وجهة نظر (2/2)

منذ 2014-09-08

ليس مطلبي بالبحث: الزهد البدعي، ولم أدع يومًا إلى ترك التنعم المعتدل الذي لا يفسد الدين.. إن مطلبي إقامة الشخصية السوية الإسلامية، ولا يكون هذا إلا بالعودة إلى مصادر تكوين الشخصية الإسلامية! وليس بالتهافت على كل كتاب استوردت فكرته من الغرب، نريد الشخصية السوية الحقيقية المتفردة المعتزة بقيمها ودينها، التي تتشبه بجيل تحمّل المشاق العظيمة في الفترة المكية..

السؤال:

لم أدع يومًا إلى ترك التنعم المعتدل الذي لا يفسد الدين.. إن مطلبي إقامة الشخصية السوية الإسلامية، فكيف ذلك؟

الإجابة:

(4)
إن ما سبق هو عبارة عن سبب من الأسباب الكثيرة التي أدت -من وجهة نظري- إلى هذه الطوابير المزدحمة أمام عيادات الطب النفسي، في بلادنا (بلاد الإسلام).

عند أول عقبة أو مشكلة بسيطة جدًا، عند أول بادرة وسوسة أو رغبة في عدم مخالطة الناس..
عند أقل ضيق أو حزن يتهافتون على العيادات النفسية، يظنوا أن الطبيب في يده العصا السحرية التي ستزيل آلام الحياة، فالدنيا كما ارتسمت لديهم في مخيلاتهم من خلال الإعلام وما يقرأون في وسائل التربية لا بد أن تكون وردية رائعة الجمال!

إن مفهوم الابتلاء والصبر والرضا والمجاهدة، وانشراح الصدر بالذكر لا بالدنيا وعلو الهمة وسموها، وأن الآخرة هي الحيوان، وهذه المفاهيم صارت غير متضحة المعاني قد نقرأ عنها في الكتب القديمة فقط ولكنها في الأذهان غير قابلة للتطبيق! وهذا النمط الفكري بالمناسبة من تأثير العلمانية والمادية والهزيمة النفسية فيا له من زمان نستخرج فيه الاعتقاد الصحيح بملقاط أدق من الشعر، ونسقط فيه في شراك ما نقاومه بأسهل من الخطوة! غربة..

نعود لوجهة النظر..
يذهبون إلى الطبيب فقط ليتكشفوا أن أغلب هذه العيادات في بلادنا ليست كعيادات (فرويد، وإدلر) التي قرأوا عنها أو شاهدوها في التلفاز، وترسبت في أذهانهم، ليس هناك (شازلونج) وثرثرة وحكايات كثيرة عن الماضي والحاضر والمستقبل، وأن المنتشر في العيادات هو العلاج الدوائي وليس للعلاج المعرفي، إلا نصيب ضئيل من العناية.. فيحدثونهم عن نقص (السيروتونين)، وكلام كثير عن الموصلات العصبية، والخلاصة: أنتم يا سادة مرضى بحاجة إلى علاج دوائي!

يصيبهم الإحباط ويأخذون العلاج، أو.. يبحثون عن عيادات معرفية سلوكية، أو يلقون هذا الباب بأكمله خلف ظهورهم باحثين عن كاهن أخر ذي عصا سحرية أكثر قوة، فيجدون بغيتهم في دورات التنمية البشرية التي تتحدث عن قوة الذات والثقة بالنفس والإيجابية، أو البرمجة اللغوية العصبية، أو حتى الطاقات السلبية التي تحيط بنا، والتي يمكن التخلص منها باليوجا وبلوغ النيرفانا! وهذا الكلام خارج نطاق وجهات نظري الحالية، لأنه ينبغي أن يفرد لها صارم مسلول في صفحات مستقلة، نتلذذ فيه بالطعن في رقاب هذه المفاهيم الشركية: "سادية أنا ولا بأس عليكم!".

ثم يخرج علينا جيلاً يقول في حكمة: "إن علم النفس علم مهم جدًا، ولا ينبغي أن نحاربه فهناك أناس يحتاجون فعلاً إلى العلاج"، لا أدري من يحاربه ولكن ليس أنا -لأني ببساطة أمارس نوعًا من العلاج المعرفي السلوكي من خلال الاستشارات!-.

لكن ما أعرفه حقًا وصدقًا أن المريض النفسي الحقيقي الذي يحتاج إلى علاج ليس هو هذا المتمارض الذي عند أقل بادرة يتهافت على العيادة النفسية! فقط ليحقق الصورة المهووسة التي رسمها الإعلام للطبيب النفسي، الذي يردد في وقار مجنون: "كلنا مجانين يا عزيزي"!
ولكن ما نقول ونحن في زمان قل من تربى فيه على "اخشوشنوا" و"لا تتمارضوا"! فضلاً عن "وجاهدوا" و"اصبروا وصابروا"! فما ظنك بالنتائج؟!

وكما قالت أمي: مشكلتنا أننا ليس عندنا مشكلة!
فهذا ما نتج عن جيل أغرق -فقط- في قراءة وسائل التربية ليكتشف أنه بالتأكيد ولا شك ولا ريب معقد نفسيًا، وأن لديه مشاكل تحتاج لطبيب نفسي وعلاج طويل المدى.. وإنما هذا لأنه صار الآن يعلم علم اليقين أن والديه لم يجتهدا في تربيته بطريقة سوية مطابقة للكتاب! فلا تعجب أن يأتي الجيل التالي الذي تربى (مرهف الحس، ورجاء لا تغضبوهم) أشد وأنكى مما نحن فيه!

هذا في رأيي سبب مختار من قائمة تطول، تدور رحاها حول تغير القيم والمبادئ التي يقيس عليها الإنسان السلوك السوي والشخصية السوية، بل والمجتمع السوي فلا أدري في اعتقاد القارئ هل شخصية الصحابة هي التي ينبغي أن تقيس عليها مدى الاعتدال والاتزان، أم الشخصية التي رسمتها كتب علم النفس والتربية، فضلاً عن الشخصية الغربية التي نتجت عن هذا الغثاء الفكري؟

ولكن هذا نتاج التأثر بالعلمانية، ولو حاربوها في الظاهر فإن الهزيمة النفسية التي تسللت في جنح الليل إلى النفوس أدت إلى استيراد الأفكار والمبادئ، بدعوى اطلبوا العلم ولو في الصين.. إنه شعور بالنقص كان يفترض أن يرتق بالقرآن والسنة، فرتقوه بليِّ اللسان باللغات الغربية وليّ السمت بالسلوك والطبائع الغربية، وهتف من استبد به الحياء أن يظهر بمظهر المهزوم "يا سادة أنا مستفيد من الغرب فقط مع اعتزازي بتراثي!"، ولكنه لا يدري عن تراث ربع ما يتقنه عن الغرب!

نسوا أن لدينا تراث كامل يحتاج -لا- بل نحن من يحتاج إلى العناية به ودراسته، فإن الذرّة من علومنا ذات الطابع الأخلاقي والسلوكي المنضبط بضوابط الشرع، هي التي نمت منها علوم الغرب ثم انحرفت بما يلائم من لا يهتم بالقيم الصحيحة والعقيدة السليمة، ومع هذا صار في كثير من الأذهان أن المفكر الغربي عبقري، لكن العبقري العربي عفا عليه الدهر في صحراء النسيان! وتالله لا أبرئ نفسي بل أقيم عليها الحجة بهذه الكلمات!

وبعد أن كان الغرب يتحدث عن عيادات الطب النفسي المهجورة في العالم الإسلامي؛ لأن المسلم يناجي ربه خمس مرات في اليوم! صرنا نحن نتناقل فتاوى جواز الذهاب إلى الطبيب النفسي، وأن المسلم يتداوى، وأن المؤمن قد يمرض نفسيًا؛ لأن هذا علم يا جماعة وليس (فقاقة) وهناك من يحتاج فعلاً!

نعم أقر لكم: هو مشروعٌ وهناك من يحتاج، لكن ليس كل من يرتاد العيادات اليوم، محتاج!
فما هو المرض النفسي الذي حقًا يحتاج المرء أن يذهب إلى الطبيب النفسي ويطلب العلاج؟
وأزيدكم: هي إشارات بغير ثرثرة وتطويل والله المستعان!

(5)
أشهر ما يتهافتون لأجله على عيادات الطب النفسي هما الوسوسة والاكتئاب!
- ما بك يا غالية مم تعاني؟
- وسواس قهري!
- ما الأعراض؟!
- الوسوسة في الطهارة.
- هذا يسير لو سألت فقيها متقن للطهارة، وعلى علم بالوسوسة، لعلمك كيف تدفعيه بسهولة بتعلم فقه الطهارة ببساطة.

- نعم فعلت.
- واختفت الأعراض؟
- نعم! إذن ماذا يا غالية؟

- وسواس أيضًا أفكار أرفضها تأتيني.
- ويمكنك مقاومتها ومدافعتها؟!
- نعم! ولكن أحيانًا لا أستطيع.
- إذًا الأمر يسير حوار بسيط مع صديقة على علم أو متخصصة، ولو من خلال النت أو حتى قراءة شيء بسيط عن الوسوسة تحل المشكلة! إن صح كونها مشكلة فعلاً!
- لا أنا أشعر بالضيق من الوسوسة هذه! لا بد من الذهاب للطبيب!

ما هو الوسواس القهري؟
حتى لا ندخل في تشعبات وكثرة كلام، أنقل لكم عبارة من (ويكيبديا) عن الوسواس القهري:
"يتضمن مرض الوسواس القهري عادة أن تكون هناك وساوس وأفعال قهرية، على الرغم من أن المصاب بمرض الوسواس القهري قد يعاني في بعض الأحيان من أحد العرضين دون الأخر، ومن الممكن أن يصيب هذا المرض الأشخاص في جميع الأعمار، ويجب أن نلاحظ أن معظم الوساوس القهرية لا تمثل مرضًا، فالمخاوف العادية -مثل الخوف من العدوى بمرض ما والتي قد تزيد في أوقات الضغط العصبي، كأن يكون أحد أفراد الأسرة مريضًا أو على وشك الموت- فلا تعتبر مثل هذه الأعراض مرضًا ما لم تستمر لفترة طويلة، وتصبح غير ذات معنى، وتسبب ضغطًا عصبيًا للمريض، أو تحول دون أداء المريض للواجبات المناطة به، أو تتطلب تدخلاً طبيًا" (اهـ).

وأزيدكم أخواتي من واقع خبرتي أنني رأيت حالات وسوسة قهرية شديدة، وليست تلك الأعراض العادية التي تأتي وتذهب عند الجميع، وحين قررتْ إحدى الحالات التي تعاملتُ معها الذهاب للطبيب النفسي، قالت لها الطبيبة بالحرف: "أنت اجتزت 75% من الوسوسة وحدك!"، وكان ذلك فقط باستعانتها بالله، ومعرفة مبسطة عن ماهية الوسوسة، وكيف تتعامل معها ومجاهدتها مع العناية بالتوازن الغذائي، وأخذ بعض الفيتامينات! هذا وحالتها كانت شديدة بالفعل، فكيف بمن يتمارض عند أقل عرض؟!

ولكن ما نقول ونحن في زمان قل من تربى فيه على: "اخشوشنوا" و"لا تتمارضوا"! فضلاً عن "وجاهدوا" و"اصبروا وصابروا"! فما ظنك بالنتائج؟! وكما قالت أمي: مشكلتنا أننا ليس عندنا مشكلة!

وعلى كلٍ هي مجرد وجهة نظر!

(6)
- ما بك يا غالية؟!
- مكتئبة! -ومكتئبة كلمة جرت على لسان العرب بالمناسبة تسري على الألسن سريان النار في الهشيم!-.

- الواقع أنني إذا ذكرت الله أو قرأت القرآن يذهب عني الحزن..
- إذن ماذا يا غالية؟!
- سأذهب للطبيب النفسي! أنا بحاجة للحديث مع أحد.
- لماذا لا تناجي ربك بالصلاة؟ ولماذا لا تقرأي القرآن؟! ألا تقولي أن ذلك يذهب عنك الحزن والكآبة؟

- لا أستطيع!
- لا بأس شيء من المجاهدة أو الصحبة الصالحة، ولو بدأت بالقليل ثم تزيدي مقدار عملك يومًا بعد يوم وعليك بالدعاء.
- لا سأذهب للطبيب!

لا شك أن الأحداث من حولنا تسبب كآبة وحزن، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من الحزن، ولا بد للمرء أن يكون طبيب نفسه، فإذا كانت كثرة متابعة الأخبار تسبب له الحزن الشديد الذي يدفعه لترك العمل والدعاء، بالإضافة أنه لا يقدم شيئًا لأمته فلا داعي لمتابعة الأخبار، وعليه أن يجتهد في تقديم ما ينفع أمته حقًا.

وظن بعض الناس أن عدم متابعة الأخبار تعني أنه لا يهتم بشأن المسلمين، فهذا اعتقاد غير سليم، وكذلك شائع جدًا في الحمل وبعد الولادة أن تصاب المرأة بشيء من الاكتئاب! فهل سنقول مثل بعض مجانين عصرنا أن الحامل امراة مريضة بمرض يستمر 9 أشهر؟!

الخلاصة أو ما أريد قوله: إذا كان سبب الاكتئاب معروف ويمكن إزالته، وإذا أمكن المجاهدة لدفع أثره، فما حاجتك للتهافت على عيادات الطب النفسي إن كان يمكن بشيء من الذكر والمجاهدة أن نخرج من هذه الحالة؟

لنترك ذلك لمن يحتاج فعلاً، لمن بلغت به الحالة حدًا لا يمكنه مقاومته صدقًا، مع التنبه إلى أن هذه الحالات التي تحتاج إلى مساعدة خارجية قد لا يكون لها سبب نفسي، أعني قد يكون السبب عضويًا، أو قد يكون لها سبب نفسي مجهول غير واضح، وعندها بالفعل قد يكون العلاج الدوائي هو الحل بالإضافة إلى العلاج السلوكي المعرفي الذي يعتمد على الحوار مع المريض..، وعلى كلٍ هي مجرد وجهة نظر!

(7)
- الحقيقة وفي الواقع أنا أدرس علم النفس، وقرأت عن القلق المرضي، وأرى أنني مصابة به!
- ما هي الأعراض التي تعاني منها يا حبيبة؟!
- اممم حينما يخرج أولادي من البيت أشعر بالقلق الشديد!
- وماذا تفعلين؟!
- أسأل الله أن يحفظهم فأشعر بالأمان.
- إذًا..؟
- لا أنا مريضة هذا قلق مرضي!

وكأني بك يا حبيبة تريدين علاج لذة رفع يديك إلى لله سائلة إياه برحمته وجوده حفظ أولادك! وكأنك تستكثرين على نفسك هذا الشعور الغامر بالراحة والطمأنينة حين توكلين الأمر لله، شاعرة أنك آويت إلى ركن شديد! المادية التي تسيطر على أفكارنا هي العلة وليس القلق يا حبيبة! الرغبة في أن تكون الحياة مطابقة للكتاب التربوي أو العلم النفسي! الكتاب الذي هو أصلاً بحاجة للتقييم والتقويم، بل بحاجة إلى العلاج النفسي.

هذه الفكرة التي صارت كأنها مسلمات، والتي سيطرت على الأذهان، هي التي تحتاج إلى العلاج
يا حبيباتي، الشخصية السوية التي يصفها الكتاب النفسي ليست مقياسًا صحيحًا دائمًا! انظري في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا هو مقياس الشخصية السوية!

عامة حتى لا نطيل الكلام..
الأستاذ الدكتور: محمد عبد العليم حفظه الله.
السؤال يا دكتور: كيف يفرّق الشخص بين القلق المرضي والقلق الذي يأتي للناس بشكل عادي، لأني أصبحت لا أعرف كيف أفرق بينهما؟ أرجو إفادتي، ولك جزيل الشكر والتقدير.

الإجابــة:
"بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..
أخي الكريم! لا شك أن الإنسان طبيب نفسه في حالات كثيرة، وأما عن الفرق بين القلق المرضي والقلق العادي، فأود أن أوضح أولاً أن القلق طاقة نفسية مطلوبة، وهي وسيلة من وسائل النجاح، ودفع الدافعية والفعالية لدى الإنسان، ولكن أصبح القلق شاغلاً للإنسان، وإذا أصبح الإنسان متوتراً، وإذا أثر على الإنسان في محيطه الأسرية، وفي محيط العمل، وفي محيط التواصل الاجتماعي والقيام بالواجبات الدينية، هنا بالطبع يعتبر القلق من النوع المرضي.

إذًا: القلق المرضي هو الذي يؤدي إلى تعطيل أو نوع من الإعاقة الجزئية في القيام بمتطلبات الحياة، كما أن القلق المرضي يؤدي إلى عدم قدرة الإنسان على التكييف مع الأشياء البسيطة، وحين تبدأ صغائر الأمور بالتضخم، ويحس الإنسان أنه عاجز أمامها، في رأيي أن هذا نوع من القلق المرضي.

ولا بد أن نفرق بين التفاعلات الظرفية، والقلق المرضي، فالتفاعلات الظرفية يحدث فيها الخوف إذا تطلب الموقف الخوف، وكذلك القلق حين يتطلب الموقف القلق، وهكذا الفرح حين يتطلب الموقف الفرح، والحزن حين يتطلب الموقف الحزن وهكذا، إذًا: هذه مشاعر إنسانية، والشخص الذي لا تحدث له يعتبر إنسان غير طبيعي.

إذًا: التفاعلات الظرفية الوجدانية والتي على رأسها القلق لا تدل مطلقاً على أن الإنسان مريض، ولكن إذا كان القلق معيقاً كما ذكر سابقاً، فهذا يعتبر نوعاً من القلق المرضي، وهنالك بعض الأشخاص لديهم النواة القلقية مرتفع بطبيعتها، وهنالك مجموعات أخرى من الناس تجد أن النواة القلقية لديهم ضعيفة جداً، بمعنى أن مشاعرهم تصل إلى مرحلة التبلد أو الجمود، وهذا أيضاً نوع من الحالة النفسية الغير صحية، إذًا: الوسيطة دائماً هي الأفضل" (اهـ)، (منقول بتصرف يسير من إسلام ويب).

الخلاصة: طالما أنك تتركين أولادك يخرجون من المنزل، ولا يمنعك القلق من تركهم يمارسون حياتهم بصورة طبيعية، طالما أنك فقط -وفقط- تشعرين بالقلق إذا صعدوا الأرجوحة أو نظروا من الشرفة، أو صعدوا السلم ولم يدفعك هذا القلق إلى منعهم من هذه الأنشطة العادية.. فأنت يا حبيبة لستِ مريضة، ولستِ بحاجة للذهاب إلى الطبيب النفسي، فضلاً عن التفكير في الأمر من الأساس
وإلا أُصبت حقًا وصدقًا بالمرض!

ولكن ما نقول! ونحن في زمان قل من تربى فيه على: "اخشوشنوا" و"لا تتمارضوا"! فضلاً عن "وجاهدوا" و"اصبروا وصابروا"! فما ظنك بالنتائج؟! وكما قالت أمي: مشكلتنا أننا ليس عندنا مشكلة! وعلى كلٍ هي مجرد وجهة نظر!

خاتمة خفيفة:
حتى لا يخرج علينا من يروم هدم المسألة من جذروها بتضعيف ما لم أنسبه أصلاً للنبي!
(لا تتمارضوا) ليس بحديث صحيح، وكذا (اخشوشنوا) ليس بحديث صحيح، ولكن قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أخوفُ ما أخاف عليكم ما يُخرجُ اللهُ لكم من زهرةِ الدنيا» (رواه مسلم).

وليس مطلبي بالبحث: الزهد البدعي، ولم أدع يومًا إلى ترك التنعم المعتدل الذي لا يفسد الدين..
إن مطلبي إقامة الشخصية السوية الإسلامية، ولا يكون هذا إلا بالعودة إلى مصادر تكوين الشخصية الإسلامية! وليس بالتهافت على كل كتاب استوردت فكرته من الغرب، نريد الشخصية السوية الحقيقية المتفردة المعتزة بقيمها ودينها، التي تتشبه بجيل تحمّل المشاق العظيمة في الفترة المكية..

حتى ختم رحلة جهاده بالخروج مع جيش العسرة، أو بالبكاء حين لم يجد النبي صلى الله عليه وسلم ما يحملهم عليه! صدق منهم ما عاهدوا الله عليه خلال الرحلة، فمنهم من قضى نحبه قبل الآخرين، ومنهم من أُلحق بهم وما بدلوا تبديلاً..

نفسية مقبلة على ربها لا تهتف بكل معلم: أهذا حرام أو مكروه فقط؟! أهذا واجب أم مستحب فقط؟! لا تشددوا علينا طالما هناك خلاف اجعلوه سائغًا!

نفسية لا تصرخ كل دقيقة: أغيثوني أنا في كرب! أغيثوني أنا مريض!
نفسية لا تنبهر بكل مفرط في دينه، لا تشعر بالضآلة أمام بريق الغرب الخادع، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه!

هذه النفسية السوية لم تتخرج من قصور كسرى وفخامة هرقل، لم تتخرج من جامعة كذا ولا من مدارس كذا، لم تتوفر لها البيئة التي يزعمونها شرطًا في كتبهم لكي يصبح الطفل سوي الشخصية!
ولكن تخرجت من خيمة في الصحراء..

كم من فقير أو يتيم أو غريب عاش يخدش الصخر بصبر حتى صار ذا شأن!
وكم ممن توفرت له السبل التي يزعمونها صار في أهل الإجرام ذا شأن!

كما يقول ابن القيم: "والمحبة لا ترضى منك إلا ببذل الروح!".
انفضوا عنكم هذا الذل والهوان الذي ضرب علينا نتيجة هذه الهزيمة النفسية، والجزع والتهافت والسعي الحثيث خلف كل ناعق..

يا كرام: أين القوة والعزة؟
شيء من العودة والأوبة إلى الحق والسمو بالنظر إلى العلياء.
استقيموا فإنا لا ندري لعل زمان الدجال قد اقترب، وعليه يتهافت من يتهافت اليوم خلف كل وضيع..

وطنوا أنفسكم على: "اخشوشنوا" و"لا تتمارضوا" لا تدري أين أنت غدًا!
ونعوذ بك اللهم من الفتن، ربوا أنفسكم على: "جاهدوا وصابروا واصبروا".
فلنخرج من رحم فسافس الأمور إلى رحاب قضايا أمتنا الحقيقية، راغبين في بذل الروح ابتغاء مرضاة الله.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. 

  • 3
  • 3
  • 28,946

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً