أثر أفلام العنف على الأطفال

منذ 2021-03-01

سيدة شاهدتْ ابنتها فيلمًا من أفلام الرعب عن دميةٍ تقوم بأعمال إجرامية، مما أصاب الطفلة بحالة من الخوف الشديد.

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لدي ابنة عمرها 8 سنوات، كانت مُتفوقةً في دراستها، وتأكل وتلعب بشكل طبيعيٍّ، ولا تعاني مِن أي مرض جسمي أو نفسي، لكن المشكلة أنها رأتْ والدها يضربني، ومنذ ذلك الوقت وهي لا تحب والدها، وحاليًّا أنا منفصلة عن والدها.

 

مُؤخرًا شاهدتْ - وحدها وأنا نائمة - فيلم رعب يَحكي عن دمية تقوم طوال أحداث الفيلم بعدة جرائم..

أصبحت الفتاةُ تخاف خوفًا شديدًا مِن مجرد ذكر كلمة دمية أو عروسة، وتخاف مِن كل أنواع الدمى، حتى إننا رمينا كلَّ الدمى والألعاب من البيت بناءً على طلبها!

 

حالتُها الآن غير مستقرةٍ، فهي لا تنام جيدًا، وتشاهد كوابيس مفزعة عن الدمى القاتلة، وتتقيأ مِن كثرة الرعب بعد الأكل أو الشرب مباشرة، كما تخاف من البقاء وحيدة في المنزل، ولا تلعب مع الأطفال، ولا تتركني إذا خرجتُ معها، بل تظل متمسكةً بملابسي من كثرة الخوف!

 

أخبرتني أنها ترى دائمًا دمى متحركة أمام عينها، مما يُؤدي إلى حدوث خفقان وتنفس سريع، واصفرار في الوجه، ورعشة.

أخبروني كيف أخفف من حالتها لأنها أتعبتني جدًّا؟!

الإجابة:

الحمدُ لله الذى بنوره تتم الصالحات، وبذِكْره تُقضى الحاجات، نبدأ مستعينين بالله في حلِّ المشكلة.

التشخيص: فوبيا الدمى.

العلاج:

• يمكن استخدام طريقة العلاج بالمواجَهة: يتم ذلك بتعريض البنت لنفس الموقف الذي تسبب في حالة الرعب، لكن بشكل منتظمٍ ولأطول فترة ممكنة في وجود الأم؛ لأنَّ وجودها يُعطي نوعًا مِن الطمأنينة للبنت بأن هذا الشيء لن يُؤذيها كما اعتقدتْ في الماضي، وبذلك يُساعدها في التغلب على الرعب ومُواجهة الخوف، فمثلًا: مِن الممكن أن تضَعَ الأمُّ في الصباح الباكر وقبل أن تستيقظَ ابنتها الدميةَ لتُخبِرها أن هذه الدمية كانتْ نائمةً معهم على نفس السرير، وأنها لعبه وغير مُؤذية.

 

• العلاج بمجموعات الدعم: وهو الانضمامُ إلى مجموعة يُعانون مِن نفس المشكلة، فتشعر بتعاطفهم معها، مما يساعدها على التخلُّص مِن الخوف وعدم البقاء وحيدة.

 

• تنمية الثقة بالنفس لدى البنت، وإقناعها بأن هذه الأفلام ليستْ حقيقية، ومن الأفضل البحث عن تصوير الفيلم وأن ترى البنت طريقة التصوير حتى تقتنعَ أنه مجرد تمثيل، ليس له أساس من الصحة.

 

• أيضًا يجب تنمية الجانب الديني لدى البنت، وأن تعتادَ على قراءة القرآن، وأن تعرفَ أن الضر والنفع وكل ما يحصل لنا مِن تقدير الله عز وجل.

والله هو الشافي والمعين

  • 1
  • 0
  • 416

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً