الندم حين لا ينفع الندم

منذ 2022-10-01

فالسعيد من وفقه الله فتاب من ذنوبه وندم عليها, والشقي من لم يتب من ذنوبه ولم يندم عليها

                                    

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد: فالسعيد من وفقه الله فتاب من ذنوبه وندم عليها, والشقي من لم يتب من ذنوبه ولم يندم عليها, فعاقبته الحسرة والندامة قال الله عز وجل: {﴿ وأسروا الندامة لما رأوا العذاب ﴾} [يونس:54] قال العلامة السعدي رحمه الله: أي الذين ظلموا...ندموا على ما قدموا ولات حين مناص

قال الشاعر:    نَدِمَ البغاةُ ولاتَ ساعة مندمِ*******والبغيُ مرتعُ مبتغيه وخيـــــــــــم

وقال سبحانه تعالى {﴿ وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل ﴾} [الشورى:44] قال العلامة السعدي رحمه الله: يظهرون الندم العظيم والحزن على ما سلف منهم {﴿ يقولون هل إلى مرد من سبيل﴾} أي: هل لنا طريق أو حيلة إلى رجوعنا إلى الدنيا لنعمل غير الذي كنا نعمل, وهذا طلب للأمر المحال الذي لا يمكن.   

إن من لم يتب من ذنوبه, ولم يندم عليها فسوف يندم عليها عندما ينزل به العذاب, قال العلامة ابن القيم عن اللوطية: قلب الله سبحانه عليهم ديارهم, فجعل عاليها سافلها, فجعلهم آيةً للعالمين وموعظة للمتقين ونكالاً وسلفاً لمن شاركهم في أعمالهم من المجرمين. أخذهم على غرة وهم نائمون, وجاءهم بأسُه وهم في سكرتهم يعمهون, فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون, فانقلبت تلك اللذات آلاماً فأصبحوا بها يعذبون...تمتعوا قليلاً وعذبوا طويلاً, رتعوا مرتعاً وخيماً, فأعقبهم عذاباً أليماً, أسكرتهم خمرة تلك الشهوة, فما استفاقوا منها إلا في ديار المعذبين, وأرقدتهم تلك الغفلة فما استيقظوا إلا وهم في منازل الهالكين, فندموا والله أشد الندامة حين لا ينفع الندم وبكوا على ما أسلفوه بدل الدموع بالدم.

وسوف يندم من لن يتب من ذنوبه عند موته وخروج روحه, قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله: من أطلق نفسه في شهواتها ولم ينظر في حلال وحرام نزل به من الندم وقت الموت أضعاف ما التذ, ولقي من مرير الحسرات ما لا يقاومه ولا ذرة من كل لذة, ولو كان هذا فحسب لكفى حزنا كيف والجزاء الدائم بين يديه.

لو رأيت العصاة والكرب يغشاهم والندم قد أحاط بهم وكفاهم, والأسف على ما فتهم قد أضناهم,...فالبدار البدار قبل أن يقول المذنب: رب ارجعون, فيقال: فات

قال الله تعالى: {﴿ كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ ﴾} يا لها من ساعة لا تشبهها ساعة, يندم فيها أهل التقى فكيف أهل الإضاعة, يجتمع فيها شدة الموت إلى حسرة الفوت.

إخواني تدبروا الأمور تدبر ناظر, وأصغوا إلى ناصحكم والقلب حاضر, واحذروا...قبل أن يندم العاصي, ويخسر الفاجر, وتصعد القلوب إلى أعلى الحناجر.

قال العلامة السعدي: قال الله: ﴿ حتى إذا جاء أحدهم الموت قال ربِّ ارجعون ﴾ يخبر تعالى عن حال من حضره الموتى من المفرطين الظالمين, أنه يندم في تلك الحال, إذا رأى مآله وشاهد قبيح أعماله فيطلب الرجعة إلى الدنيا لا للتمتع بلذاتها واقتطاف شهواتها وإنما ذلك ليقول {﴿لعلي أعمل صالحاً فيما تركت﴾} من العمل وفرطت في جنب الله {كلا}  أي لا رجعة له ولا إمهال قد قضى الله أنهم لا يرجعون

ومن لم يندم في دنياه على ذنوبه, فسوف يندم عليها شرّ الندامة في عرصات يوم القيامة, قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: إن شرّ الندامة ندامة يوم القيامة.

قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله إذا انشقت السماوات وبرزت النيران وأزلفت الجنان وندم العاصي على ما عمل من العصيان وعلى ما فرط فيه من طاعة الرحمن, فانتبهوا لهذه الأهوال يا معشر الإخوان,...فإن الهول والله عظيم, والخطب كبير جسيم.

ـــــــــــــــ

وسوف يندم العاصي يوم القيامة حين يرى العذاب, قال الله جل وعلا: {﴿ وأسروا الندامة لما رأوا العذاب ﴾ } [سبأ:33] قال الإمام الطبري رحمه الله: ندموا على ما فرطوا من طاعة الله في الدنيا حين عاينوا عذاب الله الذي أعده لهم. وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: وأسروا الندامة, لكن والله لا ينفع الندم حينذاك, فالندمُ حين يرى الإنسانُ العذاب لا ينفعه, إنما ينفع قبل أن يرى العذاب.

فيا من تمادى في الذنوب والعصيان بادر إلى التوبة منها, والندم عليها, قبل أن تندم عليها حين لا ينفع الندم, قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله: يا من تمادى في معصية رب الأرباب, ونسي الجنة وحسن المآب...فانظر لنفسك...قبل حلول الندم, وزوال النعم, ونزول النقم, حيث لا ينفع الندم, فاستعد للسؤال, وتهيأ للجدال.

عباد الله اسعوا في فكاك رقابكم, وأجهدوا أنفسكم في خلاصها قبل أن تزهق, فوالله ما بين أحدكم وبين الندم, والعلم بأنه زلت به القدم, إلا أن يحوم عقاب المنية عليه, ويفوق سهامها إليه, فإذا الندم لا ينفع.     

وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله: الغنيمة, الغنيمة بانتهاز الفرصة...المبادرة, المبادرة بالعمل, والعجل العجل قبل هجوم الأجل, قبل أن يندم المفرط على ما فعل, قبل أن يسأل الرجعة ليعمل صالحاً فلا يجاب إلى ما سأل, قبل أن يصير المرء مرتهناً في حفرته بما قدم من عمل.

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله: يستحب لمن وقع في معصية وندم أن يبادر إلى التوبة منها.

وقال العلامة ابن باز رحمه الله: الواجب على الجميع التوبة إلى الله والندم على ما مضى من السيئات.

ـــــــــــــــــــ                كتبه/ فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 2
  • 0
  • 657

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً