن حمود الفريح

حاصل على درجة الدكتوراه من قسم الدعوة والثقافة الإسلامية في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، عام 1437هـ.

  • 1
  • 0
  • 830

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً