هل لكثرة النسيان علاج؟!

أنا شاب أبلغ من العمر 28 سنة وأعاني من مشكلة في الذاكرة والحفظ، حيث أني أنسى كثيراً.

فهل لهذه المشكلة حل؟!

أرجو منكم أن تعطوني تفاصيل على ذلك وإذا كان هناك حلول فعلية فأرجو ذكرها لي.

بارك الله فيكم.

شكرا على السؤال، وإن كان سؤال عام، وغير محدد، فما هي يا ترى طبيعة مشكلة الذاكرة والحفظ هذه، وما هي الأشياء التي تنساها، ومنذ متى يا ترى، وهل عناك أعراض وعلامات أخرى مرافقة لهذه المشكلة. ففي الحقيقة، من أجل تقديم استشارة علمية واضحة ومفيدة، لابد من تحديد طبيعة المشكلة وتاريخها كما تعلم أنت من ... أكمل القراءة

القراءة أم الاستماع

أنا طالب في الهندسة، والحمد لله متفوق دراسيًا على غيري من الطلاب، ولدي فضول عجيب، وعاجبني جدًا أن أكون إنسانًا فضولياً، وأحب المعرفة، وأحب أن أتعلم في كل شيء، وأحب أن أمشي على خطط مدروسة رغم أني مثل غيري من الشباب أحب متابعة الكرة، وأحب ألعب بلايستيشن ومبدع فيها، لكن الحمد لله أن ربك هاديني ومبين لي الصحيح من الخطأ، وعندي عقلانية بزيادة بحيث أني كل ما تمر فترة من حياتي أتغير للأفضل، يعني أي شيء بحياتي لا يفيدني شخصيًا أبتعد عنه وأتركه حتى لو كانت نفسي متعلقة به، وكل سنة أجعل توجهي للأشياء التي تفيدني.

لدي رغبة أن أنمي ثقافتي وأصير إنسان مبدع ومنتج بشكل أفضل، ولا يوجد شيء في مجالي وفي حياتي العامة ليس لي خبرة فيه، لكن مشكلتي أني أنسى كثيرًا، وهذا سَبَّب لي تكاسلًا وتباطؤًا في زيادة ثقافتي، وفي قراءتي، فمثلًا: كل فترة أهتم بشيء، ولما أبتعد عنه وأقرأ في موضوع ثانٍ أجد أني بعد فترة قد نسيت الشيء الكثير.

أرغب أن أستمر وأقرأ في مواضيع أكثر لكن النسيان مشكلة، وأحس أني أتعب بدون فائدة، صحيح أنه ما من أحد إلا وينسى، وفيه اختلافات في قدرة الأشخاص من شخص لآخر، لكن أريد أن أعرف ما الأساسات التي يستطيع الإنسان من خلالها أن يتثقف، وكل فترة يحس أنه تزداد معرفته بدون ما ينسى؟

باختصار: أريد نصائحكم لكل ما يفيد في هذا الموضوع، وهل الشيء المقروء أفضل من الشيء المسموع أو العكس في رسوخ المعلومات؟

الثقافة هي الأخذ من كل شيء بطرف، فاجتهد في أن تعرف شيئًا من كل شيء، فالعلم لا ينال كله؛ لأن بحره عميق، وقد أحسن من قال:لن ينال العلم كل أحد لا وإن عاش ألف سنةإنما العلم عميق بحره فخذوا من كل شيء أحسنهوكن كالنحلة:أما ترى النحل لما جنى من كل فاكهة حوى لنا جوهرين الشمع والعسلافالشمع نور يستضاء به ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً