التفاؤل الحسن سبيل للحياة السعيدة

منذ 2023-09-11

لقد كان النبي ﷺ سيد المتفائلين المحسنين الظن برب العالمين، ومواقفه وقصصه في هذا الباب كثيرة جدًّا.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

في هذه الدنيا التي طُبعت على كدرٍ، والإنسان الذي خُلِق في كبد، كم يقع من بعض الناس من طول سخط وضجر من الضيق الذي يعيشه إمَّا ماديًّا أو صحيًّا أو اجتماعيًّا أو غير ذلك من مناحي الحياة ومتطلباتها، وهذا حال من لم يحقق الإيمان صدقًا فملأ التشاؤم قلبه، وقتل اليأس والقنوط فيه كُلَّ أمل وفألٍ حسن، الفأل الحسن ذلك الذي يحمل صاحب الهم والحزن والمرض والوجع والفقد على الرضا والتسليم بالقضاء والقدر واحتساب الثواب العظيم بالصبر على ما أصابه، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عَجَبًا لأَمْرِ المُؤْمِنِ، إنَّ أمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وليسَ ذاكَ لأَحَدٍ إلَّا لِلْمُؤْمِنِ، إنْ أصابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكانَ خَيْرًا له، وإنْ أصابَتْهُ ضَرَّاءُ، صَبَرَ فَكانَ خَيْرًا له»؛ (رواه مسلم).

فإن أمر الله تعالى وقدره إذا وقع على العبد مما يكره فليس جزعه وتسخطه وطول حزنه مما يدفع ويرفع ما نزل به مما يكره، بل قد يُحرم الثواب على صبره واحتسابه على ما أصابه مما يكره، وربما ناله الإثم بسبب طول سخطه وضجره وجزعه على ما أصابه من الله تعالى، وليس هذا من عمل الموفقين بل من عمل المحرومين المخذولين؛ ذلك أن الموفق من عباد الله تعالى من إذا نزل به ما يكره استحضر حقيقة هذه الدنيا وأنها دار ابتلاء وتمحيص وعمل، وهي دار نقص لا تمام فيها لأحد من العباد، فلم تَصْفُ لأنبياء الله تعالى ورسله عليهم السلام والخُلَّص من عباده، فكيف تصفو لمن دونهم، ثم نظر إلى ما أنعم الله تعالى به عليهم من النعم التي حُرم منها الكثير من عباد الله، وقلَّب طرفه فيمن أُصيب بأعظم مما أصابه من المكروه، ثم بذل الأسباب المشروعة لرفع ما أصابه واتبع ذلك اليقين بالفرج القريب، عند ذلك تتحوَّل معه المحنة إلى منحة، والألم إلى أمل، والضيق إلى سعة، والظلام إلى فجر مشرق، واليأس إلى فأل حسن وانتظار لعطاء الله تعالى وفضله وكرمه، وهذه المعاني الجميلة لا تكون إلا بحُسْن الظن بالله تعالى.

 

لو استحضر أصحاب الهموم هذا الكنز الثمين والمورد العظيم وتعلقوا به لما حصل لهم حزن ويأس وقنوط، فإنه لا قنوط من فضل الله ورحمته إلا من الضالين عن الهدى والمتبعين غير سبيل المؤمنين، كما قال تعالى: {وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ} [الحجر: 56]، وحُسْن الظن بالله تعالى من صفات المؤمنين الراغبين في فضل الله وإحسانه القائل في الحديث القدسي:  «أنا عند ظنِّ عبدي بي»؛ (رواه البخاري)، أما التشاؤم والقنوط من الفرج والإحسان من الله تعالى إنما هو من صفات الضالين عن الهدى الذين أساءوا الظن بالله تعالى كما حكى الله سبحانه حالهم في كتابه الكريم فقال: {وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ} [الفتح: 6] لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم سيد المتفائلين المحسنين الظن برب العالمين، ومواقفه وقصصه في هذا الباب كثيرة جدًّا، كقلب الرداء بعد الاستسقاء، وتفاؤله بالنصر في غزواته، وفي الهجرة مع أبي بكر وسُراقة بن مالك -رضي الله عنهما- وزيارته للمحزونين والمرضى وغيرهم من المصابين كثيرًا ما ينبع لهم ويفيض من لسانه أزكى عبارات التفاؤل وحسن الظن بالله تعالى، وأن الفرج والخير قريب.

 

حُسْن الظن بالله تعالى في كل حال وخاصةً عند نزول ما يكره العبد ويتمنَّى زواله عنه يُولِّد همة عالية وعزيمة ونشاطًا متجددًا، المسلم المتفائل متوكِّل على الله، يوقن بأن كل شدة بعدها فرج آتٍ، فيتوقع الخير، ويبتسم للحياة، ويؤمن بأن الأمر كله لله تعالى وبيده مقادير الأمور، فقلبه مليء ثقة بأن الرحيم سيجعل له بعد العسر يسرًا، وبعد الضيق فرجًا، وبعد الحزن سرورًا، وأنى لمن يرجو رحمة الله وفرجه، ويطرق بابه، ويتعلَّق بحبله المتين أن يُحبط أو يستسلم للشدائد والمحن، يقول ابن مسعود -رضي الله عنه-: ((والذي لا إله غيره، لا يُحسن عبد بالله الظن إلا أعطاه عز وجل ظنه؛ ذلك بأن الخير في يده)).

 

فيا أيها المحزون المكروب، أمِّل في الله جل وعلا الخير والرحمة والإحسان والرزق لك في معاملته ومجازاته لك بأحسن الجزاء في الدنيا والآخرة عند إحسانك الظن به سبحانه، وهذه المعاني العظيمة تتحقق في مقامات عِدة من أبرزها:

 

الأول: إذا دعا العبد ربَّه مستحضرًا أسباب الإجابة، فإنه يُحسن الظن بأن الله تعالى سيُجيب دعاءه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:  «ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة»؛ (رواه الترمذي).

 

الثاني: إذا تقرَّب إلى الله تعالى بالعمل الصالح قَلَّ أو كثُر مع استكمال شروط قبول العمل الصالح فإنه يُحسن الظن بربه تعالى أنه سيقبله ويرفعه إليه كما قال جل وعلا: {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ} [فاطر: 10].

 

الثالث: إذا أذنب العبد وقصَّر في جنب الله تعالى، ثم رجع وأناب واستغفر فإنه يُحسن الظن بربِّه أنه سيقبل توبته ويعفو عن سيئاته، وإذا تصدَّق بمال حلال وأخلصه لوجه الله تعالى فإن الله يقبل صدقته، فهو جل وعلا القائل: {هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ} [التوبة: 104].

 

الرابع: أن يُوقِن بحسن لقاء الله تعالى وتجاوزه عنه ومجازاته بالحُسنى عند الاحتضار وسكرات الموت، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:  «لا يموتن أحدكم إلا وهو يُحسن الظن بالله عز وجل»؛ (رواه مسلم).

 

الخامس: أن يوقن العبد عند نزول البلاء وضيق الحال والعسر في أموره، أو تأخُّر ما يرجو ويأمل بالفرج واليُسْر من الله تعالى والرزق والكرم العاجل أو الآجل إحسانًا للظن بالله تعالى القائل: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} [الشرح: 5، 6]، قال أحد السلف: "استعمل في كل بلية تطرقك حسن الظن بالله عز وجل في كشفها، فإن ذلك أقرب بك إلى الفرج".

 

اللهم املأ قلوبنا يقينًا بك، وحُسْن ظن بك يا كريم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

  • 1
  • 1
  • 372

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً