صفات الشخص الإيجابي

منذ 2020-11-17
السؤال:

أعاني من مشكلة صغيرة، وهي أنني أشعر بأني جبان، وأعترف بذلك! أسمع وأقرأ في التاريخ الإسلامي لأرفع همتي، ولكن هذا يعطيني اندفاعا لحظيا، ولا يغير من الجوهر الذي يحتاج إلى تغيير كبير!

ولم أجد طريقة عملية أشجع فيها نفسي، فالوقوف بالمعركة، أو بمواجهة شيء جداً نادر، ولا أستطيع اصطناعه لكي أتمرن عليه! فهل من مساعدة، أو دلني على طريق أجد فيه من يساعدني!؟

الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي حفظك الله ورعاك! اعلم أن الإنسان الإيجابي هو الذي يأخذ بزمام المبادرة في حياته، ويعترف بمسؤولياته الكاملة عن أفعاله وتصرفاته، فيكون تفكيرك إيجابياً بعيداً عن الارتباك والخوف والقلق، والشخص الإيجابي يتميز بصفات، نذكر منها:

1- أن لا ينهزم للواقع، بل يبحث عن البدائل دائماً.

2- يتحكم في ردوده وأفعاله.

3- يبذل قصارى جهده كي يفوز بثقة الآخرين.

4 - يجرب أساليب كثيرة تقربه إلى الناس ولا ييأس.

والشيء الذي تعاني منه هو نوع من ضعف في الشخصية، وقد تغلب عليك التفكير السلبي، فلا تترك للتفكير السلبي مجالا بل حاول أن يكون تفكيرك إيجابياً دائما؛ حتى تستطيع أن تنجح في حياتك، وتحقق ما تصبو إليه بإذن الله تعالى!

وإن من أهم شروط الشخصية المتكاملة هي الاستقامة والنزاهة، وهذا يعني أن نهتم بالقيم والمبادئ قبل أي شيء آخر، وأن نحترم أنفسنا ونحترم الآخرين، والقدرة على إيجاد التوازن بين الشجاعة واحترام الآخرين، فحاول أن تجعل شخصيتك قوية وتثق بنفسك دون المبالغة في ثقتها، بل أعطها تقديرها ولا تنقص من شأنها! ولكي تعرف كيف تقدر ذاتك هناك صفات يتمتع بها الشخص الذي يقدر ذاته ولا ينقص من قدرها شيء، ومن بينها:

1 - أن تكون شخصاً مسيطراً على انفعالاتك.

2- أن تكون متوازناً في حياتك لا إفراط ولا تفريط.

3- تعشق العمل وتستمتع به، وتتسم بالحماس والدافعية والميل إلى التغيير والتطوير.

4 - صريح وواضح، ولا تميل إلى استخدام الإشارات عند الحديث مع الآخرين.

5 - عندما تواجه المصاعب تتجاوز ذلك بسرعة، فتكون إيجابياً ومتفائلا.

6 - تعتمد على ذاتك وتتمتع بالقدرة على التصرف باستقلالية دون الرجوع إلى الآخرين.

7- اجتماعي ومتعاون، وتشعر بالسعادة إذا اشتركت في عمل جماعي.

هذه بعض الصفات لتقدير الذات، فحاول أن تسير عليها، وبإذن الله تعالى ستكون لك شخصية متوازنة.

وبالله التوفيق!
 

  • 0
  • 0
  • 118

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً