إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم [كتاب الإيمان ج1]

منذ 2015-01-18

دروس في شرح كتاب الإيمان من صحيح الإمام مسلم الجزء الأول

إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم [كتاب الإيمان ج1]

إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم - كتاب الإيمان

(الجزء الأول)

المقدِّمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمداً يليق بعظمته وجلاله، وأشكره شكراً يبلغنا به مرضاته، ويزيدنا بسببه من نعمه ورحماته، ومن أفضل هذه النعم نعمة العلم التي يجلو بها المؤمن ظلام الجهل والبدعة، ويعبد الله من خلالها على بصيرة وحق؛ وذلك بإتباعه للسنة، فيا رب يسر لنا ذلك، واجعلنا فيه من المخلصين، ثم الصلاة مع سلام دائمٍ على النبي محمد الخاتم، المأمور بالازدياد من العلم فقال له الله - جل جلاله -: ﴿ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾ فصلاة ربي وسلامه عليه وعلى آله الأطهار وصحبه الأخيار،

ثم أما بعد:

أنثر أمام عينيك – أخي طالب العلم – فوائد، أرجو بها يوم القيامة عوائد، قيَّدتها أثناء دروس في شرح سِفرٍ من أسفار الدين لبحر من أبحار العلم، وهذا السِّفْر هو ثاني كتابين هما أصح الكتب المصنَّفة؛ ألا وهو: صحيح الإمام مسلم بن الحجاج النيسابوري، بعد أن حذفت الأحاديث المكررة، مع إضافة ما نحتاجه من روايات لصاحب الكتاب الأول أصح الكتب المصنفة صحيح الإمام البخاري، ولا أزعم أني استقصيت كل فوائد الحديث، ولكن جلُّها، مراعياً في ذلك عدم الإطالة والإخلال.

فهذا هو الجزء الأول من كتاب الإيمان من صحيح الإمام مسلم، وفقني الله وإياكم لما يحباه ويرضاه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

عبد الله بن حمود الفريح

حاصل على درجة الدكتوراه من قسم الدعوة والثقافة الإسلامية في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، عام 1437هـ.

  • 0
  • 0
  • 3,137

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً