تبدل حال أطفالي التوأمين وكرهت نفسي بسببهم!

أريد مساعدتكم بشأن أبنائي التوائم، أعمارهم 6 سنوات، أصبحوا دائمي الشجار وكثيري الحركة فيما بينهم، وأصبحوا لا يحترموني ولا يحترمون أباهم، ولا يعملون بكلام أجدادهم. لقد تبدلوا 90 في المئة، حتى في نومهم غير مرتاحين، ودائمًا يصكون أسنانهم.

أصبت بالإحباط وكرهت نفسي؛ لأن الكل أصبح يشتكي منهم، ولا أحد يريد أن أصطحبهم عندهم لكي أذهب إلى عملي، علمًا أنهم كانوا مطيعين، والكل يحبونهم.

لا أعلم هل هي عين أم مس أم غير ذلك! لقد أصبحت عصبية متدمرة، أضربهم وأدعو عليهم والألم يعتصر قلبي عليهم، فأعود للاستغفار خوفًا عليهم من الأذية.

أنا حائرة، ساعدوني. ولكم جزيل الشكر.

السيدة الفاضلة، الأطفال في هذا العمر يكونون في أوج نشاطهم، ويظهر عليهم التقدم اللفظي والحركي بشكل ملفت، فلربما كان الأمر طبيعياً إلى حد ما، ولكنك ترين أن هذه السلوكيات في ظل بيئة البيت الذي تسكنونه غير طبيعية، فلربما كان البيب صغيراً بحيث لا يسمح لهم بالحركة وتفريغ الطاقة الحركية، أو أن هناك الكثير ... أكمل القراءة

شجار بناتي لا ينتهي!

رزقني الله بفتاتين، الكبرى عمرها ثمان سنوات، والصغرى ثلاث سنوات، والمشكلة عندي أن شجارهما لا ينتهي في كل صغيرة وكبيرة، وأنا أحتار كيف أحل النزاع! فكل منهما تدعي أنها المظلومة، وأنا غالبًا ما أرجح كفة البنت الصغيرة على اعتبار أنها صغيرة والأخرى أكبر منها، كما أن هذه الأخيرة تكذب علي باستمرار، فلم أعد أصدق كلامها حتى وإن كانت محقة، ولا أدري كيف أتصرف معهما!

الأم العزيزة: أسعدك الله، وبارك لك في طفلتيك، وحفظكم وسائر أحبّتك.رغم الإزعاج الذي تتسبّب به المشاجرات الدّائمة بين الإخوة، إلا أنّها علاقة ترابط واحتكاك طبيعية ناتجة عن الشّراكة والتّواصل المستمر خلال ساعات النّهار، ولا تُعدّ مؤشّراً لعدم الانسجام والود أو ضعف أواصر المحبة، ورغم وجود التباين في ... أكمل القراءة

قِتالُ الأحبَّة!

وفي لحظةٍ متطابقةِ الثواني، رفع كلٌ منهما أداةَ بطشِه بيدِه عاليًا فى الهواء، وبلا ترددٍ هَوَى كلٌّ منهما بما في قبضته بلا هوادةٍ على نصفه الآخر.... ... المزيد

من الواقع

العلماء والفضلاء يعلمون الناس فيقربوهم ويحببوهم، والحمقى والجهال ينكرون على الناس فينفروهم ويعادوهم. لاتحقروا أو تغضبوا أو تتهموا ولكن علموا وفهموا واصبروا واحترموا عقول الناس ورؤاهم في الحوار والنقاش. ... المزيد

تربية ولدي يتيم الأب

توفي زوجي وابني لم يبلغ العامين من عمره، والآن أصبح عمره 12 عامًا، أعاني في التعامل معه فهو عصبي جدًا، ودائمًا يشعر بالغيرة من أخته التي تصغره بعام، رغم أني لا أفرق في التعامل بينهما، بل أشجعه أكثر في الدراسة؛ لأني أعرف قدراته وقدراتها، يتعبني كثيرًا في مذاكرته بالرغم من مدح مدرسيه لمستواه، ويقولون أن مستوى ذكائه ممتاز، لكن يجب عليه المذاكرة ليصبح متفوقًا، وهو لا يرغب في المذاكرة، ودائم الشجار معي والعناد، وأنا لا أخفي عليك أغضب عليه لقلة مذاكرته، فهو ضعيف في القراءة، ماذا أفعل؟ هو في الصف السادس الابتدائي، وأنا أشجعه بأشياء ثمينة ولا أعلم كيف أتعامل معه عمومًا في كل النواحي، فأنا أم وأب في وقت واحد.

شكرًا لك على الكتابة إلينا، وأعانك الله وجزاكِ خيرًا على الدور المزدوج الذي تقومين به في تربية الطفلين. الأصل في طفل في هذا العمر اليافع أنه يسهل علينا السيطرة عليه وحسن توجيهه بالطريقة التي نريد، ليس بالضرب أو العنف أو القسوة، وإنما بحسن الفهم للمهمة المطلوبة منّا، ومن خلال الاستيعاب ... أكمل القراءة

(34) ولاية القضاء (5)

بَذْلُ الْمَالِ عَلَى طَلَبِ الْقَضَاءِ فَمِنَ الْمَحْظُورَاتِ؛ لِأَنَّهَا رِشْوَةٌ مُحَرَّمَةٌ يَصِيرُ الْبَاذِلُ لَهَا وَالْقَابِلُ لَهَا مَجْرُوحَيْنِ. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً