تشخيص الصّحوة: براءة أم إدانة؟

العدل مع الأمن مطلبان عزيزان، يُشيعان السّلم والاستقرار، ويُمهّدان للتّنمية والتّطور، دون أن نتخلى عن قيمنا وديننا ومكامن القوة لدينا. ... المزيد

ما صحة هذا الأثر؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..

الإخوة الكرام:

أقومُ بعمل بحثٍ علميٍّ مهمٍّ، وأريدُ معرفةَ صحَّةِ أَثَرٍ من الآثار، وجوازِ الاستدلال به، والأثرُ في (كتاب الإيمان والرُّؤيا) من "مصنَّف ابنِ أبي شَيْبَة"، فيما عبَّرهُ عمرُ - رضي الله تعالى عنه:

حدَّثنا ابن فُضَيْل، عن عطاء بن السَّائب قال: حدَّثني غيرُ واحدٍ: "أنَّ قاضياً من قضاة أهل الشَّام أتى عمرَ بن الخطَّاب، فقال: يا أميرَ المؤمنين, رأيتُ رؤيا أفظعتني! قال: ما هي؟ قال: رأيتُ الشَّمسَ والقمرَ يقتتلان، والنجومَ معهما نصفين!! قال: فمع أيِّهما كنتَ؟ قال: مع القمر على الشَّمس. قال عمرُ: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً} [الإسراء:12]. قال: فانْطَلِقْ؛ فوالله لا تعْمَلُ لي عملاً أبداً".

وجزاكمُ الله تعالى خيراً.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:* فالحديثُ أخرجهُ ابنُ أبي شَيْبَة في "مصنَّفه": (31023، 31225،38860)، عن محمد بن فُضَيْل، عن عطاء بن السَّائب قال: حدَّثني غيرُ واحدٍ: "أنَّ قاضياً من قضاة أهل الشَّام أتى عمرَ بن الخطَّاب..." فذكره. ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقٌا