الاختلاط في الحج

منذ 2006-12-01
السؤال: هل اختلاط الرجال مع النساء في الرمي يُسقط الحج أم لا؟
الإجابة: لا، فقد أمر الله تعالى بالحج وجعله ركناً من أركان الإسلام وقال فيه: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97)} [آل عمران]، وقد صح عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال على المنبر: "لقد هممت أن أبعث رجالاً إلى هؤلاء الأمصار، فلينظروا من فيهم ممن استطاع الحج فلم يحج فليفرضوا عليهم الجزية، ما هم بمسلمين، ما هم بمسلمين، ما هم بمسلمين"، وصح عن علي رضي الله عنه أنه قال على المنبر: "ومن كفر فإن الله غني عن العالمين، من استطاع الحج فلم يحج فلا عليه أن يموت يهودياً أو نصرانياً".

فلذلك الحج ركن من أركان الإسلام، ولا يتم إسلام الإنسان إلا به إذا كان قادراً عليه.

ولا يمنعه ما يحصل فيه من الاختلاط، ولا يمنعه أيضاً ما يتوهمه بعض الناس من أنه يؤدي إلى ترك القيام في الصلاة مثلاً إذا كان سيصلي في الطائرة ولم يستطع القيام، أو يؤدي إلى صلاتها بالتيمم وهو عاجز عن وجود الماء، وقد ذكر بعض المتأخرين ما يشير إلى ذلك لكنه غير مُسلَّم، وما قاله العلامة محمد مولود رحمة الله عليه في قوله:
فريضة الحج إذا أدت إلى *** إيقاعها بالنجس صارت حظلاً

هذا قول حكاه عن بعض أهل العلم، وهو غير صحيح ولا مُسلَّم، فإن فريضة الحج تقارن بصلاة الإنسان طيلة عمره لأنه فُرض مرة واحدة في العمر، والصلاة متكررة في العمر، فالحج لا يقارن بصلاة واحدة بل يقارن بصلاة الإنسان مدة حياته.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.

محمد الحسن الددو الشنقيطي

أحد الوجوه البارزة للتيار الإسلامي وأحد أبرز العلماء الشبان في موريتانيا و مدير المركز العلمي في نواكشوط.

  • 0
  • 0
  • 9,650

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً