الثمرات اليانعات من روائع الفقرات  .. (11)

منذ 2023-07-05

هذه هي الحلقة الحادية عشر، في طريق اقتطافنا للثمرات اليانعات من روائع الفقرات:

هذه هي الحلقة الحادية عشر، في طريق اقتطافنا للثمرات اليانعات من روائع الفقرات:

{(إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيم)} ووجه كونه عظيما، أنه لا أفظع وأبشع ممن سَوَّى المخلوق من تراب، بمالك الرقاب، وسوَّى الذي لا يملك من الأمر شيئا، بمن له الأمر كله، وسوَّى الناقص الفقير من جميع الوجوه، بالرب الكامل الغني من جميع الوجوه، وسوَّى من لم ينعم بمثقال ذرة [من النعم] بالذي ما بالخلق من نعمة في دينهم، ودنياهم وأخراهم، وقلوبهم، وأبدانهم، إلا منه، ولا يصرف السوء إلا هو، فهل أعظم من هذا الظلم شيء؟؟! 

📚 تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان 🖊عبدالرحمن السعدي رحمه الله.

---------------------

ومن الأساليب القرآنية في التعبير عن هذا الإحساس (الإحساس بالأخوة) أن جعل قتل الرجل لغيره قتلاً لنفسه، وجعل إخراج الرجل من داره إخراجاً لنفسه، وجعل ظن السوء بالغير ظناً بنفسه، وجعل لمز الغير لمزاً لنفسه، والسلام على الغير سلاماً على نفسه؛ وكل ذلك ذكره القرآن ... {(لا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلا تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ) } ... {(فَإذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ)} ... {(وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ)} ... {(لَوْلا إذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ المُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً)}

📚 مقال: أثر القرآن في تقوية الإحساس بالأخوة 🖊 د. أحمد بن شرشال - مجلة البيان، العدد (133)، رمضان 1419هـ.

---------------------

 هل من السنة أن نقول: علي كرم الله وجهه؟

الجواب: لم يثبت أن نخصص عليًا بـ (كرم الله وجهه) أو (عليه السلام) لكن لا يصل إلى حد البدعة، أما (عليه السلام) فقد وجد في "البخاري" وفي "مسند أحمد" والأحسن أن يجرى علي رضي الله عنه كإخوانه من الصحابة وأن نقول: علي رضي الله عنه.

📚 تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب صـ 29 🖊 مقبل الوادعي رحمه الله .

---------------------

وأبرز دلائل هؤلاء (الدعاة المزيفين): هدم الثوابت أو إنكار المعلوم من الدين بالضرورة. فتجد هؤلاء المزيفين ينكرون السنة النبوية المطهرة، أو يهاجمون أئمة الحديث الشريف أو المذاهب الفقهية، أو ينكرون وجوب تحكيم الشريعة، أو يدعون إلى حرية الرأي حتى لو تضمنت إهانة الإسلام، بل وصل هؤلاء إلى إنكار الصلوات الخمس! ... (و) مهاجمة العاملين المخلصين للإسلام، وإنكار مفهوم الخلافة الإسلامية، مع أنها هدمت من زمن بعيد، وبعيدة التحقيق في هذا الزمن، لكنهم لا يريدون للمسلمين مجرد التفكير في أن تكون لهم كلمة واحدة!

📚 مقال: كيف تعرف الداعية المزيف 🖊  هاني مراد.

---------------------

  فَكُلُّ خَيْرٍ فِيهِ الْمُسْلِمُونَ إِلَى - يَوْمِ الْقِيَامَةِ مِنَ الْإِيمَانِ وَالْإِسْلَامِ ، وَالْقُرْآنِ وَالْعِلْمِ، وَالْمَعَارِفِ وَالْعِبَادَاتِ، وَدُخُولِ الْجَنَّةِ، وَالنَّجَاةِ مِنَ النَّارِ، وَانْتِصَارِهِمْ عَلَى الْكُفَّارِ، وَعُلُوِّ كَلِمَةِ اللَّهِ - فَإِنَّمَا هُوَ بِبَرَكَةِ مَا فَعَلَهُ الصَّحَابَةُ، الَّذِينَ بَلَّغُوا الدِّينَ، وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ. وَكُلُّ مُؤْمِنٍ آمَنَ بِاللَّهِ فَلِلصَّحَابَةِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ - عَلَيْهِ فَضْلٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَكُلُّ خَيْرٍ فِيهِ الشِّيعَةُ وَغَيْرُهُمْ فَهُوَ بِبَرَكَةِ  الصَّحَابَةِ.

📚 منهاج السنة النبوية صـ 376 🖊  شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.

---------------------

  لا تكن سريع الغضب: إن التخلص من الغضب بالكلية أمر عسير، إلا أن العاقل لا يكون سريع الغضب بحيث يستفزه أي تصرف، وكذلك فإنه لا يسيطر على الغضب بحيث يصبح من سماته، فإنه إذا كان كذلك فقد السعادة، وامتلأت حياته بالنكد والأحزان، لأن الغضب إذا زاد عن حده خرج عن حدود العدل والرحمة والإنصاف، إلى الظلم والقسوة والإجحاف ... ««ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب»» . [متفق عليه] إن كثير من حالات الطلاق تقع تحت تأثير الغضب، ولذلك فإن الرجل إذا هدأت ثورة غضبه ندم على هذا التصرف الذي وقع منه، وقد يكون طلاقا بائنا فلا ينفع ندمه حينئذ، ويخسر زوجته التي يحبها، ولا يمكن له استدراك أمره إلا أن ينكحها رجل آخر ويطلقها، وهذا من أشق الأمور على ذي الأنفة

📚 أسهل الطرق إلى السعادة الزوجية 🖊 القسم العلمي بدار الوطن.

---------------------

  طريقة أهل السنة والجماعة في الإصلاح في المجتمع: يرى أهل السنة والجماعة أن المجتمع الإسلامي لا يكمل صلاحه إلا إذا تمشى مع ما شرعه الله سبحانه وتعالى له، ولهذا يرون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والمعروف: كل ما عرفه الشرع وأقره، والمنكر: كل ما أنكره الشرع وحرمه فهم يرون أن المجتمع الإسلامي لا يصلح إلا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. لأننا لو فقدنا هذا المقوم لحصل التفرق، كما يشير إليه قول الله عز وجل: {{وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}} [آل عمران:104- 105] وهذا المقوم وللأسف في هذا الوقت ضاع أو كاد لأنك لا تجد شخصاً يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر حتى في المحيط القليل المحصور إلا ما ندر

📚 منهاج أهل السنة والجماعة في العقيدة والعمل  صـ 41 🖊  محمد العثيمين رحمه الله تعالى.

---------------------

  ماذا تقرأ ؟ - لا بد من العناية بأركان الثقافة في خطة القراءة، وهذه الأركان مشتركة بين جميع الأمم والحضارات وإن اختلفت في الماهية، وهي: - الدين: فلا مناص من إكثار القراءة في علوم الشريعة الغراء إلى درجة التضلع من بعضها فهي أشرف العلوم وأجلها وأسماها لارتباطها بالرب العظيم سبحانه. - اللغة: فليس مثقفاً من لا يعرف لغته؛ ويجمع حشفاً وسوء كيلة إذا أحسن لغة أجنبية وهو أجهل بلغته من دابته التي يمتطيها ... التاريخ: فمن جهل ماضيه صعب عليه فهم حاضره وصنع مستقبله. - ويتبع ذلك بناء قاعدة معرفية أفقية واسعة بالقراءة في أساسات الفنون وتواريخ العلوم بحيث يتكون لديك إلمام عام بكثير من العلوم. - ثم يتخصص القارئ في مجال يرى نفسه مقبلة عليه أو الحاجة إليه عظيمة. - ومن الحكمة أن يعتني القارئ بالنظر في القضايا المستجدة التي تطرأ بين الحين والآخر ويتأكد هذا الأمر في شان العلماء والدعاة والكتاب

📚 مقال: القراءة النافعة! 🖊 أحمد العساف.

---------------------

  إن هذه المطالب المنحرفة تُساق باسم تحرير المرأة في إطار نظريتين هما: حرية المرأة والمساواة بين المرأة والرجل، وهما نظريتان غربيتان باطلتان شرعاً وعقلاً، لا عهد للمسلمين بهما، وهما استجرار لجادة الأخسرين أعمالاً، الذين بغوا من قبل في أقطار العالم الإسلامي الأخرى، فسَعوا تحت إطارهما في فتنة المؤمنات في دينهن، وإشاعة الفاحشة بينهن، إذ نادوا بهذه المطالب المنحرفة عن سبيل المؤمنين، ثم صرحوا بنقطة البداية: خلع الحجاب عن الوجه، ثم باشروا التنفيذ لخلعه، ودوسه تحت الأقدام، وإحراقه بالنار، وعلى إثر هذه التبرج والخلاعة، والتحلل والإباحية، وفتح دور الزنى بأذون رسمية، حتى جعلوا للبغاء-فوق الإباحة- نظاماً رسمياً لتأمين الزانى والزانية!! وما تبع ذلك من إسقاط الحدود، وانتشار الزنى، وفقد المرأة بكارتها في سن مبكرة، بل صار الزنى بالقريبات، وزواج المرأة بالمرأة الأخرى، وتأجير الأرحام!! ... كما أعقب ذلك: تحديد النسل، ومنع تعدد الزوجات  ...  حتى بلغت الحال اللعينة أن من وجدت معه امرأة فادّعى أنها صديقته أُطلق سراحه، وإن أقرَّ أنها زوجة ثانية طبق بحقه القانون اللعين

📚 حراسة الفضيلة صـ 103  🖊 بكر عبدالله  أبو زيد  رحمه الله.

---------------------

تحدث المشاكل بين العاملين في الحقل الدعوي، وتصل قضاياهم إلى قيادة العمل، ولكن للأسف تجد خمولاً إزاءها ولا مبالاة، وكأن هذه القيادة ليس لها إلا التصدر والترؤس، واستصدار الأحكام والفتاوى، أما حل تلك المشكلات وتقريب النفوس وتهذيبها فهذا ليس من اهتماماتها؛ لأن بعضهم يزعم أنها ستشغلهم عن مهمات كبيرة جداً، ولا أدري: هل هذه المهمات أعظم من التفكك والانشقاقات والتصدعات، وهشاشة العمل وتأخر ثمرته؟ فهل هؤلاء القادة يحملون أثقالاً أكثر وأعظم مما حمله -صلى الله عليه وسلم-؟ ولكن المشكلة الحقيقية عند بعض قيادات العمل الدعوي: هي عدم تقدير المواقف بشكل صحيح، وعدم القدرة على استيعاب مواطن الخلاف بين العاملين أو التلامذة، ومن ثم عدم قدرة القائد تحمل أن يرى عماله أو تلامذته يختلفون أمامه، بل بعض القادة يتمنى أن لو كانت الأمور تسير دائماً على ما يرام لا يشوبها كدر ولا خلاف أو شقاق وهيهات. 

📚 مقال: وقفات تربوية مع حديث تقسيم الغنائم في حنين  🖊 طه بن حسين بأفضل - مجلة البيان، العدد (88)، ذو الحجة 1415هـ.

 

  • 3
  • 0
  • 618

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً