شجار بناتي لا ينتهي!

منذ 2017-07-18

المشاجرات الدّائمة بين الإخوة، إلا أنّها علاقة ترابط واحتكاك طبيعية ناتجة عن الشّراكة والتّواصل المستمر خلال ساعات النّهار، ولا تُعدّ مؤشّراً لعدم الانسجام والود أو ضعف أواصر المحبة، ورغم وجود التباين في طبيعة ونوعيّة الشجارات التي تحدث بين الأخوة، إلا أنّها من المشكلات الشّائعة في الحياة الأسريّة، ولا بد من التّعامل مع تلك المشاجرات بعيداً عن التّصعيد أو إعطائها أكبر من حجمها.

السؤال:

رزقني الله بفتاتين، الكبرى عمرها ثمان سنوات، والصغرى ثلاث سنوات، والمشكلة عندي أن شجارهما لا ينتهي في كل صغيرة وكبيرة، وأنا أحتار كيف أحل النزاع! فكل منهما تدعي أنها المظلومة، وأنا غالبًا ما أرجح كفة البنت الصغيرة على اعتبار أنها صغيرة والأخرى أكبر منها، كما أن هذه الأخيرة تكذب علي باستمرار، فلم أعد أصدق كلامها حتى وإن كانت محقة، ولا أدري كيف أتصرف معهما!

الإجابة:

الأم العزيزة: أسعدك الله، وبارك لك في طفلتيك، وحفظكم وسائر أحبّتك.

رغم الإزعاج الذي تتسبّب به المشاجرات الدّائمة بين الإخوة، إلا أنّها علاقة ترابط واحتكاك طبيعية ناتجة عن الشّراكة والتّواصل المستمر خلال ساعات النّهار، ولا تُعدّ مؤشّراً لعدم الانسجام والود أو ضعف أواصر المحبة، ورغم وجود التباين في طبيعة ونوعيّة الشجارات التي تحدث بين الأخوة، إلا أنّها من المشكلات الشّائعة في الحياة الأسريّة، ولا بد من التّعامل مع تلك المشاجرات بعيداً عن التّصعيد أو إعطائها أكبر من حجمها، ومحاولة تدريب طفلتيك على حلّ المشكلات ذاتيّاً من خلال فرض بعض الضّوابط والقواعد التّربويّة التي يتوجّب على الطّفلتين احترامها والالتزام بها.

 

وللمزيد من المساعدة نوضّح لك الآتي:

أولاً: أسباب كثرة المشاجرات بين طفلتيك:

  • طبيعة الاختلاف في المرحلة العمريّة، والفرق غير البسيط في نوع الاهتمامات وأنماط التّفكير وأساليب اللعب المناسبة لكل عمر.
  • الغيرة بين الأختين، ورغبة كلٍ منهما الحصول على القدر الأكبر من حبّ الوالدين واهتمامهما، خاصّة بالنّسبة للطّفلة الأكبر؛ كون الاهتمام غالباً ما يكون منصبّاً نحو الأصغر سنّاً، وغالباً ما يكون ذلك دافعًا لجوء طفلتك الكبرى للكذب.

 

ثانياً: المشاجرات بين الأطفال لها جانب إيجابي يوازي بالحجم جانبها وتأثيرها السّلبي على نفسيّة الوالدين أو المربين، نوضح لك بعض تلك الجوانب الإيجابيّة:

  • الشجار يُعدّ نوعاً من أنواع التّواصل واكتساب المهارات الاجتماعيّة، وأسلوبًا من أساليب التّمكين في معالجة المشكلات وتسوية الخلافات، واكتساب الذّكاء الاجتماعي.
  • كما أنّ الشّجار يساعدهما على اكتساب مهارات الدّفاع عن الحقوق وحماية النّفس من الاعتداء، والتّعبير عن المشاعر، والتّكيّف مع الضّغوط.
  • يمكّن الأطفال من اكتشاف نقاط ضعفهم، ويساعدهم على اكتساب القيم كالمسامحة، والتّصالح مع الذّات والآخرين.
  • يُساعدك في فهم شخصيّة أطفالك واكتشاف عيوبهم وأخطائهم، ومساعدتهم في تطوير سلوكيّاتهم.

 

ثالثاً:  أساليب المساعدة للحد من المشاجرات ما أمكن بين الأختين:

  • التّعامل مع الشّجار بينهما بهدوء، وغرس الثّقة بالنّفس في نفوس كلا الطّفلتين، وتلبية حاجة الحب والعطف والحنان بالتّساوي والعدل، وبث الشّعور بالأمان والطّمأنينة، وعدم مواجهة مشاجراتهما بالانفعال.
  • عليك الإصغاء باهتمام لكلٍ منهما، ومنحهما الشّعور والطّمأنينة باللجوء إليك كمصدرٍ لحماية كليهما من وقوع الظّلم عليها.
  • عليك تفهّم أسباب نشأة الشّجار بين الطّفلتين، مع منح كلٍّ منهما الحق في التّعبير عن الذّات، إضافة إلى وضعهم في قاربٍ واحد، وعدم الانحياز لواحدة ضد الأخرى.
  • التّحدّث لكلٍ منهما بالأساليب التي تحاكي المرحلة العمريّة، فالكبرى تحتاج للاعتداد بذاتها والثّناء على قدرتها في ضبط انفعالات والسّيطرة على أسباب المشاجرات ومنع حدوثها، مع تعزيز قدرتها على تحمّل مسؤوليّات تزيد من شعورها بالارتقاء بالمرحلة العمريّة، وتحد من انفعالاتها وشعورها بالغيرة تجاه الاهتمام من قبل الوالدين بالأخت الأصغر سنّاً.
  • تدريبهما على أنْ تتحمّل كل منهما جزءًا من حلّ المشكلة للمساعدة في خلق دافع ذاتي عند كلٍّ منهما؛ لمنع نشوب الشّجار تحسباً للعواقب المترتبة على كلّ واحدة.
  • عليك بشغل أوقات الفراغ لكلا الطّفلتين بشكلٍ يناسب المرحلة العمريّة لكلّ واحدة.
  • تشجيع الطّفلتين على أساليب إيجابيّة في استيعاب كلٍّ منهما الأخرى، من خلال إعادة تمثيل الموقف، وطرح الأساليب الأنسب في الوصول إلى حلّ مناسب لكليهما، دون الوقوع في فوضى الصّراخ أو الشّجار بالأيدي.
  • غرس القيم الدينيّة والتّربويّة في نفوس الطّفلتين، مثل العطف على الضّعيف والصّغير، واحترام الكبير، وتقدير مشاعر الآخرين، والحرص على خصوصيّاتهم، وعدم تجاوز القواعد والضّوابط التّربويّة.
  • تدريبهما على المهارات الاجتماعيّة، وكيفيّة الاستئذان قبل استخدام أدوات الآخرين، وخصوصيّة كلٍّ منهما، والاعتذار عن الخطأ، وأساليب الحوار بعيداً عن المشاحنات.

وأخيراً: من الأشياء التي تضفي على العلاقة بين الأخوات طابع القوّة والمتانة؛ عندما تصلان إلى مراحل عمريّة متطوّرة تلك المشاجرات الطّفوليّة التي جعلتهما أكثر كفاءة وقدرة على فهم ذات كلٍ منهما عن قرب.

المستشار: أ.أميمة صوالحة

  • 2
  • 0
  • 5,278

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً