نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

حكم خروج النساء لصلاة التراويح وغيرها في المساجد

تذهب بعض النساء إلى المسجد في رمضان لأداء صلاتي التراويح والقيام.

فما حكم ذهابهن إلى المسجد لأجل ذلك؟ وهل يجوز لها التزين والتعطر؟

يجوز لها الصلاة مع الجماعة، سواء أكانت فرضًا أو نفلًا في رمضان أو غيره، ولا يجوز منعها لقوله -صلى الله عليه و سلم - : «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله» متفق عليه، وقوله : «إذا استأذنت أحدكم امرأته إلى المسجد فلا يمنعها» متفق عليه، ولكن يجوز ذلك إذا خشيت الفتنة بأن ... أكمل القراءة

حكم استعمال حبوب منع الحيض للتمكن من الصوم وصلاة التراويح

ما حكم تناول المرأة لحبوب منع الحمل في شهر رمضان، والتي يترتب عليها منع نزول الحيض؟

وقد فعلت ذلك لتصوم مع الناس وتشهد التراويح والقيام.

لا مانع من استعمال ما يمنع الحيض إذا لم يكن هناك ضرر منها، وكان القصد أداء الصوم في وقته وقراءة القرآن وصلاة القيام ورجاء إدراك ليلة القدر وأداء العمرة ونحو ذلك من العبادات التي يمنعها الحيض، وأما إذا كان القصد هو مجرد الصوم حتى لا يبقى عليك قضاء يثقل أداؤه بعد رمضان فإذا كان هذا هو القصد وحده؛ ... أكمل القراءة

حكم من تذهب إلى المسجد للتراويح مع سائقها وإحدى جيرانها

لست قريبة من المسجد، وأحتاج إن أردت أن أصلي التراويح في المسجد إلى أن أركب السيارة، إما مع سائقنا أو سائق الجيران مع جارتي.

فهل الأفضل لي في هذه الحالة أن أذهب إلى المسجد مع السائق أم أصلي في منزلي؟

جزاكم الله خيرًا.

يفضل الصلاة في المنزل إن كنت تقرأين وتحسنين الصلاة والطمأنينة فيها، وتقدرين على إكمال الصلاة بتمامها، فإن لم تقدري أو عجزت أو خفت من الانشغال فاحرصي أن تذهبي إلى مسجد قريب بدون ركوب، فإن لم تجدي فاحرصي أن تركبي مع أحد المحارم من أولاد أو أخوة أو زوج، فإن اضطرت وركبت مع جمع من النساء إلى مكان قريب ... أكمل القراءة

خروج الأم لصلاة التراويح وترك بناتها بالمنزل أو عند الأقارب

بعض النساء يخرجن لأداء صلاة التراويح أو القيام وتجعل بناتها في المنزل بمفردهن دون حارس أو رقيب، أو تقوم بإرسالهن إلى خالهن أو عمهن .

والسؤال:

  1. هل يصح للأم الخروج لصلاة التراويح أو القيام في هذه الحالة؟
  2. نرجو التوجيه وأيهما أفضل أن تخرج للصلاة أو تبقى في المنزل؟
  3. وما رأيكم فيمن يرسل بناته سواء كن صغيرات أو بالغات إلى أخوالهن أو أعمامهن ويذهب إلى الصلاة هو وزوجته؟ وهل يأثم الوالدان على ذلك ؟
لا بأس بتركهن في المنزل الحصين الآمن، فإن المساكن تتخذ حرزًا لأهلها تحفظ الناس عن اللصوص والمعتدين، وأكثر النساء يقمن في منازلهن في غيبة الأزواج بدون حارس أو رقيب؛ حيث إن الزوج يذهب إلى مقر عمله كوظيفة أو تجارة وتبقى زوجته وحدها، ويذهب الأولاد ذكورًا وإناثًا وتبقى أمهن منفردة، وإنما يشترط المحرم في ... أكمل القراءة

ضابط قص الشعر الذي تشابه به المرأة الرجل

ماهي حدود قص المرأة شعرها الذي تكون به مشابهةً للرجال، هل هي الى الكتف أم إلى الأذنين؟

خاصة إنها من المسائل التي توجب اللعن.

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:فضابط القص الذي يشابه به شعر المرأة شعر الرجل هو القص الذي يجعل من رآها لا يفرق بينها وبين الرجل، أما كونه إلى الكتف أو إلى الأذنين فلا أعرف فيه سوى ما ورد عن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم - أمهات المؤمنين، بأنهن كن يأخذن من شعرهن بعد وفاته صلى الله ... أكمل القراءة

إسقاط الجنين قبل إكمال الأربعين

ما حكم إسقاط الجنين قبل إكمال الأربعين يومًا؟

وهل على من فعل ذلك إثم؟ وما كفارته؟

جمع من أهل العلم يرون أنه لا بأس بإسقاطه قبل الأربعين بدواء مباح، والذي أميل إليه -وهو ما يراه آخرون من أهل العلم- أنه مادام استقرت هذه النطفة في رحم المرأة فإنها لا تُسْقَط إلا لحاجة، فإذا كان قد جاء النهي عن العزل مع أنه جاء «كنا نعزل والقرآن ينزل» [البخاري: 5207]، فالنهي عن الإسقاط ... أكمل القراءة

شهود الحائض لصلاة العيد

هل يجوز أن تصلي المرأة صلاة العيد وهي حائض؟

جاء حث النساء على صلاة العيد، وكان الرسول -عليه الصلاة والسلام- -كما في حديث أم عطية- يأمر بإخراج العواتق والحيّض وذوات الخدور إلى صلاة العيد يشهدن الخير ودعوة المسلمين ويعتزل الحيّض المصلى [البخاري: 324].فالحائض لا تصلي، ويحرم عليها أن تصلي، لكن تُحث على الحضور من أجل حضور وسماع دعوة المسلمين ... أكمل القراءة

سفر المرأة وأطفالها مع أختها وزوج أختها

هل يجوز للمرأة وأطفالها السفر مع أختها وزوج أختها؟

لا يجوز للمرأة أن تسافر بدون محرم ولو كانت مع أختها، ولو كانت مع جمع من النسوة، ولو كان معها أطفالها، ما لم يكن فيهم من يصلح للمحرمية في السفر (وهو المكلف)، أما الأطفال والنساء فإنهم لا يرفعون المحظور الوارد في النهي عن سفر المرأة بدون محرم. أكمل القراءة

مشكلتي مع والد زوجي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لديَّ صديقةٌ تعاني مِن مشكلة مع والد زوجها، فهو يُغازلها، وينظُر إليها نظرات لا ترتاح إليها، وهي تتجنَّب الجلوس معه إذا كان وحده، وتخاف أن تخبر زوجها وأهلها، مع أنه لا يرفض لها طلبًا، ويدللها بصورة مريبة.

فأخبرونا مأجورين كيف تتصرف معه؟ وجزاكم الله خيرًا.

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فإنا لله وإنا إليه راجعون؛ فلا يخفى على أكثر المسلمين أنَّ والدَ الزوج محرمٌ لزوجة ابنه، وحرمتُها عليه على التأبيد؛ كما قال تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ ... أكمل القراءة

إزالة المرأة للشعر النابت على ذقنها

هل يجوز إزالة شعر الذقن للمرأة، علمًا أن ذلك سبب لها تشبهًا بالرجال؟

صرح أهل العلم أن للمرأة أن تزيل ما ينبت في لحيتها أو على ذقنها من الشعر؛ لهذا التشبه، وأيضًا لأنه يُوجد لها حرجًا ويَقْذرها الناس به ويتقززون من رؤيتها، فأهل العلم صرحوا بأخذ هذا الشعر، ولا شيء فيه. أكمل القراءة

التسبيح وقراءة القرآن للحائض

هل يجوز التسبيح للمرأة الحائض؟ وإذا قرأت آية من حفظها أيجوز لها ذلك؟

أما بالنسبة للتسبيح وسائر الأذكار فإنه لا مانع منه، بل عليها أن تكون كالطاهرات لاهجةً بذكر الله -جل وعلا-، ولسانها رطب بذلك. وأما قراءة القرآن فأهل العلم يختلفون في قراءة الحائض للقرآن وهل هي كالجنب تُمنع منه حتى تطهر أو تختلف عن الجنب باعتبار أن الجنابة بيد المجنب متى شاء رفعها بخلاف الحيض فإن ... أكمل القراءة

مجيء الدورة الشهرية بعد سن الخمسين

إذا أكملت المرأة خمسين عامًا وجاءتها الدورة الشهرية بنفس أيامها وفي كل شهر أو تَركت شهرًا أو شهرين ثم جاءت، فهل يجوز للمرأة أن تترك الصلاة والصيام وقراءة القرآن سواء جاءت في كل شهر أو أَخْلَفت في شهر أو شهرين ثم جاءت، أم تستمر المرأة في أداء الصلاة والصيام وقراءة القرآن مع وجود الدم؟

وهل يجوز لها أن تذهب إلى الصلاة في مصلى العيد وهي بهذه الحال؟

وهل يجب عليها الغسل إذا انقطع عنها الدم؟

غالب النساء ينقطع حيضهن قبيل الخمسين، ولذا يختار جمع من أهل العلم أنه لا حيض بعد الخمسين بناء على أن الانقطاع كثير في النساء، لكن إذا استمرت معها الدورة وكان الدم ينزل عليها في وقته وبنفس مدته، أو بلونه إذا كانت معتادة وجاء على عادتها، أو مميزة وجاء على تمييزها بنفس اللون الذي كان ينتابها قبل ... أكمل القراءة

صالون للسيدات

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين - محمد - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

أما بعد: فنحن - أنا وصديقي - في مرحلة الدراسة النهائية لإنشاء مشروع صغير، فقد كنا نبحث عن مشروع لا يحتاج إلى رأس مال كبير، خصوصًا أننا لا نملك مبلغًا كبيرًا - والحمد لله على كل حال - كنا نبحث عن مشروع لا يدخلنا في مشاكل الوقت - انتهاء صلاحية المواد - كإنشاء مطعم، أو إلى معدات كثيرة، وغالية بنفس الوقت، فاهتدينا إلى مشروع صالون للسيدات، ففرحت كثيرًا بالفكرة، وتناقشت أنا وزوجتي عن تفاصيل المشروع، وقبل أن أنتهي أخبرتني أن المشروع حرام؛ لوجود قسم لإزالة شعر الحاجبين - نتف الحواجب - وهذا حرام.

لديَّ سؤالان أرجو الإجابة:

1- هل بهذا يكون المشروع حرامًا؟ علمًا أن هذا القسم من أهم أقسام صالون السيدات.

إن كان حرامًا، هل بإمكاني إنشاء هذا المشروع، والتنازل عن أي مدخول من هذا القسم لشريكي؟ أي أني لا أستفيد منه شيئًا.

أفيدوني أفادكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فقد أحسَنَتْ زوجتُك على قيامها بواجب النصيحة لك، وعلى حرصها على أكل الحلال الطيب، فجزاها الله خير الجزاء.أما حكم فتح صالون تجميل للسيدات: فلا حرج فيه إن انضبط بالضوابط الشرعية الآتية:1- أن يكون العاملون من ... أكمل القراءة

عمل المرأة عند الحاجة وضوابطه

السلام عليكم،،،

الحمد لله استجاب الله لدعائي، وهداني لسبل السلام، الحمد لله التزمت باللباس الشرعي المفروض على نساء المؤمنين، أقوم بواجباتي، وأحافظ على رتبي، وأحاول التحسين في أعمالي، وعبادتي، لكن كل هذا أقوم به وحدي، ولا مرشد لي ينتقدني، أو ينبهني، مرات أخاف أن أكون على غير الصواب، ومرات أقرأ فوائد ومعلومات أفهمها، لكن أحتار كيف أعمل بها، والله المستعان.

من الجهة العملية: بعد أن أكملت دراستي - تخصص إدارة الموارد البشرية - بدأت في العمل بشركة في منصب "مسيرة"، مهامي: تدقيق المحاسبة، ومراجعة الحسابات، وموارد بشرية - في مكتب خاص بي.

المشكلة: أن المدير يتردد على المكتب؛ لغرض تمشية العمل، كأن يطلب عمل فواتير، أو شيئًا يخص أحد العمال، إلى غير ذلك، ولا يدخل المكتب سواه، إلا بطلب الإذن عند الضرورة، مع العلم أن العمال يعملون في المخازن والمستودعات بعيدين عن مكتبي، ومن جانب آخر: أنا يتيمة الأب، ولا أحد من إخواني يقوم على مصاريفي؛ يعني: إن لم أشتغل، فمن سيقوم على شؤوني؟ والله بكل شيء خبير لطيف.

المهم: هذه حالي إن خرجت للعمل، أنهكني التفكير في حالي - طول اليوم أكرر في قلبي: أستغفر الله وأتوب إليه - لأنني أحس أنني أعصي الله، ومن جهة أخرى: خِفْتُ المُكُوث في البيت، وبعدها نصير أنا وأمي أذلة نطلب المصروف، ولن أرضاه لأمي أبدًا، فهل من جواب يشفي حالي من وسواس العصيان؟!

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فمعلوم أن الخلوة محرمة بالاتفاق، ودليل ذلك ما ورد في "الصحيحين" عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا يخلون رجل بامرأة، إلا مع ذي محرم».وقال - صلى ... أكمل القراءة

استمرار أجر العبادة التي مُنعت منها الحائض

إذا حاضت المرأة وكان من عادتها قبل الحيض أنها تقرأ القرآن ولها حزب من يومها وعبادةٌ أخرى يشترط لها الطهارة، فهل يُكتَبُ لها ذلك كما يكتب للمسافر والمريض ما كانا يعملانه؟

المرأة إذا حاضت ومُنعت شرعًا من الصلاة والصيام وقراءة القرآن على قول الأكثر فإنها ممنوعة بغير اختيارها كما يُمنع المريض، وعلى هذا يُكتب لها ما كانت تعمله في حال طهرها عند جمع من أهل العلم، والله -جل وعلا- سمّى الحيض أذىً، قال ... أكمل القراءة

منع الزوج لزوجته من الحجاب‏

السلام عليكم،،،

زوجي يرفض بشدة أن أرتدي الحجاب، ماذا يمكنني فعله؟ وما حكم الشرع في ذلك؟

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فإن المرأة المسلمة مأمورة بالحجاب الشرعي، وبسَتْرِ زينتها عن الرجال الأجانب من غير محارمها، متى بلغت المحيض؛ قال اللّه - تعالى - فى كتابه العزيز: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ ... أكمل القراءة

الإقامة في بلاد الغرب مشروط بالقدرة على إظهار الدين

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته،،،

مسلمة أفتخر بديني، متمسكة بحجابي، متزوجة منذ فترة قصيرة - ولله الحمد - على كل هذه النعم.

أعيش في فرنسا، وأبحث عن عمل حلال أكتسب منه، يغنيني عن سؤال الغير، وحتى أجهز بيتي، ريثما يلتحق بي زوجي؛ فهو غير موجود معي - الآن - حتى يساعدني.

لكن - كما تعلمون - العمل بالحجاب - هنا – ممنوع، وأنا في أمس الحاجة لراتب، فهل إذا وجدت عملًا أضطر فيه لنزع الحجاب في العمل فقط، وما أصعب ذلك عليَّ، أكون بذلك آثمة؟ وهل يكون عملي وراتبي حلالًا مباركًا أم لا؟ فأنا أبحث عن الرزق المبارك الحلال الطيب.

أبحث عن حلول، واقتراحات، ترشدوني إلى الصواب، أفيدوني بأفكاركم، أسألكم الدعاء؛ فالغربة صعبة، والحمل ثقيل، ومثيلاتي كُثْر من بنات المسلمين هنا، يعانين من نفس الشيء.

أنتظر ردكم؛ وجزاكم الله خيرًا.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فإن حجاب المرأة المسلمة فرض بالكتاب والسنة، وإجماع أهل العلم، وقد أمر الله - جل وعلا - بالتَّسَتُّر والعفاف والتَّصَوُّن، والأخذ بمكارم الأخلاق ومحاسنها؛ قال – تعالى -: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ ... أكمل القراءة

عدة من أجهضت جنينها

سائلة تقول: إن زوجها طلقها وهي حامل، ثم أجهضت الولد، وهو في الشهر الثاني، فخرج قطعة لحم، فكيف تكون عدتها؟

طلاق الحامل واقع وهو سنّي، وخروجها من عدتها بوضع الحمل، لكنها تذكر أنها أجهضت -أي: أسقطت- ولدًا في الشهر الثاني، والحمل إذا سقط لا يخلو:- إما أن تُنفخ فيه الروح، فتثبت أحكامه من تغسيل، وتكفين، وصلاة عليه، ودفن.- أو لا تنفخ فيه الروح، لكن يتبين فيه خلق الإنسان، وحينئذٍ تثبت فيه أحكام الأم، من عدة ... أكمل القراءة

الكشف على المرأة عند طبيب رجل

لم يُرزقِ الأولاد، وقد عَرَضَ زوجته على أطباء حريم كثيرات، وهو قد عرضها مرة على دكتور رجل، وكانت قد حملت، ثم أسقطت بعدها على إثْر ذلك، فهل يجوز أن يذهب بها إلى دكتور رجل مرة أخرى؟

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فقد نص علماء الشريعة على وجوب علاج المرأة عند طبيبة مسلمة، ولا يجوز الذهاب بها لطبيب إلا عند عدم توفر طبيبة، أو في حال الضرورة.وقد أفتت اللجنة الدائمة بالسعودية على أن المرأة تعالج المرأة؛ سواء كانت مسلمة، أو ... أكمل القراءة

الحائض.. وشهود ليلة القدر

بسم الله الرحمن الرحيم

ماذا تفعل من لم تستطع تحري ليلة القدر لعذر شرعي.. وهل يفوتها الأجر؟ فإذا كانت الإجابة بنعم، هل يحل لها استخدام حبوب تأخير الدورة؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:فإن شهود ليلة القدر ليس مقتصراً على الصلاة التي لا تستطيع الحائض القيام بها، وللحائض أن تتحرى ليلة القدر بقدر استطاعتها: فتقرأ ما تسير من القرآن عن ظهر قلب ـ على القول الراجح ـ، وتسبح، وتدعو، وتستغفر، وتتصدق، وتعمل أعمال الخير التي لا ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i