لدي خصية واحدة ، فهل هذا مانع من الزواج؟

منذ 2014-05-14
السؤال:

أنا شابٌّ مُقْبِلٌ على خطبة فتاةٍ، ولديَّ خصيةٌ واحدةٌ، وأجد حرَجًا شديدًا في إخبارها بهذا الأمر، مع العلم بأنَّ المنيَّ موجودٌ، والانتصاب كذلك، ولم أقمْ بأي تحاليل، فهل يلزمني إخبارها أو لا؟ وهل يجب إجراء التحاليل شرعًا؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعدُ:

فيَسَّر الله لك الخير، ووَفَّقك في خطبتك، وجزاك الله خيرًا على حِرْصك على معرفة ما يجب عليك شرعًا.

وبعدُ: فالذي يجب إخبار المخطوبة أو أهلها به من العيوب هو ما يَثْبُت به فَسْخُ النكاح، وهو ما عدَّه الناسُ عيبًا مما هو مُنَفِّرٌ للزوجين، وقد حَصَر جمهورُ العلماء العيوبَ الموجبة للفسخ في نوعين:

الأول: العيوب التي تمنع الوَطْءَ، أو لذَّتَه، أو داء الفرْج.

الثاني: العيوب المنفِّرة أو المُعْدِية؛ ويمثِّلون لها بـ: الجُذام، والبرَص، والباسور، والناسور، والقروح السيالة في الفرْج.

وكذلك أَلْحَقَ بعضُ أهل العلم كلَّ عيبٍ منفِّرٍ؛ كالتبوُّل اللاإرادي، أو بَخَر الفم، أو غير هذا، وهو ما نصره الإمامُ ابن القَيِّم -رحمه الله- بقوله: "والصحيحُ أنَّ النكاح يُفْسَخُ بجميع العيوب كسائر العقود؛ لأن الأصلَ السلامة، وكلُّ عيبٍ ينفر الزوج الآخر منه، ولا يحصُل به مقصودُ النكاح مِن المودة والرحمة فإنه يوجب الخيار".

أما كونك بخِصْيةٍ واحدةٍ، فأُحِبُّ أن أطمئنك فالأطباءُ يقولون: إن خصيةً واحدةً سليمةً تكفي للإنجاب، بل وتزيد، وسبحان الخالق العظيم! وإن كنتَ في شكٍّ فيُمكنك إجراء تحليلٍ للسائل المنوِيِّ قبل الزواج؛ للتأكد مِن القدرة على الإنجاب؛ لتقفَ على كفاءة عمَل الخصية الأخرى، فإن كانت النتيجةُ إيجابيةً -كما هو متوقعٌ في مثل حالتك- فلا يجب عليك إخبار مَن تخطبها بالأمر، ولا تنسَ أمر الاستخارة.

وفقك الله لكل خير، وقدر لك الخير حيث كان.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 9
  • 3
  • 35,968

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً