كيف أزيد من مخزوني الثقافي؟

منذ 2018-03-20

يبقى العامل المميز بين الناس في هذا الجانب هو الممارسة المستمرة دون كلل أو ملل، وهذه هي الطريقة المُثلَى لتعلُّم أي شيء.

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم:

حقيقةً أنا أشعر بالاستغراب عندما أجد بعض الناس يعلمون كل شيء، ويربطون الأحداث ببعضها، وأجدهم واسعي المعرفة والثقافة!!

فهل هناك طرق ووسائل تساعد على زيادة المخزون الثقافي لدى الشخص؟

جزاكم الله خيراً


 

الإجابة:

المفتاح الأساسي لزيادة المخزون الثقافي لدى أي شخص هو الاهتمام، أن يشعر بالحاجة والرغبة والمتعة باكتساب ما يمر عليه من معلومات وأحداث، ومن ثَمَّ ربطها بما لديه من معلومات سابقة.

 

تابع معي هذه النقاط التالية عن بعض الأساليب والأفكار التي أجد أنها الأكثر أهمية في هذا الموضوع:

• أولاً: أفضل مُحَفِّز لكسب المعلومة هو أن تندرج ضمن اهتماماتك وأولوياتك؛ فأنت تعلم أنه - لسبب أو لآخر- لكل منا موضوع ينسجم معه، ينشدُّ إليه، يطرب للحديث فيه أو للاستماع إليه، عندما تبدأ ببناء مخزون ثقافي متعلق بهذا الموضوع فستجد أن الأمر في غاية السهولة والإمتاع.

 

• ثانياً: ابحث عن طريقة لتشارك بها الآخرين، ما اكتسبته من علم ومعرفة، بهذه الطريقة ستجد المحفِّز الكافي لإتقان ما تتعلمه وتقرأه، وسوف يرسخ في ذاكرتك فلا تنساه أبداً، وقد وجدت أن أفضل طريقة لذلك هي محادثة الأصدقاء المهتمين، وعن طريق الكتابة والنشر في أي مكان.

 

• ثالثاً: من المقولات الجميلة التي تعلمتُها يوماً: "إن المثقف هو الذي يعرف شيئاً عن كل شي، وكل شيء عن شيء". لقد انتهى زمان الرجال (الموسوعيين)، الذين يعرفون كل شيء، وهؤلاء - إن وجدوا - ستجد أن ثقافتهم ضحلة وليست عميقة، اليوم هو زمان التخصص المتعمق مع الإحاطة العامة بالعلوم على اختلافها..

 

• رابعاً: هناك العديد من التقنيات الرائعة التي يمكن استخدامها لتقوية الذاكرة والحفظ، تذكر أن الدماغ كالعضلة تنمو وتقوى بالتدريب والرياضة والممارسة؛ ولذا أرجو أن تُراجِع أقرب مكتبة؛ لاقتناء كتاب حول تنمية المهارات الذهنية، أو الالتحاق بإحدى الدورات المفيدة في هذا الجانب.

 

• خامساً: قم بتحفيز نفسك وربط كل جهد بهدفٍ سامٍ، وردد على نفسك: "يجب أن أتعلم هذا؛ فأمتي وبلدي وأهلي بحاجة إلى هذا العلم، بحاجة إلى من يتقنه، وأنا سأكون ذلك الشخص".

 

عندما نربط عملنا اليومي وسعينا لكسب أي معلومة بالنجاح الحقيقي في الدنيا والآخرة، فسوف تنبض في عروقنا طاقة قوية لا مثيل لها..

 

ختاماً: يبقى العامل المميز بين الناس في هذا الجانب هو الممارسة المستمرة دون كلل أو ملل، وهذه هي الطريقة المُثلَى لتعلُّم أي شيء.

  • 2
  • 0
  • 27,148

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً