علاج الوسواس القهري

منذ 2018-10-09

ليس من السهل فض غشاء البكارة لا عن طريق التفكير، ولا عن طريق الاستثارة، ولا بغيرها من الوسائل الظاهرية؛ فكوني مطمئنة.

السؤال:

أنا طالبة مدرسة، كثيراً ما تراودني وساوس الشيطان عن العذرية، وكيف تُفْقَد، وأهلي متحفظون، وأنا حقّاً أستحي من سؤال أمي أو أخواتي.

 

لكنني كثيراً ما أسمع أنه يمكن أن ينفضَّ غشاء البكارة بسرعة كبيرة، فأصبحت أخشى فقدانه إذا فكرت بذلك، وأخشى أن يكون ذلك صحيحاً، فماذا عليَّ أن أفعل لأتخلص من تلك الأفكار؟ أم أنه حقّاً قد يُفقد مع الاستثارة والتفكير بالأمر؟

 

شكراً، وجزاكم الله خيراً

الإجابة:

• ليس من السهل فض غشاء البكارة:

 لا عن طريق التفكير، ولا عن طريق الاستثارة، ولا بغيرها من الوسائل الظاهرية؛ فكوني مطمئنة.

• أودُّ أن أسأل:

هل تشعرين بضغط هذه الأفكار عليك..

 أي: أفكارك حول غشاء البكارة؟

 

بمعنى آخر:

هل تحاولين جاهدةً طرد هذه الأفكار، وإقناع نفسك بكل الحجج, ومع هذا تبقى ملحَّةً عليك، وتعاودك مرةً بعد أخرى؟ هل تشعرين بصعوبة في مقاومة التفكير في هذا الأمر؟ إذا كانت الإجابة: نعم؛ فنحن هنا نتحدث عن صورة من صور مرض نفسي معروف، هو (الوسواس القهري).

 

السؤال الثاني:

هل تشعرين بأن هذه الأفكار بدأت تؤثِّر في حياتك؟ بمعنى: أنك تشعرين بالتعب، وتصرفين وقتاً طويلاً في التفكير فيها، على الرغم من محاولتك لإبعادها عن ذهنك؟ إذا كان الأمر كذلك؛ فيجب أن تزوري أحد الأطباء النفسيين؛ للتيقُّن من التشخيص، وإعطائك العلاج المناسب.

 

أما إن كانت هذه الأفكار هي مجرد خواطر عابرة، وقلق وتفكير بين حين وآخر؛ فهذا أمرٌ طبيعي، وكل ما يجب فعله هو أن تطمئني؛ فلا شيء يدعو للقلق في هذا الموضوع.

انطلقي في حياتك تعلماً وطاعةً لله - عزَّ وجلَّ - ولا تنسي أنَّ أمة الإسلام بحاجة ماسَّة إليكِ أنت؛ فلا تخذليها..!!

 

الكاتب: د. ياسر بكار.

  • 0
  • 0
  • 36,245

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً