بين زوجي وأهلي

منذ 2015-07-13

الإسلام -دين الله الخاتم- ينهى عن القطيعة، ويدعو للوصل وتوثيق العلاقات والروابط بين المسلمين، بل ومع غير المسلمين من غير المعادين للإسلام، أمرنا سبحانه وتعالى ببرهم والعدل معهم؛ فقال تعالى: {لاَ يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}، ويزداد الأمر وجوبًا بالوصل ونهيًا عن المقاطعة بين المسلمين

السؤال:

السلام عليكم..
مشكلتي بدأت منذ ثلاث سنوات مرت، هناك عدة مشاكل بين زوجي وأهلي، بدأت القطيعة وعدم السلام، ولا حتى الزيارات، علما بأن زوجي يرسلني إلى أهلي، ولا يقصر بأي واجب معي، أو مع أطفالي، لكنه يكره ذكر أهلي، أو حتى الكلام عنهم.

توفيت جدتي، فلم يقدم واجب العزاء لأمي، حتى أولادي يسألونني: "لماذا أبونا لا يحب أخوالنا؟".
وأنا لا أدري ماذا أفعل؟ أرجو إرشادي، ولكم خالص الشكر، وجزاكم الله كل خير.

الإجابة:

أختنا الفاضلة:
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
وأهلا ومرحبا بك، وشكر اللهُ لك ثقتك بإخوانِك في موقع (المسلم)، ونسأل الله عز وجل أن يجعلنا أهلا لهذه الثقة، آمين.  ثم أما بعد:

نود بداية أن نؤكد أن الإسلام -دين الله الخاتم- ينهى عن القطيعة، ويدعو للوصل وتوثيق العلاقات والروابط بين المسلمين، بل ومع غير المسلمين من غير المعادين للإسلام، أمرنا سبحانه وتعالى ببرهم والعدل معهم؛ فقال تعالى: {لاَ يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [الممتحنة: 8]، ويزداد الأمر وجوبًا بالوصل ونهيًا عن المقاطعة بين المسلمين، إذا كنا بصدد الحديث عن مسلمين لهم حق إضافي مع الإسلام، ألا وهو حق القرابة أو الرحم أو الجيرة أو النسب أو الزمالة أو الشراكة أو... إلخ، فعندها يكون الأمر بالوصل أولى والنهي عن المقاطعة أكبر.

هذه مقدمة أولية رأيت أن أوضح بها الحق، وأضع بها النقاط فوق الحروف، غير أنني أعترف بأن هناك من الأقارب والأرحام والأنساب، والأصحاب والجيران، والشركاء من يسيئون أكثر مما يصلحون، ومن شرهم أكبر من خيرهم، وضررهم أكبر من نفعهم، وعندها يصبح البعد عنهم غنيمة، وتجنب شرهم أولى، على ألا نبالغ في اللدد، ونشدد في الخصام، وأن نبقي على علاقة شرعية أمرنا بها، لكن في أضيق الحدود.

أما بخصوص مشكلتك -أختنا الكريمة- فقد أعجبني إنصافك لزوجك بقولك: "زوجي يرسلني إلى أهلي، ولا يقصر بأي واجب معي أو مع أطفالي"، وإن وصفتِ المشكلة في عبارات دقيقة بقولك عنه: "أنه يكره ذكر أهلي أو حتى الكلام عنهم، وتُوفيت جدتي، فلم يقدم واجب العزاء لأمي".

وربما ولأنك لم توضحي لنا طبيعة المشاكل بين زوجك وأهلك، واكتفيتي بذكر عبارة: "هناك عدة مشاكل بين زوجي وأهلي"، ولأنني مقدر أن سبب انزعاجك الحقيقي هو أن أولادك لاحظوا الأمر، وأنهم بدأوا يوجهون لكِ أسئلة طبيعية ومنطقية، من عينة: "لماذا أبونا لا يحب أخوالنا؟"، فإنني أستعين بالله وألخص لكِ الرد في النقاط التالية:

1- راجعي زوجك في الأمر برفق:
على أن تحسني اختيار الوقت المناسب والمكان المناسب، والأسلوب المناسب، فلا تبادرينه بالهجوم عليه، متهمة إياه بأنه المخطئ، وأنه السبب في هذا الخصام، وأنه.... إلخ، وإنما أوصيك بأن تستثمري لحظة ارتفاع الإيمان لديه، أو مع دخول شهر رمضان الكريم، باستئذانه في النقاش معه في موضوع الخلاف مع أهلك، فإن رأيت منه موافقة، ورغبة في الحديث، فتدرجي معه، قولي له عفا الله عما سلف، لن نناقش الماضي، نفتح صفحة جديدة، أنا لا أطلب منك أن تعمق علاقتك معهم، أو أن تشاركهم في تجارة، أو تنتقل للعيش قريبًا منهم، أو لتكرار زيارتهم، أو....إلخ، وإنما أدعوك للحد الأدنى من العلاقات الاجتماعية، وهو الذي جمعه الإسلام في بيانه لحق المسلم على المسلم، وأدناه أن تبارك له إن أصابه خير، وأن تواسيه إن أصابه شر.

2- استمري في وصل أهلك:
طالما أن زوجك لم يمنعك ولكن بقدر حكيم، وفي الظروف التي تستحق، وفي المناسبات المهمة، دون مبالغة مقصودة، أو تكرار ملحوظ، على ألا تنقلي له عنهم إلا الشكر والسلام، من غير تفاصيل ربما لا يحبها، ولا تقع على قلبه بردًا وسلامًا، واحذري أن تستفزي مشاعره بالثناء الزائد عليهم، أو بالإكثار من ذكر شخوصهم الذين لا يهوى سماع أخبارهم، ففي وصلك طاعة لله، وربما جعلك الله قنطرة للصلح غدًا.

3- احذرا منع أولادكما من ود أرحامهم:
فلا تمنعوا أولادكم من زيارة أجدادهم وأخوالهم وخالاتهم وأقربائهم، دون أن تشحنوهم بالبغضاء، وتشغلوهم بتفاصيل المشاكل والخلافات، مع تنبيهك على أهلك بألا يثيروا هذه التفاصيل أمام أبنائك، وألا يؤلبوهم على أبيهم، حتى لا يدفع ذلك زوجك لمنعهم من زيارة أهلهم، ومقاطعة أرحامهم.

4- اعلمي أن الزمن جزء من العلاج:
وأن النسيان نعمة من نعم الله على عباده، وأن الأيام والليالي كفيلة بتضميد الجراح، وتبديد الخلافات، فلا تستعجلي الأمور، ودعي المياه تعود إلى مجاريها الهوينا الهوينا، فالقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء، وصدق من قال: "أحبب حبيبك هونًا ما عسى أن يكون بغيضك يومًا ما، وأبغض بغيضك هونًا ما عسى أن يكون حبيبك يومًا ما".

5- حددي سبب الخلاف وأصل المشكلة قبل العلاج:
ويمكنك مع هذا أن تعرفي سبب الخلاف بينهما، وأن تحددي بالضبط أصل المشكلة، فربما كان هذا ناجمًا عن اللبس أو سوء الفهم، أو نقل خطأ لبعض الكلمات، أو وجود وسيط سوء، كان سببًا في إذكاء الخلاف، فإذا وصلتِ للحقيقة فإنه يمكنك أن تصلحي بينهما، بعد عرض الحقيقة كاملة أمام زوجك أولا، أو الإشارة إلى أهلك بضرورة التقدم بالاعتذار لزوجك عن كان الخطأ منهم.

6- في كل الأحوال أحرصي على زوجك:
ولا تعرضي حياتك الزوجية للخطر، وألا تضعيها في مواجهة الخلاف بين زوجك وأهلك، وأن تؤكدي لزوجك بالعمل والتصرفات والكلام أحيانًا أنك في صفه هو، وأنه أحب وأقرب وأهم عندك من كل أهلك، فهذا مما يحافظ على بيتك، وينأى بحياتكما وأولادكما وعلاقتكما عن نار الخلاف بين زوجك وأهلك. فأنتِ رأس الحربة في الموضوع كله، وبدونك ليس لأهلك أي أهمية عنده، فأحرصي على أن تضعي بيتك في مهب الرياح فتعصفي بحياتك وبييتك وأولادك.

وختامًا:
نسأل الله عز وجل أن يجعل في كلامنا الأثر، وأن يتقبل منك نيتك الطيبة في الصلح بينهما، وأن يثيبك عليها خيرًا، وأن يهد قلوب أهلك وزوجك إلى الحق، وأن يصرف عنكم كيد الشيطان ومكره...
اللهم آمين.. وصلِ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

همام عبد المعبود

  • 2
  • 0
  • 13,514

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً