كلمة (مزايا)

منذ 2018-04-10

وكل باب يضم فصولاً هي الحرف الأول من الجذر؛ فمثلاً: كلمة (كتب) في باب الباء فصل الكاف، وكلمة (نظر) في باب الراء فصل النون...

السؤال:

ما مفرد كلمه (مزايا)؟ وكيف نكشف عنها فى المعجم؟


 

الإجابة:

كلمة مزايا مفردها (مَزِيَّة)، وللكشف عنها في المعجم نتبع عدة خطوات:

1- نأتي بالمفرد من الكلمة وهو (مَزِيَّة).

2- نجرد الكلمة مما لحِق بها من أحرف الزيادة فتصير (مزي) وهذا جذر الكلمة.

3 – في المعجمات الحديثة؛ مثل المعجم الوسيط، و"المكنز"، و"المنجد"، و"الرائد"، و"متن اللغة" وغيرها نبحث بترتيب حروف الكلمة فنكشف عنها في حرف (الميم) مع (الزاي) مع مراعاة الثالث وهو (الياء).

4- أما في المعجمات القديمة مثل "لسان العرب" لابن منظور، و"الصحاح" للجوهري، و"القاموس المحيط" للفيروزآبادي... وغيرها -: فنبدأ بالحرف الأخير؛ لأن تلك المعاجم مرتبة أبوابًا كل باب يضم حرفًا فيه الكلمات التي ينتهي جذرها بهذا الحرف، فمثلاً:

كلمة (كتب) في باب الباء، وكلمة (نظر) في باب الراء...

 

وكل باب يضم فصولاً هي الحرف الأول من الجذر؛ فمثلاً:

كلمة (كتب) في باب الباء فصل الكاف، وكلمة (نظر) في باب الراء فصل النون...

لذلك: نكشف عن كلمة (مزايا) في المعاجم القديمة في باب (الياء) فصل (الميم).

 

ومن المعاني التي وردت لهذه الكلمة في المعاجم:

(المَزِيَّة) بفتح الميم وكسر الزاي وتشديد الياء المفتوحة: الفضيلة يمتاز بها شخص على غيره، جمعها: (مزايا).

والمَزِيَّة في كلِّ شيء: التمام والكمال، ولا يُبنَى منه فِعل، والطعام يخص به الرجل.

والمَزِيَّة: الصفة الحسنة التي تميز الشيء عن غيره  Characteristic.

 

انظر:

"المعجم الوسيط" - (ج 2 / ص 654)، و"المصباح المنير" - (ج 2 / ص 571)، و"الصحاح في اللغة" - (ج 2 / ص 169)، و "جمهرة اللغة" - (ج 1 / ص 462)، و"معجم لغة الفقهاء" - (ج 1 / ص 424)، و "لسان العرب" - (ج 15 / ص 279)، و"تاج العروس" - (ج 1 / ص 8597)، و "مقاييس اللغة" - (ج 5 / ص 256)، و "معجم لغة الفقهاء" - (ج 2 / ص 16)، و"أساس البلاغة" - (ج 1 / ص 444)، و"مختار الصحاح" - (ج 1 / ص 295)، و"المحكم والمحيط الأعظم" - (ج 1 / ص 150)، جميعها في مادة (م ز ي).

 

وكلمة (مَزِيَّة) بوزن (فعيلة) جمعت على (مَزَايَا) بوزن (فَعَائل).

وأصلها (مزايي) الياء الأولى ياء (فعيلة)، والياء الثانية لام الكلمة، ثم أبدلت الياء الأولى همزة كما في صحائف فصارت (مَزَائِي)؛ لأنه يجب إبدال المدة الزائدة في الواحد همزة إذا وقعت بعد ألف الجمع؛ نحو: (صحيفة وصحائف)، ثم قُلِبَت كسرة الهمزة فتحة؛ لأنها عارضة في الجمع، واللام معتلة؛ فصارت (مَزَاءَي)، فَتَحركَتِ الياءُ وانفتح ما قبلها فانقَلَبَتْ ألفًا فصارَت (مَزَاءَا)، فأُبْدِلت الهمزةُ ياءً؛ فِرارًا من وُقوعِ الهمزة بينَ ألفين؛ لأنَّ ذلك يُصيِّرها في تقدير ثلاث ألفات أو ثلاث هَمْزات وذلك مَهْرُوبٌ منه؛ فصارت: الكلمة: (مَزَايَا).

 

انظر: "اللباب علل البناء والإعراب" - (ج 2 / ص 408)، و"الأصول في النحو" - (ج 2 / ص 399)، و"شرح الرضي على الكافية" - (ج 1 / ص 829)، و"أوضح المسالك" - (ج 4 / ص 379)، و"شرح ابن عقيل" - (ج 2 / ص 552)، و"شرح الأشمونى على ألفية ابن مالك" - (ج 2 / ص 97)، و"المقتضب" - (ج 1 / ص 36)، و"شرح شافية ابن الحاجب" - (ج 3 / ص 41)، و"حاشية الصبان على شرح الأشمونى لألفية ابن مالك" - (ج 1 / ص 2274).

سليمان أبو عيسى

  • 3
  • 4
  • 30,853

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً