كيف أقضي الفوائت؟

منذ 2012-06-14
السؤال:

1 - كنت تاركاً للصلاة؛ بمعنى أصلى أحياناً وأتركها أحياناً أخرى، الآن تبت وأصبحت أحرص على أداء الصلاة لوقتها، وعزمت أن أقضى ما تركت من الصلاة المفروضة؛ ولكني لا أعلم عددها، واخترت لنفسي أن أصلي في كل وقت حاضر صلاة قضاء؛ أي أصلي الظهر حاضراً مثلاً ثم أصلى ظهراً قضاء، هل يجوز لي أن أصلى القضاء بعد صلاتي الصبح والعصر؟ هل تجزئني من السنن الراتبة؟

2 - أحياناً أسافر من الخرطوم إلى مسقط رأسي حيث تسكن أمي وإخواني، فهل يجوز لي قصر الصلاة؟

الإجابة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فالواجب على من فرط في الصلاة المفروضة أن يتوب إلى الله تعالى مما كان ويعزم على عدم العود؛ إذ تضييع الصلاة المكتوبة من كبائر الذنوب التي هي إلى الكفر أقرب.

والحمد لله الذي تاب عليك، والمطلوب منك ألا تشتغل بالنوافل، بل اجتهد ما استطعت في قضاء ما فاتك حتى يغلب على ظنك أنك أتيت بها جميعاً، ولا حرج عليك أن تصلي مع كل صلاة ما تستطيع من الفوائت، لكن اجعل ذلك بصورة راتبة -كصلاتين أو خمس أو عشر مع كل صلاة- حتى لا يختلط عليك الأمر، وحتى تستطيع أن تحكم بأنك قد فرغت من تلك الفوائت كلها؛ وبرأت ذمتك منها.

وإذا كان سفرك هذا سفراً مشروعاً، والمسافة مسافة قصر؛ وأنت لا تنوي الإقامة بها أربعة أيام صحاح؛ فلا مانع من أن تقصر الصلاة، ولا اعتبار بكون البلد هي مسقط رأسك ومحلة قومك؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقصر الصلاة بمكة حال سفره إليها رغم كونها بلده التي بها نشأ، وهي محل إقامة قومه، والله تعالى أعلم.

عبد الحي يوسف

رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

  • 3
  • 2
  • 19,737

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً