الأطفال في مُوَاجَهة حملات تَنصيريَّة ماكِرة

منذ 2011-12-25

الكـاتب: محمد السروتي


مُقَدِّمة:
أصبحتْ ظاهرة التنصير منَ المواضيع المهمَّة التي طفت على سطح المشهد الإعلامي المكتوب في السنوات الأخيرة، من خلال مختلف الملفات والدراسات التي تناولت الظاهرة بالتحليل والدراسة في مختلف المجالات، بيد أنَّها أغفلت كثيرًا علاقة ظاهرة التنصير بالأطفال، وصراحة لا أنكر أنَّني كنت مترددًا وعلى وشك صرف النظر عن خوض غمار هذا المجال، بسبب قلة أو بالأحرى انعدام الدراسات في المجال، والتي يستند عليها الباحث في الموضوع..

بيد أنَّ توقُّفي في المدَّة القليلة الماضية على إعلان في شبكة الإنترنت (1).
لموقع مسيحي كاثوليكي يشير إلى انطلاق مشروع يسمى: (البشارة للأطفال) كان أحد الدَّوافع الأساسيَّة للكتابة في الموضوع، خصوصًا وأنَّ المشروع الآنف الذِّكْر سطرت له مجموعة من الأهداف، أذكر منها:

- أن تكون المعرفة المسيحية العربية للأطفال سهلة الوصول إليها وواسعة الانتشار، وإمكانية الحصول عليها بتكلفة بسيطة.
- وتأمين فضاء مسيحي واعٍ ومتنور للأطفال.
لقد انطلقَ هذا المشروع بأربعينَ قصة منَ الكتاب المُقَدَّس (2). في أُفُق الوصول إلى ثلاثمائة وخمسة وستين قصة مقتبسة منَ الكتاب المُقَدَّس، أي: بعدَدِ أيَّام السنة ليقرأ الطفل قصة كل يوم.

في الحقيقة هذا الخبر زاد من فضولي وقوَّى عزيمتي للبحث في الموضوع، خاصة وأن بعض الدول شهدت بالفعل انطلاق إعلانات عن وسائل جديدة لتنصير الأطفال، ويتعلق الأمر بعرض في مترو أنفاق القاهرة على مدى أيام، وكذا إعلانات تلفزيونية عن قصص مرئية للأطفال تنتجها دار الكتاب المقدس، وكان الهدف من هذا العرض هو الترويج لوسيلة من وسائل التنصير، وهي أفلام الفيديو التي تبث أجزاء من العقائد النصرانية للأطفال عبر أفلام الكارتون (3).

إذًا فالتَّعَصُّب التنصيري أضاف إلى جعبته أسلوبًا حديثًا هو الاعتماد على الشباب والأطفال في عمليات التبشير مثلما أعلن ذلك في سادس يناير سنة 2004 (4).
لكن الغريب حقًّا أنَّ الكتاب المُقَدس نفسه لم يخصص لموضوع الأطفال إلاَّ حيزًا ضيقًا (5).

كل هذه الأمور السالفة الذِّكر كانت حوافز إيجابية، لكن لا يعني هذا أن الموضوع كان سهل التناول، فعدم توقفي -حتى ولو على دراسة واحدة مستقلة- تعنى بدراسة ظاهرة التنصير وعلاقتها بالأطفال، كان أحد العراقيل التي كادت أن تعصف بفكرة الكتابة في الموضوع من أصلها.

وأَوَدُّ الإشارة إلى أنَّني سأُرَكِّز الحديث فيه عن أهمية وسائط المعرفة ودورها الأساسي في تشكيل ثقافة الطفل، وبناء شخصيته، وقد اقتصرت التفصيل على نماذج محدودة، ويتعلق الأمر بأهمية الكتاب عمومًا ويشمل القصة والمجلة، ثم تحدثت بعد ذلك عن أهمية الرسوم المتحركة في توجيه الطفل وغرس القيم لديه.
على أساس تخصيص مقال آخر لدراسة مجموعة منَ النماذج التَّنصيريَّة الموجهة للأطفال، وقد حاولت قدر الإمكان الوصول إلى الأهداف الحقيقية، من خلال فك رموز الصور والاستعانة بالشروح والتَّفاسير المسيحيَّة التي تناولت بالبيان القصَّة نفسها أو مثيلاتها، ولا أنكر أنَّ المهمة لم تكن بالهينة، فالقصص على قدر بساطة بنيتها وسهولة محتواها لاستهدافها الأطفال، بقدر ما تكون صعبة عصيَّة على تحليل دلالاتها وتفكيك رموزها.

أهمية وسائط المعرفة عند الطفل:
تشمل وسائط المعرفة مختلف وسائل الثَّقافة المتنوعة، سواء أكانت إذاعات، أم فضائيَّات، أم مطبوعات.. وهيَ في الحقيقة تحتلُّ مكانًا ثانويًّا قياسًا بالدور المهم للأسرة والمدرسة، لأنَّ الطفل لا يتلقى إعدادًا مباشرًا من خلاله، لكن خطورة هذه الوسائط لا تقل، فهي التي تكمل تعليم الطفل وتربيته وثقافتَه، بل إنَّ الواقع يشهد في بعض الأحيان تفوُّق هذه الوسائط على مؤسَّسة الأسرة والتعليم، لأنَّ رغبة الطفل واهتمامه بها يكون تلقائيًّا واختياريًّا لا قَسْر فيه ولا إكراه، لِمَا تحويه من صنوف المُتَع الذِّهنيَّة، والتَّرفيه.. الشيء الذي يجعل لهذه الوسائط خطورة بالغة (6).

ومن هنا أصبح منَ الضَّروريِّ متابعة ما يفضِّلُه الطفل ويهتم به، وكذا المواءمة بين الكتاب وعمر الطفل في شتَّى المراحل، ومساعدته على اختيار الكتب المناسبة له، شريطة عدم فرض آراء ومزاج الكبار عليه (7).

فسنوات الطفولة مثلاً في الدول المتقدمة لا تنصرف دون أن يقرأ الطفل ستمائة (600) كتاب، وهو المتوسط الذي أشارت إليه (جوان إيكن) الكاتبة الإنجليزيَّة وهي تقول: "إنَّ الطفل قبل السَّادسة يجب أن يقرأَ كُتُبًا مُصورة عددها نحو المائة" (8).

1- قصص الأطفال:
فقصص الأطفال مثلاً تعد منَ الوسائل الإيجابيَّة في تربية وتثقيف الطفل، ولذلك ينبغي أن تعكس الواقع الذي يعيشه الطفل مع شيء منَ الإثارة والتَّشويق، وتكون وسيلة لتشكيل وجدان وشخصية وميول الطفل العربي (9).

وتُعَد القصَّة أيضًا من أنجع الوسائل للوصول إلى قلب الطفل، ولا يعادلها في ذلك أي رسالة إعلاميَّة أخرى، ولا أي وسيلة منَ الوسائل، فقد يستحوِذ الأب أو الأم على قلب الطفل من خلال هدية جميلة، أو مبلغ منَ النقود، ولكن سرعان ما يزول أثر تلك الهدية بمجرد اعتيادها أو قدمها، أو بمجرد صرف النقود.. ولكن أثر القصة يبقى في عقل الطفل ووجدانه، يحيا بين أبطالها وينسج لنفسه خيالات واسعة بين أحداثها (10).

وجدير بالذِّكر أنَّ القصَّة تعتبر جسرًا للتَّواصل بين الآباء والأبناء ينفذ من خلالها الأب إلى قلوب أولاده وإلى عقولهم فيشكلها كيفما شاء (11).
وبها تنقل للمتلقي الأفكار المجردة الصعبة بسهولة ويسر (12).

ولأهمية القصة وتأثيرها الفَعَّال في النَّفس البشريَّة نرى المولى جل وعلا يفرد صورة كاملة في القرآن الكريم سَمَّاها: (سورة القصص) وقد تَحَدَّثَ أيضًا عن نماذج كثيرة فيما قصَّه عن طفولة أنبياء الله عز وجل، وهي نماذج حيَّة فاضلة عن طهارة تربيتهم واستقامتهم في طفولتهم، ويحكيها لنا القرآن الكريم عن هؤلاء الأصفياء الكرام كإبراهيم، وإسحاق ويوسف، وموسى وعيسى، ومحمد عليهم أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وليس هذا فحسب بل يسوق الباري عز وجل في أكثر من موضع ألوانًا شَتَّى منَ القصص والحكايات أملاً في الهداية والإصلاح.

ويقول الله عز وجل: {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [يوسف: 111]. وفي آية أخرى يقول الله تعالى: {فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الأعراف: 176]. وإذا كان هذا حال القصَّة مع القلوب الجامدة الغليظة المنكرة لعبادة الله وحده، فكيف يكون الحال مع قلوب الأطفال وفطرتهم لا زالت سليمة؟! بلا شك سوف تُحدِث عظيم الأثر وتؤتي أجود الثمار، ومن هذا المنطلق قام المُنَصِّرون بتخصيص قصص الأطفال ضمن أهم الوسائل التنصيرية الفعالة والمؤثرة، التي تؤتي ثمارها بشكل سريع -وهو محور المقال الثاني-.

2- مجلات الأطفال:
ونفس الشيء يُقال عن مجلاَّت الأطفال، وهي بدورها من أكثر التعبير والاتصال تأثيًرا في حياة الأطفال، وتعتبر منَ المصادر المهمَّة التي تُزَود ثقافة الطفل، وتربطه بقيم المجتمع الذي يعيش في وسطه، بمعنى آخر تشكل مجلات الأطفال وسيطًا مهمًّا من وسائط الثقافة بالدول المتقدمة التي تصدر نوعيات مختلفة منها تناسب وتوافق احتياجات كل سن، كما أنها تعمل على تنمية الميول الثَّقافية للطفل من خلال الموضوعات التي تعرضها مثل تعريف الطفل بتاريخ وتراث وطنه، وبالأماكن التاريخيَّة والسياحيَّة، وبالأحداث الجارية المرتبطة بوطنه، والتوعية بالمناسبات الدينيَّة (13).

3- الرسوم المُتَحَرِّكة:
تجذب الرُّسوم المُتَحَركة الطفل إلى عوالمها المثيرة وتُؤَثِّر على سلوكه ومواقفه وعلاقته، وتساهم في تكوين شخصيته، وبذلكَ تحتل هذه الوسيلة المكانة المتميزة لديه، لأنَّها تُقَدم له الأخبار والمعلومات بصيغة فنية جَذَّابة ومثيرة.

فالطفل يحب بطبيعته الصورة المعبرة ويجذبه اللون الجميل، ويتفاعل مع قصص الخيال الشائِقَة، وحكايات البطولة الخارقة، وأحداث المغامرات المثيرة، ولا يمكن وصف متعة الطفل وهو يرى تلك الأحداث والشَّخصيَّات -التي كان يراها جامدة على صفحات القصص والمجلات- أنها قد تَحَوَّلَت إلى مغامرات حيَّة ناطقة ومتحركة تنقله إلى عوالم ساحرة (14).

وإذا كان الاهتمام بالطفل يُشَكِّل علامة مُضيئة ومُشرقة في حياة الأمم المتقدمة، ويعتبر من العلامات الحضارية فيها، فإنَّه بالمقابل في العالم الثالث يعاني من نقص مهول في إنتاج مثل هذه الوسائل التَّرفيهيَّة، فالنظرة المتفحصة في بلادنا تقودنا إلى اكتشاف التقصير البالغ في استخدام هذا الفن الخطير.. (15).

لكن المُتَتَبع لبرامج الأطفال في العالم العربي لا ينكر وجود برامج وطنية تتفاوت في أصالتها وإفادتها ثقافيًّا وتربويًّا للطفل، لكن المؤكَّد أنَّ أفلام الكرتون تكاد تكون كلها مستوردة منَ الغرب، ولو قدم بعضها مترجمًا إلى العربيَّة فهي مصنوعة لأطفال غير أطفالنا وبعقلية غير عقليتنا، ويخطئ كثيرًا مَن يَستَهِين بسلبيات هذه الظاهرة على شخصية الطفل المسلم بحجة أن هذه الأفلام لا تعدو أن تكون وسيلة ترفيهية بريئة (16).
ولابدَّ منَ الإشارة إلى أن فكرةَ استقلال التَّسلية عن القِيم وعدم انطواء الترفيه على أيِّ قِيمة تعليمية أو أيديولوجية خدعةٌ كبرى، بل يعتبرها (هربرت شيلر) أكبر خدعة في التاريخ كما ورد ذلك في كتابه: (المتلاعبون بالعقول) (17). المخصصة لقضية التضليل الإعلامي وتزييف الوعي الجماهيري.
إنه ليس غريبًا أن تكونَ أفلام الأطفال ملتزمة إيديولوجيًّا، ذلك أن هذه الأعمال ينتجها كتَّاب وجماعات لهم من جهة قناعاتهم الفلسفية والسياسية والاجتماعية، كما أنهم من جهة أخرى يتبنَّون عمومًا قيم ومعتقدات مجتمعهم، لهذا السبب بالذات تتضمن آثارهم رسالة إيديولوجية (18).

هذا الاستنتاج أَكَّدَته دراسة (Pourprix) في دراسته لشخصية (ميكي) الفأر الشهير الذي ابتدعه (والت ديزني) فمحتوى أفلامه تشكل فيها الملكية الفردية فكرة مركزية، ولا حدود في أفلام (ميكي) للنشاط الرأسمالي وسلطته، سواءً أكانت حدودًا شرعية أم أخلاقية (19).

ويمكن أن نُقَدِّم نموذجًا آخر في هذا الإطار، ويتعلق الأمر بالعرض الدولي الذي نظمته (ديزني لاند) وذلك تحت شعار: (التَّنَوُّع الثقافي في عالم بلا حدود) وذلك سنة 1999م، وقد شاركت إسرائيل في هذا المعرض الدولي تحت شعار: (القدس عاصمة إسرائيل) ناهيك عن مضمون المواد الإعلاميَّة التي عرضت في المعرض، وقد شارك في هذه القرية الألفية أربعة وعشرون دولة من بينهما دولتين عربيتين هما: السعودية، والمغرب (20).

وفي الغياب الجُزئي أو الكُلي لإنتاجات رفيعة المستوى -فنيًّا وتقنيًّا ومعرفيًّا- موجهة للأطفال برؤية وطنية تراثية وثقافية وعلمية آنية ومستقبلية، سيبقى الإعلام الغربي عبر أبطاله: (ميكي، سوبرمان..) هو الجهة الموجهة لإنتاج واستهلاك ثقافة الأطفال عمومًا والرسوم المتحركة على وجه الخصوص..

لقد أدرك المُنصِرون الأهمية الكبيرة التي تحتلها مرحلة الطفولة في تقرير أساس حياة الفرد، فالسلوك الصالح والفاسد يعود بالأساس إلى الأساليب التربوية المتخذة في هذه المرحلة، لأن الفرد يسير وفق خلقيات خاصة تنشأ في هذه المرحلة أساسًا، بل هناك من قال: "إن العناية بالطفولة مقياس أساسي لقياس مدى تقدم الأمم أو تخلُّفها" ويقول في ذلك أحد الكتاب موضحًا: "إذا أردنا أن نعلم حال الأمة ومدى رقيِّها، فلننظر إلى الطفولة وما فيها، فحيث نراها سعيدة مهذبة وموجهة توجيهًا صالحًا، نرى في ذلك نهضة الأمة" (21).

كما أن الاهتمام بالطفولة أصبح استثمارًا إستراتيجيًّا للمستقبل، وبداية صحيحة لتقدم المجتمعات، لأن جعل الطفل في الصدارة والاهتمام بأوضاعه أضحى خيارًا إستراتيجيًّا يؤثر مباشرة في الخطط والبرامج الاقتصادية والاجتماعية.

ـــــــــــــــــــــــــــ

[1] موقع بعنوان: www.albicara.org
[2] الكتاب المُقَدَّس يضم قسمين: أحدهما يسمى العهد القديم، ويضم عدة أسفار يختلف فيها الكاثوليك عن البروتستانت، أما القسم الثاني: فيُسَمى العهد الجديد أو الإنجيل.
[3] إعلانات عن وسائل تنصير الأطفال بمترو أنفاق القاهرة (مفكرة الإسلام): WWW.ISLAMMEMO.CC/NEW/ONE

[4] زينب عبد العزيز (تنصير العالم: مناقشة لخطاب البابا يوحنا بولس الثاني) روعة الحقيقة، ط: 1 - 2004. دار الكتاب العربي. ص 6 بتصرف.
[5] جان. م. دريشر (سبعة يحتاج إليها الولد) دار منهل الحياة، ط: 1990. ص: 121، بتصرف.
[6] مصطفى أحمد علي (ثقافة الطفل المسلم بين مفهوم الفطرة والمؤثرات الوافدة) مجلة الإسلام اليوم (الإيسيسكو) - عدد: 12 - 1415- 1994، ص: 116، بتصرف.
[7] عبد التواب يوسف: (دور أدب الطفل في تحقيق التَّنشئة الثقافية للأطفال وإعدادهم لعالم الغد). مجلة الفيصل عدد: 302 - شعبان 1422 أكتوبر، نونبر 2001م، ص: 62.

[8] المرجع نفسه، ص: 65.
[9] حنان سالم: (عرض)، فهيم مصطفى (تأليف) (ثقافة الطفل العربي في ضوء الإسلام) مجلة (حصاد الفكر) عدد: 135 جمادى الأولى1424/ يوليو 2003 - ص: 99.

[10] علي لطفي عبد الكريم حسين (القصة في تربية النشء)، مجلة (البيان)، عدد: 214، السنة: 20 جمادى الثانية1426/ يوليو - غشت: 2005، ص: 38، بتصرف.
[11] المرجع نفسه.

[12] عبد الوهاب المسيري (رحلتي الفكرية في البذور والجذور والثمر.. سيرة غير ذاتية غير موضوعية). مطبوعات الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة، رقم: 74. ط: 1 -2001، ص: 7، بتصرف.
[13] حنان سالم، فهيم مصطفى "حصاد الفكر"، ع: 135، م س، ص: 99.

[14] أدخيس محمد (الطفل والتلفزيون وصناعة المستقبل) مجلة (المواطن اليوم)، عدد: 2، مارس 2004، ص: 43.
[15] المرجع نفسه.

[16] أحمد السنوسي: (مظاهر الغزو التربوي الغربي للأمة العالم العربي أنموذجًا) مجلة (الفيصل)، 207 رمضان 1414، فبراير، مارس 1994، ص: 12، بتصرف.
[17] هربرت شيلر: (المتلاعبون بالعقول) ترجمة: عبد السلام رضوان - سلسلة (عالم المعرفة)، عدد: 106 أكتوبر 1986، ص: 104.

[18] مجلة (الفيصل) عدد: 207، مرجع سابق.
[19] المرجع نفسه.

[20] نادية محمود مصطفى، "قضية القدس في (ديزني لاند).. رُؤيَة حول مدْلولات العلاقة بين الثقافي والسياسي"، مجلة (القدس)، عدد: 11، نوفمبر 1999 - رجب 1420 ص: (5 - 9)، بتصرف، أمال الشيمي، "قضية القدس في (ديزني لاند) بين التَّفاعلات الرَّسمية وغير الرَّسمية"، مجلة (أمتي حول العالم)، حولية قضايا العالم الإسلامي، مركز الحضارة للدراسات السياسية، القاهرة، ط: 2000، ص: (185-193)، بتصرف.
[21] محمد عبد المنعم خفاجي: (تربية الطفل المسلم)، مجلة (الأزهر)، عدد: أكتوبر 1979، موافق لذي القعدة 1399، ص: 2167.

المصدر: الكـاتب: محمد السروتي
  • 3
  • 1
  • 6,583

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً