الشجاعة الأدبية في قول الصدق

منذ 2023-01-03

إن التمسُّك بالصدق في القول والأداء والعمل، يعتبر دُعامةً ركينةً وأصيلةً في خُلُق المؤمن صحيح الإيمان..

هي دعوةٌ لقول الصدق إذًا، ولا أعني بذلك استحضار غائب إلى عالم الفكر والشهود، فإن في ذلك خطورة بالغة الأثر؛ إذ لم يستقر في ذهني وعقلي وقلبي أبدًا أن المسلم قد يكذب، أو أن يدَّعي الكذب؛ وإنما قصدت أن تدنو نفحة من نفحات التجليات الإلهية من مكنون النفس البشرية وأغوارها، فيبدو صدق المسلم ظاهرًا، ويصير القلب لمَّاح المُحيَّا، فيشتغل المسلم به عن نفسه، ويحيا به وله، لِمَ لا؟ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «عليكم بالصِّدْق؛ فإن الصدق يهدي إلى البِرِّ، وإنَّ البِرَّ يهدي إلى الجنة...»[1]،وكأن المسلم ما كان ليتحلَّى بتلك الفضيلة إلا وصار خيرًا كله لدينه وأمته ونفسه، فلكل شيء حِلْية، وحِلْية الكلام الصِّدْق.

 

إن التمسُّك بالصدق في القول والأداء والعمل، يعتبر دُعامةً ركينةً وأصيلةً في خُلُق المؤمن صحيح الإيمان، ومِنْ ثَمَّ كان بناء المجتمع الإسلامي كله قائمًا على محاربة الفحش والكذب والخداع، والنهي عن الظنون، ونبذ الإشاعات، وقد جاءت الشريعة بتكليف الخلق، وجاءت الحقيقة بتعريف الحق، وعُرف الصادقون بقول الصدق، فلو صدق الإنسان في أداء التكليف لسبح في حقيقة التعريف والتشريف، فالشريعة أن تعبده، والطريقة أن تقصده، والحقيقة أن تشهده، والصدق يأتي على كل ذلك فيصدقه، ولقد كانت المعالم الأُولَى للجماعة المسلمة صدقَ الحديث، ودِقَّة الأداء، وضبط الكلام؛ لذا لُقِّب النبي صلى الله عليه وسلم بالصادق الأمين؛ لصدقه وأمانته، أمَّا الكذب والتدليس فتلك أمارات النِّفاق الواضحة.

 

إن رذيلة الكذب تُنْبِئ عن تغلغل الفساد في نفس صاحبها، وعن اندفاعه إلى الشرِّ عن هوى في النفس وضعف في الرجولة، فإنه لا عذر لمن يتَّخذون الكذب خُلُقًا ودينًا، أو يعيشون على خديعة الناس وازدرائهم، وكُلَّما اتَّسع نطاق الضرر إثر كذبة يُشيعها أفَّاق جريء، كان الوِزْر عند الله أعظم، كمن ينشر في الصحف على الألوف خبرًا باطلًا، أو كسياسي يُعطي الناس صورًا مقلوبة عن الحقائق الكبرى، ومن ينشر الفاحشة بإشاعة القصص الكاذبة والمختلَقة من خياله المريض، وكذلك كَذِب الحُكَّام على شعوبهم، أو إعلامي يطبل كذِبًا للنظام ليُجَمِّل صورته في إعلام الدولة الذي يدفع تمويله الفقراء، فيُوجِّه فيه بُصْلَتَهم في الاتجاه الخاطئ، أو داعية من دُعاة السلطان يُحِلُّ حرامًا أو يُحرِّم حلالًا، فكم من داعية كان حازمًا، فلمَّا دخل في حرم السلطان أصبح خادمًا.

 

إن الكذب رذيلة تضطرب الثقة في شيوعها، وتضيع معها الأمانات، ولن ترى في جوِّ الكذب إلا الفوضى والعناء، وعندما يدخل ميدان العقائد والعبادات والمعاملات، فإن الهلاك يدرك الجميع، فكم من باطل آمن به الناس بكذبة افتراها، وبكلمة اعتراها، فضلَّل سعيَهم، وشرَّد خطوهم، وجرَّ الويلات عليهم؛ لأنهم بَنَوا كيانهم على أكاذيب لا أصل لها، سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءً، باطل محض محل افتراء، فهل يروي السرابُ عطشَ الظمآن؟ وهل يجيء الباطل بأيٍّ خير؟ لا أعتقد.

 

فالصدق دعامة الفضائل، وأجمل المسائل، وعنوان الرُّقي ودليل الكمال، ومسرح الجمال؛ لذا فقد مدح الله به نفسه في كتابه، وهنا تكون الكتابة عن صدق الله في حرم الكمال كمالًا، والسكوت عن القول هنا أيضًا أشد كمالًا وجمالًا، فقال:  {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا} [النساء: 122] وقال:  {قُلْ صَدَقَ اللَّهُ} [آل عمران: 95]، ووصف به معه رسوله صلى الله عليه وسلم فقال:  {وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا} [الأحزاب: 22]؛ لذلك نجد الإسلام يُوصي دائمًا بِغرس فضيلة الصدق في نفوس أتباعه، حتى يَشِبُّوا عليها وقد أَلِفُوها في أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم كلها، والإسلام الذي أباح الترويح عن القلوب، لم يرضَ وسيلةً لذلك إلَّا في حدود الصدق المحض، والمُشاهَد أن الناس يُطلِقون لأخيلتهم العَنان في تلفيق الأضاحيك، ولا يحسُّون حرجًا في التندُّر والسخرية كذبًا عن خصومهم وأصدقائهم، وقد حرَّم الإسلام هذا المسلك؛ إذ الحقُّ أن اللهو بالكذب كثيرًا ما ينتهي إلى أحزان وعداوات، أمَّا في مجال المدح فعلى المسلم ألَّا يمدح إلَّا صادقًا، ولا يذكر إلَّا ما يعلم من خيرٍ، ولا يجنح إلى تضخيم المحامد وطيِّ المثالب، ومهما كان الممدوح جديرًا بالثناء، فإن المبالغة في إطرائه ضرب من الكذب المحرَّم.

 

ولنا في موسى وإبراهيم عليهما السلام في سورة الشعراء المثال الحي على قول الصدق ودعوة الصدق، وصدق الدعوة والقول، قال تعالى:  {وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ * قَالَ فَعَلْتُهَا} [الشعراء: 19-20] في شجاعة أدبية لا نظير لها يتحدَّى موسى الفرعون تَحَدِّيًا قد يجلب عليه المصائب والمعايب، فيقول له: أأصدقك القول، فعلت تلك الفعلة وأنا بعدُ جاهل، أندفع اندفاع العصبية لقومي، لا اندفاع العقيدة التي عرفتها اليوم بما أعطاني ربي من الحكمة.

 

ومن جمال هذه الصفة صفة الصدق نجد إبراهيم عليه السلام يتضرَّع لربِّه في نفس السورة قائلًا:  {وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ} [الشعراء: 84] دعوة تدفعه إليها الرغبة في الامتداد، لا بالنسب ولكن بالعقيدة، فهو يطلب إلى ربِّه أن يجعل له فيمن يأتون أخيرًا لسان صدق يدعوهم إلى الحق، ويردهم إلى الحنيفية السمحاء، وقال تعالى:  {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا} [مريم: 41]، وعن إسحاق ويعقوب فقال:  {وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا} [مريم: 50] ومدح به إسماعيل عليه السلام، فقال:  {إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا} [مريم: 54]، ووصف به إدريس فقال:  {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا} [مريم: 56].

 

فرسالة الإسلام كلها رسالة صدق، جاء بها كتاب صادق، على جناح ملك صادق، على لسان نبي صادق، من عند ربٍّ كريم صادق؛ لقوله تعالى:  {وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} [الزمر: 33]، ويأمر الله تعالى المؤمنين بأن يكونوا مع الصادقين في جهادهم، وإخلاصهم وتضحيتهم من أجل إعلاء كلمة الحق، فقال تعالى:  {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة: 119]، ولا ينفع في الآخرة إلا صدق الإيمان في القول والفعل؛ لقوله تعالى:  {قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [المائدة: 119]، وقد سأل الرسول الكريم ربَّه أن يدخله ويخرجه مدخل ومخرج الصدق، فقال:  {وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا} [الإسراء: 80].

 

فالصدق في مقامات الدين يَعبر بصاحبه أعلى الدرجات، والصادقون هم مَن عظَّمُوا الخالق في أنفسهم، فصغر ما دونه في أعينهم، وترى لهم قوة في دين، وحزمًا في لين، وإيمانًا في يقين، وحرصًا في عِلْم، وعِلْمًا في حِلْم، وقصدًا في غنى، وخشوعًا في عبادة، وتجمُّلًا في فاقةٍ، وصبرًا في شدَّةٍ، وطلبًا في حلال، ونشاطًا في هدًى، يمسون وهَمُّهم الشكر، ويصبحون وهَمُّهم الذكر، قرة أعينهم فيما لا يزول، وزهادتهم فيما لا يبقي، يمزجون الحلم بالعلم، والقول بالعمل، قريبًا أملهم، قليلة زللهم، خاشعة قلوبهم، قانعة نفوسُهم، سهلًا أمرهم، مكظومًا غيظهم، الخير فيهم مأمول، والشر منهم مأمون.

 

وقد امتدحت السيدة خديجة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم عندما أخبرها بأمر الوحي، فقالت: "والله، لا يخذيك الله أبدًا، إنك لتصِلُ الرَّحِمَ، وتصدق الحديث..."[2].

 

وقد رُوي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر يدعوه إلى الإسلام، وبعث بكتابه إليه مع دحية الكلبي، وأمره أن يدفعه إلى عظيم بصرى ليدفعه إلى قيصر، وكان قيصر لما كشف الله عنه جنود فارس، مشى من حمص إلى إيلياء شكرًا لما أبلاه الله، فلما جاء قيصر كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال حين قرأه: التمسوا لي ها هنا أحدًا من قومه، لأسألهم عنه، قال ابن عباس: فأخبرني أبو سفيان: أنه كان بالشام في رجال من قريش قدموا تُجَّارًا، في المدة التي كانت بين الرسول وبين قريش، قال أبو سفيان: فوجدنا رسول قيصر ببعض الشام، فانطلق بي وبأصحابي، حتى قدمنا إيلياء فأدخلنا عليه، فإذا هو جالس في مجلس ملكه، وعليه التاج، وإذا حوله عظماء الروم، فقال لترجمانه: سَلْهم أيهم أقرب نسبًا إلى هذا الرجل الذي يزعم أنه نبيٌّ، قال أبو سفيان: أنا أقربُهم إليه نسبًا، قال: ما قرابة ما بينك وبينه؟ فقلت: هو ابن عَمِّي، وليس في الركب يومئذٍ أحد من بني عبد مناف غيري، فقال قيصر: أدنوه، وأمر بأصحابي فجعلوا خلف ظهري عند كتفي، ثم قال لترجمانه: قل لأصحابه: إني سائل هذا الرجل عن الذي يزعم أنه نبي، فإن كذب فكذِّبوه، قال أبو سفيان: والله لولا الحياء يومئذٍ من أن يأثر أصحابي عني الكذب، لكذبته حين سألني عنه؛ ولكني استحييت أن يأثروا الكذب عني فصدقته.

 

فقال قيصر لترجمانه: قل له: كيف نسب هذا الرجل فيكم؟ قلت: هو فينا ذو نسب، قال: فهل قال هذا القول أحد منكم قبله؟ قلت: لا، فقال: أكنتم تتهمونه على الكذب قبل أن يقول ما قال؟ قلت: لا، قال: فهل كان من آبائه من مَلِك؟ قلت: لا، قال: فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم؟ قلت: بل ضعفاؤهم، قال: فيزيدون أو ينقصون؟ قلت: بل يزيدون، قال: فهل يرتدُّ أحد سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ قلت: لا، قال: فهل يغدر؟ قلت: لا، ونحن الآن منه في مدة، نحن نخاف أن يغدر، قال أبو سفيان: ولم يُمْكِنِّي كلمة أن أدخل فيها شيئًا أنتقصه به لا أخاف أن تؤثر عني غيرها، قال: فهل قاتلتموه أو قاتلكم؟ قلت: نعم، قال: فكيف كانت حربه وحربكم؟ قلت: كانت دُوَلًا وسجالًا، يُدال علينا المرة ونُدال عليه الأخرى، قال: فماذا يأمركم؟ قال: يأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئًا، وينهانا عمَّا كان يعبد أباؤنا، ويأمرنا بالصلاة، والصدقة، والعفاف، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة.

 

فقال قيصر لترجمانه حين قلت ذلك له: قل له: إني سألتك عن نسبه فيكم فزعمت أنه ذو نسب، وكذلك الرسل تُبعَث في نسب قومها، وسألتك: هل قال أحد منكم هذا القول قبله، فزعمت أن لا، فقلت: لو كان أحد منكم قال هذا القول قبله، قلت: رجل يأتم بقول قد قيل قبله، وسألتك: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال، فزعمت أن لا، فعرفت أنه لم يكن ليدع الكذب على الناس ويكذب على الله، وسألتك: هل كان من آبائه من مَلِك، فزعمت أن لا، فقلت: لو كان من آبائه مَلِك، قلت: يطلب مُلْك آبائه، وسألتك: أشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم، فزعمت أن ضعفاؤهم اتبعوه، وهم أتباع الرسل، وسألتك: هل يزيدون أو ينقصون، فزعمت أنهم يزيدون، وكذلك الإيمان حتى يتم، وسألتك: هل يرتدُّ أحد سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه، فزعمت أن لا، فكذلك الإيمان حين تخلط بشاشته القلوب لا يسخطه أحد، وسألتك: هل يغدر، فزعمت أن لا، وكذلك الرسل لا يغدرون، وسألتك: هل قاتلتموه وقاتلكم، فزعمت أن قد فعل، وأن حربكم وحربه تكون دُوَلًا، ويُدال عليكم المرة وتُدالون عليه الأخرى، وكذلك الرسل تبتلى وتكون لها العاقبة، وسألتك: بماذا يأمركم، فزعمت أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا، وينهاكم عما كان يعبد آباؤكم، ويأمركم بالصلاة، والصدق والعفاف، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة، قال: وهذه صفة النبي، قد كنت أعلم أنه خارج؛ ولكن لم أظن أنه منكم، وإن يك ما قلت حقًّا، فيوشك أن يملك موضع قدمي هاتين، ولو أرجو أن أخلص إليه لتجشمت لقاءه، ولو كنت عنده لغسلت قدميه.

 

قال أبو سفيان: ثم دعا بكتاب محمد، فقُرئ فإذا فيه: «من محمد عبدالله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم، سلام على مَنِ اتَّبَع الهدى، أما بعد: فإني أدعوك بدعاية الإسلام، أسْلِم تَسْلَم، يُؤتِك اللهُ أجرك مرتين، فإن توليت فعليك إثم الأريسيين[3]»  {قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 64]، قال أبو سفيان: فلما أن قضى مقالته علَتْ أصوات الذين من حوله من عظماء الروم، وكثر لغطهم، فلا أدري ما قالوا، وأمر بنا فأخرجنا، فلما أن خرجت مع أصحابي وخلوت بهم، قلت لهم: لقد أمر أمر ابن أبي كبشة، هذا ملك بني الأصفر يخافه، قال أبو سفيان: والله، ما زلت ذليلًا مستيقنًا بأن أمره سيظهر، حتى أدخل الله قلبي الإسلام وأنا كاره[4].

 

ومن السياق يتضح ما يلي:

• جواز سـؤال الملك أو الأمير أو الراعي لمن يشاء من رعيته، أو من غير الرعية؛ للاطمئنان عمَّا يريبه من شأن الآخرين طالما كان ذلك في دياره.

 

• فيه استقباح الكذب أخذًا عن شرع سابق أو حالي، أو عرف سائد أو تقاليد متأصلة؛ لقول أبي سفيان: والله، لولا الحياء يومئذٍ من أن يأثر أصحابي عني الكذب، لكذبته حين سألني عنه؛ ولكني استحييت أن يأثروا الكذب عني فصدقته.

 

• صِدق النبي صلى الله عليه وسلم، وكثرة العلامات التي دلَّت عليه في الكتب السابقة؛ كالتوراة والإنجيل. والعلامات المذكورة في السياق منها ما يتعلَّق بشخص النبي، ومنها ما يتعلَّق بشأن من اتَّبَعه، ومنها ما يتعلَّق بشأن دعوته، فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ وقد عدل السائل عن السؤال عن نفي الكذب، إلى السؤال عن التهمة، تقريرًا لهم على صدقه.

 

• من السهل على كل عاقل ممن لم يؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم ورسالته، أن يستطيع أن يزن بعقله وفكره أمر الرسول والرسالة فيعتنق الإسلام.

 

• التأكيد على شرف وعظم نسب النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك قوله: هو فينا ذو نسب.

 

• التأكيد على تمسُّك أتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم بدين الإسلام، وعدم الخروج منه بعد الدخول فيه. فهل يرتدُّ أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ الإجابة صريحة وواضحة: لا.

 

• الشجاعة الأدبية لدى هرقل عظيم الروم وأبي سفيان أحد عظماء قريش في قول الصدق في حق محمد صلى الله عليه وسلم ودينه الإسلامي الجديد.

 

• وجوب الترفُّع عن الدنايا؛ لأن الذي منع أبا سفيان عن الكذب ليس هو الإيمان؛ وإنما الخوف من أن يُتَّهَم بالكذب، والكذب ما أباحه الله قط إلا بضوابط؛ لكن مطلق الكذب ما كان مباحًا أبدًا.

 

• تلوُّن أهل الكفر على أهل الإسلام دائمًا وأبدًا في كل زمان ومكان، ومحاولة تشويه صورتهم لتشويه سمعة الإسلام، وذلك قوله: ونحن منه في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها؟ معلقًا أبو سفيان بقوله: ولم يمكني كلمة أدخل فيها شيئًا غير هذه الكلمة تنقيصًا لشأن محمد صلى الله عليه وسلم ودعوته.

 

• تأخير الغدر عن الكذب في الحديث من باب تقديم الخاص على العام؛ لأن الغدر أعم من الكذب، ما أفاد الاهتمام بما هو أولى، فعندما سُئل أبو سفيان عن غدر النبي قال: ونحن منه في مدة، لا ندري ما هو فاعل فيها، ربما يغدر، فقوله إشارة إلى أنه يمكن أن يغدر، أما الكذب فلا.

 

• الوفاء والصدق والأمانة وعدم الغدر، سمة أساسية من سمات النبي محمد صلى الله عليه وسلم؛ لذا فقد لُقِّب بالصادق الأمين، وليس سهلًا على من يصدق مع الناس أن يكذب على أهله وقومه وعشيرته.

 

• إن من وضوح الرؤية، وامتلاك ملكة العقل والفكر، الذي يجب أن يتحلَّى بهما أهل الفطنة والكياسة ألَّا يقفوا من القضايا الهامَّة والمصيرية التي تعِنُّ لهم موقفًا سلبيًّا؛ بل يُكوِّنون رأيًا صحيحًا وحُكْمًا مناسبًا فيها.

 

• إتْباع الحكم بذكر حيثياته وعِلَّته ووضوح رؤيته، حتى يتأكد في النفس القبول والتسليم بالأمر، فقد أدار هرقل المحاورة الدقيقة، وانتهى من الأسئلة المحكمة، وحصل على إجابتها وعرف جوانبها، وكوَّن صورةً استنتجها بمنطقه السليم، على الرغم من عدم عِلْمه بمحمد صلى الله عليه وسلم من قبل، ومع هذا كانت صورته صحيحة، رتَّب نتائجها على مُقدِّمات سليمة، فأكَّد ذلك بقوله: إن كان ما تقول حقًّا فسيملك موضع قدمي هاتين.

 

• أن محمدًا صلى الله عليه وسلم إذا ما تم النظر إليه وإلى دينه بعين النصفة والعدل، التي تبصر ضياء الحق متلألئًا وضَّاحًا، كأنه الشمس في رابعة النهار، فسوف يجلي حقيقته وحقيقة دعوته، دون ادِّعاء دعيٍّ أو غضاضة نفس أو أنفة فارغة أو حقد دفين.

 

• أنه يحسن تعميم نفي التهم، وتأكيدها عند الثقة بذلك، أو عدم العلم بخلافه حتى لدى الأعداء، شجاعة أدبية أصيلة.

 

• فيه جواز دعوة غير المسلمين إلى الإسلام؛ بل والترغيب فيه، وذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «فإني أدعوك بدعاية الإسلام، أسْلِم تَسْلَم، يؤتِك اللهُ أجْرَك مرتين».

 

• لما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم الكُتُب إلى الآفاق، عامل كل ملك أرسل إليه الكِتاب بجنس احترامه أو إهانته لكتابه، فهرقل لما عظَّم كلام الرسول، وعظَّم الخطاب حفظ الله له مُلْكَه، وكسرى لما مزَّق الخطاب دعا عليه النبي فمزَّق الله مُلْكَه وقتله ابنه.

 

• الاستدراج الذكي في الاستفهام عن الأمور الجلية، فعندما تتهم شخصًا لا تباشره بالاتهام؛ لأنه قد ينكر؛ لذا كان هرقل يعلم أن أبا سفيان عدوٌّ للنبي، فلم يرد أن يستفزه؛ لكي يأخذ منه الخبر اليقين؛ ولذلك أفلح في استدراجه، وحاصره وتوصَّل للنتيجة المُبْتغاة.

 

• الكذب عند العلماء من المحرَّمات لذاتها؛ لأن المُحرَّمات قسمان: قسم محرم لذاته، وقسم محرم لغيره.

 

• الصدق يوصل دائمًا للحقيقة، حيث كانت إجابات أبي سفيان الصادقة، هي نفسها الدليل الذي أثبت به هرقل صدق النبي صلى الله عليه وسلم، وصدق الرسالة.

 

• القياس الجلي أو القياس الأولوي: وهو أن يُستدل بنفي الأقل على نفي الأكثر؛ كقوله تعالى:  {فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ} [الإسراء: 23] فمن باب أولى يحرم الضرب؛ لكن لو قال: ولا تضربهما، فكان يجوز أن تقول: أف، فإذا كان النبي لا يكذب على الناس فمن باب أولى أنه لا يكذب على الله.

 

• أن ملكة الإيمان إذا استقرَّت عسر على النفس مخالفتها؛ لأنها تحصل بمثابة الجبلة والفطرة، وهذه هي المرتبة العالية من الإيمان؛ لقوله: كذلك الإيمان حين تُخالط بشاشتُه القلوبَ.

 

• دعوة الرسل دائمًا وأبدًا تكون لمكارم الأخلاق؛ لقول أبي سفيان: وكان يأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف.

 

• إن أعظـم زينـة يتـزيَّن بـها المـرء فـي حياته بعد الإيمان هي زينة الصدق، فالصدق أساس الإيمان كما أن الكذب أساس النفاق، ومن هنا كان الصدق صفة من صفات الأنبياء والرسل؛ لقوله: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فقال أبو سفيان: لا.

 

• ملازمة الرسول صلى الله عليه وسلم للصدق وشهرته به، وشهادة الأعداء له بذلك، ما يؤكد على تلك الفضيلة.

 

• غاية هذا الدين هو توحيد الله عز وجل وعدم الإشراك به، وهو أصل الفضائل، وغاية كل دين.

 

• الحديث يؤكد على عالمية الإسلام، ودعوته تؤكد شمول العالمية على العبادة والتوحيد.

 

• من لطائف ما أشار إليه ابنُ القيم رحمه الله أن الصدق ذُكِرَ في القرآن الكريم مُضَافًا إليه خمسةُ أشياء: مدخل الصدق، ومخرج الصدق، وقدم الصدق، ولسان الصدق، ومقعد الصدق، وكأنها حَبَّاتُ لؤلؤٍ منظومة، كل واحدة منها موصلة لأختها، فمن كان صادقًا في دخوله وخروجه، وذهابه وإيابه وكلامه؛ أفضى به ذلك إلى مقعد الصدق.

 

• من لطائف ما أشار إليه سفيان بن عيينة: أن كل ذنب جُعلت فيه الكفَّارة فهو من أيسر الذنوب، وكل ذنب لم تُجعَل فيه الكفَّارة فهو من أعظم الذنوب؛ لذلك لم يجعل الله للكذب كفَّارة؛ لأنه إذا أمرك بكفَّارة وأديتها يسقط الذنب.

 

• المطيعُ المختارُ يُسبِّح الله بقول الصدق، والكلُّ من المخلوقات تسبيحها بدلالة الخِلْقَة، وبرهان البَيِّنة.

 

• بيان واضح أن من كان سببًا لضلالة، أو منع هداية كان آثمًا؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «وإن تولَّيْتَ فعليك إثم الأريسيين».

 

• لعلنا لا نعجب من سِرِّ ذلك الاهتمام بصدق الإنسان؛ بل وجعله معيارًا لتمام البِرِّ والجنة، إذا علمنا أن تحقيق الاستخلاف على الأرض وعمارتها بالجد المثمر والعمل النافع يتوقَّف على الصلاح الخُلُقي والصدق، وأن المسلم الصادق صاحب الخُلُق الحسن يوجه طاقاته لنفع العباد، أمَّا الفاسد الكاذب فسيُبدِّد جهده في الفساد والإفساد.

 

• أن فضيلة الصدق لما لها من الأهمية العظيمة في التربية والتهذيب وغرس الأخلاق الحسنة في النفس، كان لها ذلك الحظ الوافر من التعدُّد في آي القرآن الكريم.

 

المراجع:

أ.د. هاني الشتلة، الشجاعة الأدبية في القرآن والسنة النبوية، الطبعة الثانية، مطبعة الشروق، المنوفية، جمهورية مصر العربية، 2020.

 


[1] رواه عبدالله بن مسعود، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، رقم 2607، خلاصة حكم المحدث: صحيح.

[2] رواه عائشة أم المؤمنين، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، رقم 6982، خلاصة حكم المحدث: صحيح.

[3] الأريسيين جمع أريسي: وهم أتباع فرقة من فرق النصارى، كانوا يؤمنون بالتوحيد، ووقفوا في وجه مبدأ الثالوث؛ مما جعلهم في صراع دائم مع دعوة تأليه المسيح، وقيل: الأكارون، وهم الفلاحون والمزارعون من أتباع هرقل؛ لأنهم الأغلب والأسرع انقيادًا.

[4] رواه عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، رقم 2941، خلاصة حكم المحدث: صحيح.

____________________________________________________

الكاتب: د. هاني الشتلة

  • 3
  • 0
  • 1,164

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً