ما حكم مخالفة العلماء الكبار بسبب عدم الاقتناع

منذ 2006-12-26
السؤال: ما حكم من خالف كلام كبار العلماء لا تقليلاً من شأنهم ولكن لعدم قناعته بصحة فتواهم في مسألة معينة، لاسيما أن لديه أدلة من الكتاب والسنة تؤيد وجهة نظره، بل ويوجد من علماء السلف من قال بقوله، فهل إذا خالفهم يكون آثماً؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد:

فإذا كان من خالف العلماء من طلاب العلم المتمكنين، ويملك القدرة على الاستنباط ومعرفة الدليل وضوابط الترجيح فلا حرج في ذلك، ولا يزال العلماء يُرد بعضهم على بعض دون النظر إلى السن، وإنما إلى العلم والتمكن فيه،وإذا كان أحد من السلف قد سبق إلى هذا القول، فلم يكن هو المخالف لهؤلاء العلماء، وإنما خلاف المتأخرين هو الطارئ، بشرط كون القضية واحدة، وإلا فقد يتوهم الخلاف ولا خلاف لاختلاف المسألتين.

وعلى طلاب العلم ألا يتعجلوا في مخالفة العلماء الكبار؛ لأنهم أعلم بالأدلة الشرعية، وأعرف بالأحكام المستنبطة من هذه الأدلة، وعلى دراية تامة بخصوصها وعمومها، وهم بالجملة أعلم من غيرهم، وبخاصة إذا كانوا عدداً معتبراً، ومن المشهود لهم بالعلم والفقه في الدين، فالحذر الحذر من مخالفة العلماء؛ لأن ذلك قد يجرّ إلى شرٍّ لا يدركه المبتدئون من طلاب العلم، ومع ذلك فكل يؤخذ من كلامه ويرد إلاّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما يقول الإمام مالك بن أنس رحمه الله تعالى، والقاعدة التي تحكم الجميع هي التحاكم إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، يقول سبحانه وتعالى: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} [النساء: من الآية59].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ ناصر العمر على شبكة الإنترنت.

ناصر بن سليمان العمر

أستاذ التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سابقا

  • 1
  • 0
  • 9,646

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً