الزواج عبر الفيس بوك

منذ 2020-11-12

فتاة على جروب نسائي رأت تعليقًا لامرأة تبحث عن عروس لأخيها، فانتحلت اسم صديقتها، وأعطت لتلك المرأة رقم أمِّها، لكنَّ أباها متعنِّتٌ في الأمر؛ لأن هذا الشاب من مدينة أخرى، وتسأل: ما الحل؟

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في جروب نسائي على الإنترنت كتبت امرأة تعليقًا، وقالت فيه: "نحن نبحث لأخي المتدين عن زوجة، ولم نجد؛ لأنه يريدها أن ترتديَ النقاب، ولا تعمل، وهو يعمل في شركة بترول"، فبعثت إليها، وقلتُ لها: "أعرف فتيات كثيرات، إن أردتِ أن أدلَّكِ"، وقلت لها أن اسمي هو خَوْلَةُ وهو اسم صديقتي، وأنا اسمي سارة؛ أي: إني انتحلت صفة صديقتي، ودللْتُها على نفسي، وقد طلبَتْ رقم أمي، فأعطيته لها، وتكلمَتْ معها، وردَّت أمي قائلة: "سأسأل أباها ثم أرد عليكِ"، وقد لمستُ في كلامها أنا وأمي اللباقة والجِدِّيَّةَ، وقد أخبرت أمي أبي، وسأل أبي عن كيفية وصولهم لمدينتنا، رغم أن مدينتهم بعيدة عنا، فقالت له أمي بأنهم سألوا عن عروسٍ لابنهم في مدينتنا، فدُلُّوا على ابنتك، وأبي الآن يريد أن يعرف من دلَّهم علينا بالتحديد، ماذا أفعل؟ هل أخبر صديقتي أني انتحلتُ صفتها، مع العلم أنها على قدر من الأخلاق، ولا أظن أنها ستمانع، لكن لست متأكدة؟

وصديقتي هذه قد دلَّت عليَّ من قبلُ لقريبها ورفضته؛ لأنه يريد التعرف لا أن يأتيَ البيوت من أبوابها، والرجل يريد أن يأتيَ ليراني، هل أقول لأبي: دلَّتني صديقتي عبر الفيس بوك، أو أقول: دلَّتني صديقتي دون ذكر الفيس بوك؟ وما أفضل مكان للرؤية الشرعية؟ فبيتنا يُطِلُّ على بيوت الجيران، أما بيت عمي فمنعزلٌ، وإذا تمت الرؤية الشرعية هناك، هل تنصحونني بأن يأتيَ أبي أو لا بأس أن يحضُر عمي فقط؟ وأيضًا يوجد بيت أمي، لكنه ليس مناسبًا، وما رأيكم في لُبس النقاب وعدم العمل، وربما التوقف عن الدراسة، هل أقبل؟ وأمرٌ آخر أود أن أُحيطكم علمًا أنني ما فعلت هذا إلا لأن أبي رفض رجلين خطباني خِطْبَةً تقليدية؛ لأنه لا يريد لي الزواج من المدن التي كانوا منها، وقد بكيتُ كثيرًا، وقال لي أنه يريد أن يزوِّجني من مدينتنا، أو من المدينة التي منها هذا الرجل الذي بعثتُ له، أرجو الرد في أقرب وقت، فأنا أنتظر لأردَّ عليهم، وجزاكم الله خيرًا.

 

الإجابة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين؛ أما بعد:

فأهلًا بكِ أختي الفاضلة، رسالتكِ توضِّح أنكِ ترغبين في الزواج، وأعجبكِ ما قالته السيدة الفاضلة عن أخيها من تَدَيُّنٍ وخُلُقٍ، ولكي تُبعدِي عنكِ الإحراج، انتحلتِ شخصية صديقتكِ، وكانت السيدة صادقة في رغبتها، وتقدَّمت للخِطبة، وأبوكِ قد رفض؛ لأنه من مدينة أخرى.

 

في البداية عليكِ مصارحة صديقتكِ بأنكِ انتحلتِ شخصيتها، وإذا وافقت على الموضوع، أخبري أباكِ أنهم عن طريق صديقتكِ.

 

وأفضل مكان للرؤية الشرعية هو منزلكِ بوجود أهلكِ، وَرَدَّةُ فعل أبيكِ طبيعيةٌ بالخوف من أن يزوِّجَ ابنته بشخص لا يعرفه من مدينة أخرى، ولكن بعد الرؤية الشرعية إن تمَّ القَبول، وبعث الله في قلوبكما المودة والرحمة، فجرِّبي المحاولة مع أبيك مرة أخرى.

 

وفَّقكِ الله، وسدَّد خطاكِ.

  • 0
  • 0
  • 294

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً